المجلس الأعلى لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة بالجامعات يناقش الموقف التنفيذي للمشروع القومي لتنمية الأسرة المصرية

0 450

كتب/ شوقى الشرقاوى

 

عقد المجلس الأعلى لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، برئاسة د. مصطفى رفعت القائم بأعمال أمين المجلس الأعلى للجامعات، اجتماعه الدوري بحضور عدد من رؤساء الجامعات، ونواب رؤساء الجامعات لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، وذلك بمقر أمانة المجلس الأعلى للجامعات بجامعة القاهرة.
في بداية الاجتماع، قدم المجلس التهنئة للدكتور مصطفى رفعت، لتوليه منصب القائم بأعمال أمين المجلس الأعلى للجامعات، وتمنوا له دوام التوفيق والسداد،
كما قدم المجلس الشكر للدكتور محمد لُطيف لما قدمه من جهود مثمرة خلال توليه منصب أمين المجلس الأعلى للجامعات، متمنين له دوام التوفيق والنجاح في منصبه الجديد.
أعرب د. مصطفى رفعت عن سعادته بالتعاون مع أعضاء المجلس، مقدمًا الشكر للدكتور أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، على ثقته الكبيرة فيه بتوليه منصبه الجديد. وأكد على أهمية تعزيز التعاون بين أمانة المجلس والجامعات المصرية؛ فيما يخدم تطوير منظومة التعليم العالي والبحث العلمي، وخدمة المجتمع والعمل على تنمية الببئة.
وخلال الاجتماع، استعرض المجلس تقريرًا حول دور الجامعات المصرية في المشروع القومي لمحو الأمية، حيث ساهمت الجامعات في محو أمية ما يقرب من مليون مواطن، منذ تكليف الجامعات بهذا الملف عام 2019، وهو ما يعُد إنجازًا كبيرًا للجامعات المصرية، وذلك في إطار الخدمة المُجتمعية التي تقوم بها الجامعات تجاه المجتمع المُحيط بها.
ناقش المجلس الموقف التنفيذي للمشروع القومي لتنمية الأسرة المصرية بالجامعات المصرية، ومساندة دور الرائدات الريفيات. كما ناقش مقترحًا بشأن إطلاق قافلة طبية مُشتركة لإحدى دول حوض النيل، كما ناقش المجلس معايير مسابقة أفضل جامعة صديقة للبيئة خلال عام 2023.
وناقش المجلس أيضًا تنظيم الجامعات فعاليات مُشتركة على مستوى جامعات كل إقليم من أقاليم الجمهورية لتناول التحديات التى تواجه الأقاليم فيما يتعلق بملف التغيرات المناخية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق