بنك الطعام المصري يتفقد مشروع دعم صغار المزارعين بالغربية

0 249

«سرحان» :استراتيجية لدعم صغار المزارعين لتحسين مستوى معيشتهم ودمجهم في سلاسل الإمداد لبنك الطعام

 

 نستهدف المساهمة الفعالة في رفع الناتج القومي من الحاصلات الزراعية وتقليل الفاتورة الاستيرادية

 

كتب – مصطفى خالد:

 

أكد محسن سرحان الرئيس التنفيذي لبنك الطعام المصري أن بنك الطعام المصري وضع استراتيجية لدعم صغار المزارعين لتحسين مستوى المعيشة بالمناطق الريفية من خلال دمجهم في سلاسل الإمداد وتحويلهم إلى موردين أقوياء ضمن سلسلة إمداد بنك الطعام المصري .

 جاء ذلك خلال الزيارة التفقدية لمشروع دعم صغار المزارعين وتوقيع العقود معهم  بمحافظة الغربية بحضور إبراهيم شاهين، رئيس قطاع الإمداد بالبنك، والمهندس عبد الدايم عبد الدايم ضبش ، مشرف المشروع بمحافظة الغربية وعدد من الإعلاميين والصحفيين.

 

 

 وأشار «سرحان» إلى أن هذه الاستراتيجية تأتي استكمالًا لأهداف رؤية 2030 وتحقيقًا لأهداف استراتيجية قطاع الزراعة في زيادة الإنتاجية الزراعية وزيادة صادرات المحاصيل الزراعية ومضاعفة حصة القطاع الزراعي في الصادرات لتحقيق واستدامة الأمن الغذائي .

 

وقال « سرحان» إن البنك يتطلع لتنفيذ مشروع تنموي اجتماعي داخل عدد من محافظات مصر يستهدف صغار المزارعين ممن تقل حيازتهم عن خمس أفدنة بحيث يتم دعمهم عن طريق تقديم بعض مدخلات الإنتاج الزراعي المتميزة من بذور، ومغذيات، ومبيدات، وأدوات ري، وخلافه، والتى تساهم فى زيادة إنتاجية الأرض الزراعية وتحسين جودة المحاصيل وتخفيض تكلفة الإنتاج وتقليل الفاقد فضلاً عن قيام بنك الطعام المصري بالتعاقد مع المزارعين لشراء كامل الإنتاج عن طريق نموذج الزراعة التعاقدية وذلك بأسعار السوق، مشيرا إلى أن القطاع الزراعي يعتبر واحداً من ركائز الاقتصاد المصري الذي يعتمد على صغار المزارعين والذين يوفرون %60 تقريباً من الإنتاج الزراعي وقادرين على أداء دور مهم في الأمن الغذائي والتنمية الاقتصادية وتوفير فرص عمل للنساء والرجال في المناطق الزراعية (وهم فئة مستهدفة ضمن قواعد بيانات بنك الطعام المصري)

ولفت الرئيس التنفيذي لبنك الطعام إلى أن أهداف بنك الطعام المصري من محور “تمكين صغار المزارعين ترتكز على المساهمة الفعالة في رفع الناتج القومي من الحاصلات الزراعية وتقليل الفاتورة الاستيرادية للدولة ، علي النحو الذي يضمن تحقيق مزيداً من الأمن الغذائي بالمناطق المستهدفة، واصفا المشروع بأنه استراتيجية تنموية بنسبة 100% تهدف الى رفع الإنتاجية الزراعية، دون النظر في اعتبارات تجارية أو ربحية.

 

تم خلال الزيارة شرح برنامج دعم صغار المزارعين، الذي يتم بالتعاون مع الجمعيات الزراعية بمحافظتي البحيرة والغربية، مع وجود خطط للتوسع فى محافظات اخرى، وكيف يهتم بنك الطعام بالزراعة المحكمة، وتطبيقات الذكاء الاصطناعي في حصاد المنتجات الزراعية، وكافة المجالات التي تقلل الفاقد من الحصاد، خلال مواسم الزراعة المختلفة مع تغيير المحاصيل وفقا للموسم، وتصادف توقيت الزيارة مع موسم حصاد الفاصوليا، وتعاقد البنك على محصول ١٥٠ فدان لاستلامهم فى يونيو الحالى.

 

ومن جانبه قال المهندس إبراهيم شاهين، رئيس قطاع الإمداد ببنك الطعام المصري، أن البنك يعد واحداً من كبار مشتري الأغذية وخاصة البقوليات في السوق المصري التي يتم استخدامها في برامج التغذية الشهرية للأسر المستهدفة الأولى بالرعاية ( الكرتونة الشهرية )- وبرنامج التغذية المدرسية وبرنامج كرتونة رمضان و مطابخ رمضان داخل جميع المحافظات حيث يصل حجم استهلاك البنك من المنتجات الغذائية أكثر من 22000 طن سنوياً من المنتجات المتنوعة، مشيرا إلى أن 80% من الاستهلاك المحلي للمواد البقولية يعد من الواردات الاستيرادية مما يجعل من دعم صغار المزارعين فرصة لتنمية الزراعة وتمكين بنك الطعام من القيام بمهامه وأنشطته المختلفة.

 

وتعليقًا على هذا الدعم، قال عبد الدايم عبد الدايم الضبش، مشرف المشروع بمحافظة الغربية، إن برنامج دعم صغار المزارعين المقدم من بنك الطعام المصري هو إتجاه واضح يؤكد إيمان البنك بأهمية القضاء على التحديات والمشكلات التي يواجهها المزارع المصري الصغير من ضعف إنتاجية الأرض الزراعية، وارتفاع معدل الفاقد من الغذاء، وصعوبة الاندماج في سلاسل توريد الغذاء، وتحديات التخزين والنقل وغيرها، حيث يقوم بنك الطعام بتوفير الموارد الزراعية من بذور، مغذيات، مبيدات، ٍأدوات ري، وخلافه بالإضافة إلى تطبيق الذكاء الاصطناعي في حصاد المنتجات الزراعية مما يعزز من رفع إنتاجية الأرض الزراعية ويسرع من وتيرة تنفيذ إستراتيجية الدولة المصرية في تحقيق الاكتفاء الذاتي من إنتاجية عدد كبير من المحاصيل الزراعية وتشجيع المزارعين على الزراعة، باعتبار ان هذا الملف أحد قطاعات «الأمن الغذائي» المهمة للمصريين.

 

 

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق