وكيلا وزارة الصحة للشئون الوقائية بالوزارة وبالشرقية يتفقدا عدد من المنشآت الصحية بالزقازيق

0 99
كتب/ حسين السيد

 

في إطار تعليمات الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، لرؤساء القطاعات بوزارة الصحة، ووكلاء الوزارة على مستوى الجمهورية، بالمتابعة الميدانية المكثفة لمنافذ تقديم الخدمة الطبية، والوقوف على جودة الخدمات المقدمة للمرضى والمواطنين بها، وعلى احتياجات المستشفيات والمراكز الطبية من التجهيزات والأدوية والمستلزمات الطبية، والمخزون الاستراتيجي منها، مع التأكد من تقديم الخدمات الوقائية بكفاءة، وتنفيذ خطة الطوارئ والتأمين الطبي خلال احتفالات عيد الأضحى المبارك و٣٠ يونيو، وبتكليف من الدكتور عمرو قنديل مساعد وزير الصحة للشئون الوقائية، قام الدكتور محمد عبدالفتاح وكيل وزارة الصحة للشئون الوقائية بقطاع الطب الوقائي بوزارة الصحة، والدكتور هشام شوقي مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية، بالمرور على مستشفى حميات الزقازيق، والمعمل الإقليمي المشترك، ومكتب صحة ثان الزقازيق، وذلك في زيارة إشرافية للمحافظة، لمتابعة انتظام سير العمل بهذه المنافذ.
قام الدكتور محمد عبدالفتاح، والدكتور هشام مسعود، بتفقد مستشفى الحميات خلال الزيارة الأولى، وتم المرور على أقسام المستشفى المختلفة، للوقوف على جودة الخدمات الطبية المقدمة للمرضى، ومتابعة مدى تطبيق معايير الجودة وسياسات مكافحة العدوى بكافة الأقسام الطبية بالمستشفى، وتم التأكد من توافر اللقاحات والأمصال، والأدوية والمستلزمات الطبية، كما تم الاستماع إلى مرضى الكلى الصناعى أثناء إجراء جلسات الغسيل الكلوي، لمعرفة مدى رضاهم عن الخدمة الطبية المقدمة، وتوفير أي احتياجات طبية لهم، وتفقد محطة معالجة المياه الخاصة بوحدة الكلى، والتأكد من إجراءات الصيانة الدورية لها في المواعيد المحددة، وتم التأكد من تطبيق البروتوكولات العلاجية بقسم العناية المركزة لمرضى الكبد والحميات، وإجراء كافة الفحوصات الطبية والأشعات والعروض اللازمة لهم، كما تم متابعة أعمال التطوير الجارية بالمستشفى، والوقوف على نسب الإنجاز بها، والتي تأتي ضمن خطة وزارة الصحة والسكان، لتطوير مستشفيات الحميات والصدر علي مستوى الجمهورية، للإرتقاء بمستوي الخدمات الطبية المقدمة للمرضي والمواطنين، حيث تم تطوير مبنى الوحدات المتخصصة بالحميات، والمكون من أربعة أدوار، تتضمن قسم للكلى الصناعي، وقسم للكبد ومناظير الجهاز الهضمي، وقسم للعناية مركزة، وقسم داخلي، ومبني آخر للأقسام الداخلية، وتم التشغيل التجريبي لهذه الأقسام خلال الفترة القليلة الماضية، لخدمة المرضى والمواطنين بمحافظة الشرقية.
جائت الزيارة الثانية لمعمل الزقازيق الإقليمي المشترك بالزقازيق، تم خلالها تفقد الأقسام المعملية المختلفة، والخدمات المقدمة للمواطنين، والتأكد من توافر المستلزمات والكيماويات اللازمة لتقديم الخدمة، ومن عمل الأجهزة المعملية بكفاءة، وخاصة وحدة الـPCR والتي تقوم بإجراء تحليل الحمض النووي لفيروس كورونا كوفيد١٩ للمواطنين، والفيروسات الأخري، كما تم مناظرة أماكن تسليم وتسلم العينات المختلفة، وأماكن سحب العينات للراغبين في تلقي الخدمة وإجراء الفحوصات المعملية، واستلام النتائج، والتأكد من مطابقة خطوط السير لمعايير الجودة وسياسات مكافحة العدوى، كما تم عقد اجتماع مع مديرة إدارة المعامل، ومديرة المعمل المشترك، ومناقشة خطة العمل، وبحث أي معوقات قد تؤثر على انتظام العمل بالمعمل المشترك.
جائت الزيارة الثالثة لمكتب صحة ثان الزقازيق، تم خلالها التأكد من تواجد القوى البشرية في أماكن تقديم الخدمة، ومن خدمات الرعاية الأولية المقدمة للمواطنين، ومناظرة سجلات التردد على جلسات التطعيمات الروتينية للأطفال، والتأكد من الإجراءات المتبعة أثناء التطعيم، وفقاً لتعليمات وزارة الصحة والسكان، وإتباع خطوط السير المحددة، كما تم التأكد من التدريب الجيد للفرق الطبية على أعمال التحول الرقمي، من ميكنة الطعوم، وتدريب الفرق على البرنامج الجديد الخاص بتحليل البيانات الخاصة بالتطعيمات، والتسجيل اللحظي وفقاً لخط سير العملية التطعيمية، والتأكد من تفعيل العمل بالسجلات المسموح بها فقط والبالغ عددهم ٣ سجلات “جلسة التطعيم، حركة الطعوم، إعدام الطعوم” بعد تقليل أعدادها، ومراجعة تقرير الإصدار الحديث لبرنامج الميكنة، الصادر من وزارة التخطيط بالتعاون مع وزارة الصحة، وكفاءة العمل على برنامج تسجيل المواليد الجدد والوفيات، والتأكد من كفاءة سلسلة التبريد، وحفظ الطعوم وفقاً لدرجات الحرارة المناسبة لها.
وأشار وكيل وزارة الصحة بالشرقية إلى أن منافذ تقديم الخدمة الطبية شهدت خلال عطلة عيد الأضحى المبارك وثورة ٣٠ يونيو، زيارات إشرافية عديدة من قطاع الطب الوقائي، وقطاع الطب العلاجي، وقطاع الرعاية الأولية والتمريض، والإدارة المركزية للرعاية الحرجة والعاجلة بالوزارة، بناء على تكليفات من الأستاذ الدكتور عمرو قنديل مساعد الوزير، والأستاذ الدكتور أحمد سعفان رئيس القطاع العلاجي، والأستاذ الدكتور وائل عبدالرازق رئيس قطاع الرعاية الأولية، والأستاذ الدكتور خالد الخطيب رئيس الإدارة المركزية للرعاية الحرجة، بتكثيف المرور خلال هذه الفترة، بالإضافة إلى قيام الجهاز الإشرافي بالإدارات الفنية بمديرية الشئون الصحية بالشرقية، بزيارات مكثفة على المستشفيات العامة والمركزية والنوعية والمراكز الطبية والوحدات الصحية بمحافظة الشرقية، منذ بداية عطلة العيد، مشيراً أن هذه الزيارات تأتي لرفع كفاءة أداء العمل العاملين بالقطاع الصحي، بما يساهم في الإرتقاء بمستوى الخدمات الطبية المقدمة للمرضي والمواطنين بمحافظة الشرقية، وتهدف إلي تحسين الأداء الإشرافي، وتحسين مستوى أداء الخدمة الطبية، من خلال المرور علي مختلف المستشفيات العامة والمركزية والنوعية بالمحافظة، للوقوف علي أي سلبيات من شأنها تحسين الجانب الفني والإداري في أداء العاملين، وحل المشكلات والتحديات التي تواجه إنتظام سير العمل، ومعالجة أي قصور في أداء الخدمة الطبية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق