ضمن المبادرة الرئاسية “حياة كريمة”.. بدء مرحلة تطوير مستشفى الحسينية المركزي

0 138
كتب/ حسين السيد

 

في إطار مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي “حياة كريمة”، وبعد زيارة الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، لمستشفى الحسينية المركزي، منذ عدة أسابيع، للوقوف علي جودة الخدمات الطبية المقدمة للمرضى بها، والتأكيد على الدور الحيوي لها لخدمة أهالي شمال الشرقية، والتي تخدم أكثر من ٤٠٨ ألف نسمة بنطاق بمركز ومدينة الحسينية، ومدن صان الحجر ومنشأة أبو عمر، وجه معالي الوزير بالبدء فى مرحلة تطوير مستشفى الحسينية، وتكليف الأستاذ الدكتور أنور إسماعيل مساعد وزير الصحة لشئون المشروعات القومية، بإنشاء مبني جديد، وإسناد هذه الأعمال الإنشائية لإحدى الشركات المتخصصة لتنفيذ المشروع، لإضافة خدمات طبية جديدة، تضاف لباقي الخدمات المتقدمة التي شهدتها المستشفى خلال الفترة السابقة، والتي تعمل بطاقة استيعابية ١٤٨ سرير منهم ١٢ سرير رعاية مركزة، و١٩ حضانة، هذا بجانب بنك الدم التجميعي، وقسم الكلي الصناعي، والمزود بعدد ٧٤ ماكينة، ويخدم ٢٢٤ مريض كلي، بجانب تزويد المستشفى بجهاز أشعة مقطعية، بتكلفة تقديرية بلغت ٤.٢ مليون جنيه، بالإضافة إلى تطوير قسم عناية القلب، بتكلفة تقديرية بلغت ٢ مليون جنيه، مع تفعيل خدمات مبادرة التشخيص الطبي عن بعد، وسيتم عمل التوسعات اللازمة، بعد إزالة المباني القديمة، وربط المباني الجديدة ببعضها، بما يساهم في الإرتقاء بمستوى الخدمات الطبية المقدمة للمرضى والمواطنين بمركز ومدينة الحسينية والمراكز المحيطة بها.
على إثر ذلك قام السيد الدكتور هشام شوقي مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية، بالمرور على مستشفى الحسينية المركزي، والمركز الطبي بالحسينية، يرافقه لجنة تضم مديري الإدارات الفنية بالمديرية، ومدير الإدارة الصحية بالحسينية، لمعاينة جميع الأماكن والأقسام الطبية وغير الطبية بالمستشفى والمركز الطبي، لاختيار الأماكن البديلة لنقل وتقديم الخدمة الطبية بها، أثناء تنفيذ المشروع الجديد لتطوير ورفع كفاءة الخدمات الطبية بالمستشفى.
كما تفقد الدكتور هشام مسعود الخدمات الطبية المقدمة للمرضي والمواطنين بالأقسام الطبية المختلفة بالمستشفى، وتم التأكد من سرعة الاستجابة في تعامل الفرق الطبية مع حالات الاستقبال والطوارئ، وإجراء كافة الفحوصات الطبية للحالات، وتحويلهم للأقسام الداخلية لاستكمال العلاج أو خروجهم تحسن وفقاً للتشخيص الطبي لكل حالة، كما تأكد من توافر الأدوية والمستلزمات الطبية بالصيدلية الموحدة، ومن توافر فصائل الدم المختلفة ومشتقاته ببنك الدم التجميعي، موجهاً بزيادة عدد أجهزة التكييف بقسم الكلي الصناعي، كما تفقد أيضاً مطبخ المستشفى، وتم التأكد من جودة الوجبات الغذائية المقدمة للمرضى والعاملين بالمستشفى، ومن الكميات المحددة وفقاً للاشتراطات المتعاقد عليها، كما تابع أعمال الصيانة الدورية للأجهزة الطبية وغير الطبية بالمستشفى، وتم التوجيه بسرعة إصلاح الأجهزة المعطلة والبالغ عددها ١٢ جهاز من إجمالي ٣٩٣ جهاز بالمستشفى.

وفي سياق متصل قام “مسعود” بتفقد الأقسام المختلفة بالمركز الطبي، والتأكد من تقديم خدمات الرعاية الأولية، وطب الأسرة، وخدمات المبادرات الرئاسية لدعم صحة المرأة والكشف المبكر عن سرطان الثدي، ودعم صحة الأم والجنين، والكشف المبكر عن ضعف وفقدان السمع للأطفال حديثي الولاده، ومتابعة وعلاج الأمراض المزمنة والكشف المبكر عن الاعتلال الكلوي، وغيرها، بصورة جيدة، ومتابعة إجراءات تسجيل المواليد والوفيات، وتطعيم المواطنين باللقاح المضاد لفيروس كورونا كوفيد ١٩، وتم التأكد من حفظ الطعوم جيداً ووفقاً لدرجات الحرارة المناسبة لها.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق