اجتماعات متتالية لوكيل وزارة الصحة بالشرقية مع مديري الإدارات الفنية لمناقشة ملفات العمل

0 460
كتب/ حسين السيد

 

وجه الدكتور هشام شوقي مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية بضرورة اتباع اللوائح والسياسات المنظمة لصرف المستحقات المالية عن أعمال الإشراف للفئات المستحقة من الأطباء والمراقبين الصحيين، مع وجوب توافر تقييم شهري عن نشاط كل موظف.
جاء ذلك في اجتماعه اليوم بمدير عام الشئون المالية والإدارية، ومراقب أول المديرية، بشأن تشكيل لجنة لتنظيم صرف مستحقات العاملين من الكوادر الطبية والإدارية، سواء الأساسيين أو المتعاقدين.
وناقش وكيل الوزارة خطة العمل بمستشفى القنايات المركزي مع الدكتور أحمد فوزي وكيل المستشفى، والدكتور نصر نصار مدير إدارة الرعاية الحرجة والعاجلة والمشرف المباشر على المستشفى، حيث كان وكيل الوزارة قد وجه في اجتماعه الأخير برؤساء أقسام المستشفى، بتقديم بيان يوضح مؤشرات الأداء لكل قسم، خاصة أقسام الجراحات، لدراسة معدل إجراء العمليات الجراحية بالمستشفى، ونوعيتها، مقارنة بمعدلات الإحالة والتردد على قسم الاستقبال والطوارئ، وذلك لبناء خطة عمل ذات أهداف محددة ووضع هيكل زمني لتحقيقها.
كما اجتمع وكيل الوزارة بالدكتور محمد راشد رئيس قسم العظام بمستشفى الزقازيق العام ومشرف جراحات العظام بالمديرية، والدكتورة سارة جمال مسئولة التعاقدات بالمديرية، لمناقشة مستجدات خطة العمل فيما يخص جراحات العظام على مستوى المحافظة، واطلع على بيان رصيد المستلزمات الطبية بكل مستشفى، ومعدلات إجراء العمليات، والقوى البشرية من أطباء العظام بها، وذلك لتحديث خطة العمل، متضمنة إعادة هيكلة وتوزيع الكوادر الطبية وفقا لمؤشرات الأداء وتصنيف مستويات العمل بجراحات العظام بكل مستشفى، بالإضافة لضرورة سرعة صيانة أجهزة الأشعة، وتوفير أجهزة أشعة مقطعية c_ arm.
كما تناول الإجتماع مناقشة تعديل بنود بروتوكول تحويل الحالات المرضية التي تحتاج لإجراء جراحات عظام بين المستشفيات، وذلك لدراسة إمكانية إعداد خطة عمل تسمح بتعزيز المنافذ الطبية بالأطباء من الأخصائيين والاستشاريين طبقا لحاجة العمل وجدول العمليات.
هذا وناقش وكيل الوزارة وضع تشكيل مبدئي للجنة العلمية المسئولة عن تقييم مؤشرات الأداء بأقسام العظام اسبوعيا، وذلك لتطوير أداء الكوادر البشرية وتكثيف عملية التدريب، والإرتقاء بمستوى الخدمات الطبية، وآلية تجهيز أقسام طبية متقدمة ومتكاملة تجمع بين جراحات العظام والمخ والأعصاب.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق