نائب رئيس جامعة الزقازيق يفتتح ندوة حول دور وزارة التضامن الاجتماعي في تحقيق العدالة الاجتماعية

0 444

كتب/ حسين السيد

تحت رعاية الدكتورة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي والدكتور عثمان شعلان رئيس جامعة الزقازيق، افتتح الدكتور عاطف حسين نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب اليوم الأحد الموافق ٢٠/٢/٢٠٢٢ ندوة حول دور وزارة التضامن الاجتماعي في تحقيق العدالة الاجتماعية، بحضور الدكتور هلال عفيفي عميد كلية التجارة، والأستاذ محمد متولي مدير رعاية الشباب، وممثلى وحدة التضامن الاجتماعى بالجامعة.

 

ومن جانبه أعرب الدكتور عاطف حسين نائب رئيس الجامعة عن مدى اهتمام الجامعة برئاسة الدكتور عثمان شعلان بالمشاركة والدعم الكامل للمشروعات الاجتماعية والمشاركة المجتمعية والتعاون مع كافة الجهات التنفيذية والوزارات المختلفة ومنها وزارة التضامن الاجتماعي في تحقيق أهداف برامجها الاجتماعية والتي من شأنها أن تساعد على النهوض الكامل بالمجتمع، في إطار دور الجامعة ومساهمتها في المبادرات الرئاسية المختلفة.

 

كما هنأ نائب رئيس الجامعة أبنائه الطلاب ببداية الفصل الدراسي الثاني، وأن الجامعة في كامل استعدادها نحو نجاح العملية التعليمية وسط إجراءات احترازية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

 

وأكد الدكتور عاطف حسين أن الدولة بدأت بالفعل في بناء الإنسان المصري، حيث وجه الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية موازنة مفتوحه لضبط النمو السكاني، كما تستثمر وزارة التضامن الاجتماعي حالياً في البشر لمواجهة الفقر، حيث يعد من أهم العوائد التي شهدتها فترة تولي السيد رئيس الجمهورية هي تمكين القيادات النسائية في أماكن كثيرة ودوائر مهمة منها تولي وزيرة التضامن أحد النماذج المشرفة والناجحة للوزارة التي تباشر العديد من الملفات منها على سبيل المثال لا الحصر تنفيذ برنامج (تكافل وكرامة).

وأضاف نائب رئيس الجامعة أن وزارة التضامن الاجتماعى حرصت علي الربط الشبكي بقواعد البيانات مع عدد من الوزارات، مثل التربية والتعليم والصحة والسكان، والإسكان والتخطيط، وأصبح لها قاعدة بيانات متكاملة تضم ٣١ مليون مواطن، بالإضافة إلى تقديم الوزارة الدعم لنحو ثلاثة ملايين وثمانمائة ألف من الأسر المصرية من خلال تكافل وكرامة، ويمثلون ١٥ مليون أسرة لديهم تأمين صحي من خلال برنامج الرعاية الصحية لغير القادرين.

 

وأشار نائب رئيس الجامعة أيضاً إلى أن وزارة التضامن الاجتماعى تكفل خلال هذا العام بدفع المصروفات المدرسية لنحو ٤,٣ مليون طالب من عمر ٦ سنوات إلى ١٦ سنة، وتقديم الحماية الاجتماعية، ومساعدة الطلاب الغير قادرين خارج مظلة برنامج تكافل وكرامة، على سداد المصروفات الدراسية بعدد يقدر بنحو ٢ مليون طالب، وكذلك توفير الأجهزة التعويضية، والسماعات والكراسي المتحركة للطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق