د. على النعيمي وريشي سوناك يؤكدان أهمية الاستمرار في تعزيز ثقافة التسامح ونبذ الكراهية

0 512

كتب/ كرم سعيد

 

فى سياق النهج الإماراتي على تعزيز قيم التسامح وترسيخ السلام في المنطقة التقي في 3 نوفمبر الجاري رئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني الاتحادي، معالى الدكتور علي النعيمي مع رئيس الوزراء البريطاني، وبحضور وزيرة التعاون الدولي ريم الهاشمي.

وأكد د. النعيمي على أهمية الدور القيادي الذي تلعبه دولة الإمارات العربية المتحدة في تعزيز قيم التسامح والتعايش، مشدداً على ان الإمارات  لا تشكل نموذجًا للتعايش الديني فحسب، بل تجربة حية حيال تعايش الناس على اختلافهم معاً، والاحترام المجتمعي لكل الهويات العرقية والدينية دون أن يتعرضوا لأي ضغوط للعيش وفق أسلوب حياتي ما.

وقال د. على النعيمي خلال لقائه رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك أن بلاده تلعب دوراً قيادياً لخدمة التسامح والتعايش على مستوى العالم بأسره، حيث كانت ولا زالت الإمارات رائدة في قيادة معركة مكافحة الكراهية، معتبراً ان توقيع الإمارات الاتفاقيات الابراهيمية يعزز من موقعها الريادي في رفض التطرف والكراهية، وإظهار مدى أهمية هذه القضية امام العالم.

من جهته أشار ريشى سوناك على أهمية الاتفاقيات الأإبراهيمية، ودورها في تعزيز السلام ونشر التسامح، كما أكد على دورها في دعم التعايش الإنساني» معتبراً ان هذه الاتفاقيات التي وقعتها الإمارات والبحرين أظهرت للعالم أهمية الاستمرار في القتال ضد العنف.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق