وزيرة البيئة تتفقد قاعة المؤتمرات للوقوف على سير الأعمال استعدادًا لمؤتمر cop27 بشرم الشيخ

0 213

كتب/ سمير محمد شحاتة

وزيرة البيئة: نعمل على جعل قاعة المؤتمرات نموذج بيئى مستدام خلال مؤتمر المناخ القادم، وتعلن عن موعد فتح باب التسجيل للمشاركين بالمنطقة الخضراء، وتشيد بسرعة وجودة الأعمال بحديقة السلام.
تفقدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة قاعة المؤتمرات بمدينة شرم الشيخ وذلك فى إطار زيارتها التفقدية لمدينة شرم الشيخ لمتابعة الاستعدادات لمؤتمر المناخ cop27 والذى تستضيفه مصر في نوفمبر القادم وذلك بمشاركة الدكتور على أبو سنة الرئيس التنفيذي لجهاز شئون البيئة وعدد من القيادات المعنية.
تابعت وزيرة البيئة خلال الجولة أعمال التوسعة للقاعة والتى يتم إقامتها لاستيعاب أعداد المشاركين والتى قد تصل إلى ما يقرب من ٣٠ ألف مشارك على مستوى العالم. كما تضمنت الجولة تفقد الأعمال الميدانية لتركيب الهياكل والجداريات الخاصة بإقامة المعارض ومكاتب التسجيل والخدمات بالدول المشاركة خلال المؤتمر، بالإضافة إلى الوقوف على الاستعدادات اللوجيستية لتوفير تجربة متميزة للمشاركين بمؤتمر المناخ متوافقة مع البيئة.
وأكدت وزيرة البيئة على أنه جارى العمل على جعل قاعة المؤتمرات نموذج حقيقى وواقعى للتوافق البيئى المستدام للعالم ليشكل مؤتمر المناخ بمصر صورة للتوافق البيئى بكافة أبعاده اللوجستية والفنية والتقنية. وأعربت عن تقديرها للجهود المبذولة للخروج بالقاعة بصورة تليق بمصر وبتنظيم مؤتمر المناخ كأحد أهم المؤتمرات العالمية والتى تعد علامة تاريخية للعمل البيئى فى مصر، مشيرة إلى سعادتها بتكثيف العمل للانتهاء من تلك الأعمال في التوقيت المناسب استعدادا لبدء فعاليات مؤتمر المناخ بشرم الشيخ.
ومن ناحية أخرى أعلنت الدكتورة ياسمين فؤاد عن فتح باب التسجيل للمشاركة بالمنطقة الخضراء خلال الأيام القليلة القادمة وفق ضوابط واشتراطات تضمن التمثيل المشرف وعرض أفضل قصص النجاح والتجارب البيئية المميزة والتى تعد نموذج واقعى للتطبيق يمكن تكراره والاستفادة منه على نطاق أوسع محليا وعالميا خلال تفقدها لحديقة السلام بمدينة شرم الشيخ.
وأوضحت أن المنطقة الخضراء هى المنطقة المخصصة للمعارض والأحداث الجانبية، التى يعقدها القطاع الخاص والمجتمع المدني والشباب والوزارات المختلفة لعرض قصص النجاح والمشروعات والابتكارات والمنتجات ذات الصلة في مجال التصدي لآثار تغير المناخ بالإضافة إلى العروض موسيقية وفنية والاستعراضية لرفع الوعي بقضية التغيرات المناخية وأهميتها للإنسان.
واستعرضت الوزيرة أعمال التطوير بالحديقة ومن أهمها رفع كفاءة الحديقة والنوافير بالإضافة إلى القاعات المخصصة لعقد الاحداث الجانبية خلال المؤتمر علاوة على إقامة خيمة بدوية ومطاعم وكافيتريات لتوفير خدمات متنوعة للزوار تضمن تجربة بيئية تمزج الاستفادة العلميةوالعملية والاستمتاع بالطبيعة. وأشادت بأعمال التطوير التى تشهدها الحديقة لتمثل صورة حضارية بمصر أمام العالم خلال مؤتمر المناخ بما سيتم بها من أحداث متنوعة معربه عن سعادتها بتكثيف العمل للانتهاء من تلك الأعمال في التوقيت المناسب استعداداً لبدء فعاليات مؤتمر المناخ بشرم الشيخ.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق