ورشة تحكى أدب وتراث البادية المصرية بمعرض القاهرة للكتاب

0 402

كتب – مصطفى خالد:

 

 قدم باحثى البادية الفنان التشكيلى والباحث فى التراث الشعبى أبوالفتوح البرعصى مؤسس ورئيس شعبة أدب البادية بأتحاد الكتاب وبنت البادية الشاعرة والاعلامية أحلام أبونوارة مقررة الشعبة, بقاعة ٥ بجناح كتاب الطفل ضمن الفعاليات الثقافية لمعرض القاهرة الدولى للكتاب كانت ورشة الحكى المستلهمة من أدب البادية والتراث الشعبى  حكاية عن قيمة المياه واهميتها لكل كائن حى و مسترشدا بالامثال الشعبية وذكر وشرح معنى المثل الشعبى البدوى «البير اللى تشرب منه ماترمى فيه حيط»،  وفيه نصيحة للاطفال للمحافظة على مناهل المياه فى الصحراء وأهمية الحفاظ على مياه الابار وترشيد استخدامها .

 

ثم حكت بنت البادية أحلام أبونوارة حكاية أسليسله وأم زبعبع مستلهمه من حكايات جدتها فى بادية البحيرة وقبائل أولادعلى وفيها قيم وسلوكيات للطفل ومكانة الكرم والجود لدى أبناءالبادية و الصحراء وفى النهاية ينتصر الخير على الشر ثم كانت عدة فواصل غنائية لمطرب سيوة أدريس حبون الذي غنى للاطفال وشاركه الكبار وأولياء الأمور فى أجواء جناح الطفل بالممعرض الكل كان يصفق ويغنى للتراث البدوى وختمت الورشة بحكاية سهام الزعيرى التى حكت للحضور والأطفال حكاية الغراب والنسر ومكانة كل منهم فى وجدان الطفل المصرى .

 

 ثم ختم «البرعصى» الورشة بالحديث عن الحرف التقليدية المهددة بالاندثار ودورها الثقافى و التراثي فى الحفاظ على هوية مصر ، والتى شارك فيها فنان الحرف التقليدية محمد اسماعيل الذى نفذ عدة أعمال فنية بالخرز أمام الأطفال وتدريبهم على الإبداع وحب الفن.

 

  واختتمت الورشة  بأنغام مطرب سيوة وشاركه الأطفال والحضور وشكر «البرعصى» الدكتور هيثم الحاج على رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب والدكتورة إيمان سند المشرفة على جناح الطفل وإيمان راشد والقائمين على ورش الحكى وجناح الطفل بمعرض القاهرة الدولى للكتاب وكل الاطفال وأولياء الأمور الذين شاركو المتحدثين ، وتغنى الجميع لمصر الحبيبة مع الطفلة سلمى البرعصى ورددوا اغنية « مصر أم الدنيا والدين .. حماها رب العالمين .. بجيش وشعب. وشرطة وشعب .. وشبابها الطيبين

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق