فوز الدكتور عطا جبريل أستاذ اللغويات التطبيقية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة بجائزة عبد الحميد شومان للباحثين العرب

0 75
شوقي الشرقاوي

 

فاز الدكتور عطا جبريل، أستاذ اللغويات التطبيقية والعميد المشارك للدراسات العليا والأبحاث في كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، بجائزة عبد الحميد شومان للباحثين العرب عن إسهاماته في مجال اللغويات التطبيقية.
أطلقت مؤسسة عبد الحميد شومان جائزة الباحثين العرب في 1982 بهدف دعم البحث العلمي وإبرازه في أنحاء الوطن العربي، وتشرف هيئة علمية مستقلة من خيرة الأكاديميين والباحثين على الجائزة التي تُمنح تقديرًا لنتاج علمي متميز يؤدي نشره وتعميمه إلى الزيادة في المعرفة العلمية والتطبيقية، والإسهام في حل مشكلات ذات أولوية محليا وإقليميا وعالميا.
يركز عطا في في مجال اللغويات التطبيقية على تقييمات اللغة الثانية وبالأخص تقييم الكتابة، والتحقق من صحة الاختبار، وتقييم الإلمام باللغة، والعلاقة بين القراءة والكتابة، وحازت أعماله على التقدير لقوة خططها البحثية، ولما اكتسبته من سمعة دولية ولنشرها في المجلات العلمية ذات التأثير، كما يعود عمله بالنفع على الباحثين في مجال اللغويات التطبيقية واخصائيي اللغة ومطوري الاختبارات.
عبر جبريل عن سعادته بالفوز بالجائزة قائلا: “يشرفني الفوز بهذه الجائزة البحثية المرموقة، كما أنني ممتن للغاية لمؤسسة عبد الحميد شومان ولجنة التحكيم لتقديرهم لمساهمتي في مجال اللغويات التطبيقية. كما أود الإشادة بالدعم الهائل الذي تلقيته على مر السنوات من شركائي في الأبحاث والموجهين وبالطبع عائلتي، لقد كان لدعمهم وتشجيعهم تأثيرا كبيرا طوال رحلتي البحثية. وأخيرًا، تحفزني هذه الجائزة لاستكشاف مجالات جديدة لأبحاثي، ولمواصلة التزامي بالتميز، وآمل أن يكون لها تأثير ملموس على مساري البحثي.”
تتمتع أبحاث جبريل بتأثير واسع النطاق، حيث تستهدف مشاركين من خلفيات ثقافية ولغوية ومواقع جغرافية مختلفة، وبجانب نشره للأبحاث منفردا، تعاون أيضا مع باحثين اخرين في أفضل المجلات العلمية في مجاله، واستخدم مجموعة واسعة من الطرق الكمية والنوعية المتقدمة في أبحاثه.
في المجال الأكاديمي، يقوم جبريل بتدريس تقييم اللغة وكتابة الأطروحات وطرق البحث في اللغويات التطبيقية، وعن دور الجامعة في مسيرته العلمية، يقول جبريل: “لقد لعبت الجامعة الأمريكية بالقاهرة دورًا فعالًا في مساعدتي في العمل على مشروعاتي البحثية والتركيز على خططي البحثية. أدين بالكثير للجامعة الأمريكية بالقاهرة ولموارد دعم الأبحاث المتوفرة بالحرم الجامعي، فلم تتوان أي جهة في الجامعة عن تقديم العون والدعم لي.” كما قال جبريل أنه لولا البيئة البحثية الممتازة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة لما تمكن من تحقيق هذا النجاح، وعبر عن فخره الدائم بكونه عضوا من أعضاء مجتمع الجامعة.
جدير بالذكر أن جبريل حصل سابقا على العديد من الجوائز تقديرا لعمله، بما في ذلك جائزة سكوبس للباحثين ل 2019، الصادرة عن شركة السيفير Elsevier الرائدة عالميًا في مجال النشر العلمي وبنك المعرفة المصري وجائزة أفضل بحث في مجال التقويم اللغوي من المنظمة العالمية للتقويم اللغوي في 2018.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق