مسعود” يجتمع بمديري الإدارات الفنية لمناقشة خطط العمل

0 416
كتب/ حسين السيد
عقد الدكتور هشام شوقي مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية، اجتماعا مع مديري الإدارات الفنية بمديرية الشئون الصحية، وذلك اليوم الإثنين، بحضور مدير عام الطب العلاجي، ومدير عام الصيدلة، ومديري إدارات (التموين الطبي، مكافحة العدوى، الرعاية الأساسية، النفايات، السلامة والصحة المهنية).
بدأ الدكتور هشام الاجتماع بنقل تعليمات وتوصيات الدكتور خالد عبدالغفار أثناء اجتماعه أمس بوكلاء الوزارة في المحافظات، وتعليمات رؤساء القطاعات بالوزارة لمديري المستشفيات والجهاز الإشرافي بالقطاع الصحي بمحافظة الشرقية، كما تم مناقشة أهم البنود المطلوب العمل عليها خلال الفترة القادمة، والمتابعة المستمرة لمديري الإدارات الفنية والصحية ومديري المستشفيات، علي منافذ تقديم الخدمة الطبية بالمحافظة، وتقييم أداء العمل.
أكد وكيل الوزارة علي تعيين لجان مشكلة من مختلف الفئات لمراجعة جرد المخازن والتأكد من مطابقتها للمعايير، وتوزيع المستلزمات أوالأجهزة الصالحة للعمل الموجودة بها على منافذ تقديم الخدمة، مع اتباع الإجراءات القانونية لذلك، واتخاذ كافة إجراءات السلامة والصحة المهنية لتأمين المخازن، موجها بدراسة تخصيص مخازن استراتيجية جديدة بمواقع مختلفة داخل المحافظة كالعاشر من رمضان أو منيا القمح، كما ناقش خطة عمل العيادات المسائية، وتوفير القوي البشرية اللازمة لتشغيلها بالفترات المسائية، وخاصة العيادات التخصصية، كتفعيل عيادات العلاج الطبيعي، وتوفير أكثر من عيادة في المستشفيات ذات التردد المرتفع لمقابلة احتياجات المرضى من الفحص الطبي، موجها مدير عام الطب العلاجي ومديرة إدارة الرعاية الأساسية بالمتابعة مع مدير الموارد البشرية لتوزيع الأطباء الأخصائيين قيد تنفيذ حركة الترقية الخاصة بهم متضمنة التوزيع جزئيا على وحدات الرعاية الأولية.
كما أكد على توافر الأدوية والمستلزمات الطبية بالأقسام الطبية المختلفة، وتوافر المخزون الاستراتيجي، وإعادة توزيع الرواكد منها وفقاً لمؤشرات الأداء والتردد، ومراجعة تواريخ الصلاحية للأدوية والمستلزمات، مشدداً على أعمال الصيانة الدورية للأجهزة الطبية، وتشكيل لجان لحصر النفايات والرواكد والكهنة الموجودة بمنافذ تقديم الخدمة الطبية، وسرعة الإنتهاء منها ومن الإجراءات الخاصة بها وفقاً للوائح والقوانين، كما أكد على مراجعة أنظمة التعقيم وصيانة الأوتوكلافات وماكينات التبكيت، وتعديل خطوط السير داخل الغرف والأقسام المختلفة، وتوفير مستلزمات مكافحة العدوي، والتأكد من الإلتزام بتطبيق السياسات.
هذا بالإضافة للتوجيه برفع درجة الآستعداد القصوى بجميع منافذ تقديم الخدمة استعداد لإقامة مؤتمر المناخ “كوب ٢٧” بشرم الشيخ، مما يستدعي تكثيف تواجد القوى البشرية على مدار اليوم، والتأكد من صيانة المولدات الكهربائية، وتوافر السولار اللازم لتشغيلها، ومراقبة مصادر المياه المختلفة وسحب العينات، تأمين مصادر المياه والكهرباء البديلة، وتوافر الاصناف المختلفة من الأدوية والمستلزمات الطبية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق