العاملين بصحة الشرقية يقدمون الشكر لرئيس الجمهورية على تجديد الثقة لوكيل الوزارة للعام الثاني على التوالي لاستكمال مسيرة النجاح

0 84
كتب/ حسين السيد

 

يتقدم جميع العاملين بمديرية الشئون الصحية بالشرقية، ومديري العموم، ومديري الإدارات الفنية والإدارية، ومديري الإدارات الصحية، ومديري المستشفيات العامة والمركزية والنوعية بمحافظة الشرقية، بعظيم الشكر والتقدير والامتنان لفخامة السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية، ودولة رئيس الوزراء الأستاذ الدكتور مصطفى مدبولي، ومعالي الأستاذ الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، ومعالي الأستاذ الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية، لتجديد الثقة ومد خدمة السيد الدكتور هشام شوقي مسعود مديراً لمديرية الشئون الصحية بالشرقية، بعد بلوغه السن القانوني للمعاش، للعام الثاني على التوالي، اعتباراً من ١٩/ ٠٧/ ٢٠٢٣، ولمدة عام، ومقدمين أيضاً التهنئة لأنفسهم والتهنئة لوكيل وزارة الصحة بالشرقية على هذه الثقة الغالية، لاستكمال مسيرة النجاح، والتي بدأت منذ أكثر من ٥ أعوام، منذ تولي “مسعود” قيادة الصحة بالشرقية، متمنين له دوام التوفيق والسداد.
يذكر أن محافظة الشرقية شهدت نهضة صحية هائلة وغير مسبوقة خلال الأونة الأخيرة، في عهد فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية، ومنذ تكليف الدكتور هشام شوقى مسعود وكيلاً لوزارة الصحة بالشرقية في إبريل من عام ٢٠١٨، وخاصة من جانب تطوير منافذ تقديم الخدمة الطبية بمحافظة الشرقية، بتكلفة تقديرية بلغت ما يقارب المليار جنيه، مما ساهم بشكل كبير في رفع كفاءة الخدمات الطبية المقدمة للمواطنين بها، هذا بالإضافة إلى تصدر محافظة الشرقية لجميع محافظات الجمهورية في تقديم الخدمات الطبية لأكبر عدد من المواطنين بالعديد من المبادرات الرئاسية الصحية، والتي استهدفت كل أفراد الأسرة المصرية، من الأطفال والسيدات والشباب وحتي كبار السن، بداية من مبادرة القضاء على فيروس سي وعلاج الأمراض غير السارية، مروراً بدعم صحة المرأة والكشف المبكر عن سرطان الثدي، ودعم صحة الأم والجنين، ومبادرة الأمراض المزمنة والكشف المبكر عن الإعتلال الكلوي، وسوء التغذية لطلبة المدارس، والكشف المبكر عن ضعف وفقدان السمع للأطفال حديثي الولادة، والكشف عن الأمراض الوراثية للأطفال المبتسرين، وغيرها من مبادرات كبار السن، وتقديم خدمات الرعاية الأولية، والقضاء علي قوائم الإنتظار الخاصة بالعمليات الجراحية، وفحص المقبلين على الزواج، ومتابعة حالات العزل المنزلي لمصابي فيروس كورونا، ونهاية وليس آخرا مبادرة ١٠٠ يوم صحة الجاري تنفيذها خلال هذه الفترة على مستوى الجمهورية.
والجدير بالذكر أن خلال هذه الفترة تم إضافة تخصصات طبية جديدة لم تشهدها مستشفيات الصحة من قبل منها جراحات القلب المفتوح، والقسطرة القلبية، وجراحات المخ والأعصاب، وجراحات الأطفال، والوجه والفكين وغيرها من الجراحات المتقدمة ذات المستوي الثالث، هذا بجانب إنشاء وحدات نوعية متخصصة للمرة الأولى مثل وحدة التصلب المتعدد، ووحدة الحساسية والمناعة، واضطرابات النوم، وغيرها، وتوفير كافة التجهيزات الطبية الحديثة اللازمة للعمل، بالإضافة إلى التطور الملحوظ في الخدمات الوقائية جنباً بجنب مع الخدمات العلاجية، مع تعظيم دور التوعية والتثقيف الصحي للمواطنين بمحافظة الشرقية خلال الفترة السابقة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق