وكيل وزارة الصحة بالشرقية يتفقد أعمال التطوير والخدمات الطبية بمؤسسة الصحفي الخيرية بالحميدية بمنيا القمح

0 121
كتب: حسين السيد
قام السيد الدكتور هشام شوقي مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية، بالمرور على مركز الحميدية الطبي الخيري، التابع لمؤسسة الصحفي للتنمية المحلية بقرية الحميدية بمركز منيا القمح، يرافقه مدير إدارة العلاج الحر، لمتابعة أعمال التطوير الجارية بالمركز، والوقوف على جودة الخدمات الطبية المقدمة للمرضى والمواطنين به.
تفقد وكيل الوزارة الأقسام الطبية المختلفة، والتي تشمل قسم العيادات التخصصية، وقسم الأشعة، والذي يضم “الرنين المغناطيسي، والمقطعية، والماموجرام، والموجات الصوتية والإيكو، والعادية”، وقسم العلاج الطبيعي المزود بأحدث الأجهزة الطبية، بالإضافة إلى وحدة خاصة للأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة، وقسم الحضانات بقوة ٢٠ حضانة، والمزود بشبكة غازات، وعدد ٥ أجهزة تنفس صناعي و ١٠ سباب و ٢٥ مونيتور، كما يوجد سيارة إسعاف مجهزة خاصة بالحضانات، وقسم المعامل والذي يقدم الفحوصات المعملية المختلفة منها دلالات الأورام وتحليل الأنسجة.
وأشاد الدكتور هشام مسعود بمستوى النظافة العامة، وجودة الخدمات الطبية المقدمة للمرضى والمواطنين، والتجهيزات الطبية والصيانة الدورية للأجهزة الطبية بالمركز الخيري، والذي تم إنشاؤه منذ عام ٢٠١٣، وتم ترخيصه بعد استيفاء كافة الاشتراطات الصحية، ومطابقتها لمعايير الجودة وسياسات مكافحة العدوي، وقام “مسعود” بتفقد أعمال التطوير الجارية بالمركز لإضافة خدمات طبية آخرى لخدمة المواطنين، مطلعا على مؤشرات التردد على الأقسام الطبية المختلفة بالمركز، خلال الشهر الماضي، حيث بلغ عدد المترددين على قسم الأشعة أكثر من ٢٠٠٠ مواطن منهم ٧٧٥ حالة على أشعة الرنين المغناطيسي، كما تردد على قسم العلاج الطبيعى ١٣٠٠ حالة، وتم إجراء الفحوصات المعملية لعدد ٧٨٤ حالة، ودخول عدد ١٨٥ طفل مبتسر بقسم الحضانات خلال ٦ أشهر، موجهاً مدير إدارة الرعاية الحرجة والعاجلة، ببحث إمكانية إدراج قسم الحضانات ضمن منظومة النداء الآلي لتحويل الحالات الطارئة للمركز في حالة الاحتياج.
وأكدت إدارة المؤسسة بأن الخدمات الطبية تقدم للمرضى بالمجان، وجزء منها يقدم بأجر رمزي بما يعادل سعر تكلفة الخدمة في جميع الأقسام والتخصصات الطبية المتاحة بالمركز، وأشاد وكيل وزارة الصحة بالشرقية بدور المؤسسة في خدمة المواطنين والمجتمع، والجهود المبذولة لتوفير الخدمات الطبية للمرضي بمركز ومدينة منيا القمح، وأثني علي تضافر جهود كافة مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الحكومية للإرتقاء بمستوي المنظومة الصحية لخدمة المرضي والمواطنين بمحافظة الشرقية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق