أمراض المخ والأعصاب عند الأطفال.. أسبابها وطرق علاجها

0 414

يتميز المخ البشرى للأطفال بقدرته على النمو والتكيف السريع تبعاً للمثيرات الخارجية حيث يكون نمو المخ فى أسرع صوره فى السنة الأولى ويبدأ فى التباطؤ، حيث يكتمل نمو المسارات العصبية عند عمر الخامسة.

أجرت الحوار: صفاء أحمد موسى

يقول الأستاذ الدكتور حسام إمام، أستاذ طب المخ والأعصاب، جامعة الأزهر، وعضو الجمعية الأوروبية لطب المخ والأعصاب عن أسباب التبول عند الأطفال وطرق علاجه، أوضح أن التبول نوعان ويجب التفرقة بينهما:

● التبول أثناء النوم وأكثره عامل نفسى، ويتم التحكم فيه بعد 5 سنوات، وبالتالى لا يمكن اللجوء للأدوية إلا بعد 5 سنوات.

● أما النوع الثانى وهو التبول اللاإرادى وهو عدم التحكم فى البول سواء ليلاً أو نهاراً، وهو غالباً نتيجة مرض عضوى.

الأسباب العضوية لعدم التحكم فى البول:

● أمراض خلقية فى العمود الفقرى، فمثلا عدم اكتمال الفقرة الخامسة “القطنية” أو عدم تكوين العصعص وهى ما بعد القطنية، والأكثر شيوعا هى الأسباب الوظيفية:

1- اضطرابات النوم، بمعنى ثقل النوم، فعند وجود أى مثيرات للمثانة يصعب عليه الاستيقاظ.

2- اضطرابات نفسية فى الأطفال، وهو تعبير عن القلق أو الاكتئاب، أى العدوان السلبى على الأم وكأنه بيعاقب أمه فى اللاوعى.

بالنسبة للعلاج نتيجة المرض العضوى غالبا ما يكون جراحة “إن وجد”:

– إجراء تدريبات للمثانة.

▪ شرب مياه كثيره بالنهار ويمسك البول ويبتعد عن السوائل قبل النوم بساعتين.

▪ إيقاظ الطفل بعد النوم بساعة للتبول مع التحفيز دائما.

وعن الفرق بين الطب النفسى وطب المخ والأعصاب والتخاطب حدثنا د. حسام إمام قائلا : طب المخ والأعصاب “أمراض عصبية” وهو الفرع الذى يتعامل مع المخ والأعصاب بدون جراحة. أما الطب النفسى فهو يتعامل مع النفس، وهناك علاقة وثيقة بينهما، ففى الماجستير يسمى العصبية والنفسية، أما فى الدكتوراه فلابد من التحديد.

وعن التخاطب: هو عبارة عن تأخر أو اضطرابات فى النطق “التلعثم”، وهو شديد الصلة بين الإثنين، ولا يشترط أن يكون المعالج طبيب للتخاطب ولكن يمكن أن يكون خريج علم نفس أو سمعيات.

وماذا عن اضطرابات النوم عند الأطفال؟

اضطرابات النوم عند الأطفال عديدة فمثلا:

  1. التبول أثناء النوم.
  2. الجوال الليلى وله مراحل، أولها يقوم ويتكلم نتيجة نشاط فى القشرة المخية، وممكن أن يترك سريره ويتجول داخل المنزل، وعلى الأم المحافظة على سلامة الطفل، وهذا ناتج عن اضطرابات نفسية.
  3. التشنجات أثناء النوم نتيجة “اضطرابات فى كهربية المخ”، والمعروفة بالصِرع وهى شائعة أثناء النوم، ولابد من التشخيص جيدا وإعطاء العلاج المناسب.
  4. وهناك بعض الاضطرابات الوظيفية التى تختفى عند الكبر ولا تتطلب تدخل علاجى مثل بعض الفزات أثناء النوم، وهى طبيعية من سن 9 إلى 10سنوات، أما لو حدثت أثناء اليقظة فهذا غير طبيعى.
  5. الجز على الأسنان، وهى شائعة أثناء النوم فى الأطفال، وهى طبيعية حتى عمر 6 سنوات وهو موعد تغيير الأسنان من لبنية إلى دائمة، أما إذا حدثت بعد 6 سنوات، فهنا يتطلب علاج.

وعن أخطر الأمراض شيوعا بين الأطفال من وجهة نظر الدكتور حسام، فهى كالآتى:

▪ الاضطرابات السلوكية التى يتدخل فيها المجتمع والإعلام، كتقديم المثل السئ فى الإعلام على أنه بطل، وهى كارثة أخلاقية وتربوية. فهناك كرتون شهير للأطفال وهى مغامرات القط والفأر “Tom and Jerry” وهو يحمل المغامرة والأذى، فمن خلاله يعتاد الطفل على المغامرة، وأذى الأطفال الآخرين أثناء اللعب معهم. فقد نجح العالم الغربى فى تنظيم برامج الطفل المسموح بمشاهدتها، وعندما يعرض برامج أو مسلسلات بها عنف يتم التوضيح للأطفال بين 10 سنوات و 18 سنة، ولذلك ننصح كل أم الجلوس بجانب طفلها واختيار المناسب لتكوين شخصيته.

▪  مشاكل الولادة وهى خاصة بأطباء النساء والتوليد، فعلى سبيل المثال الشلل الدماغى أثناء الولادة، وهو نقص الأكسجين نتيجة تعثر فى الولادة مما يؤدى إلى تأخر فى النمو العقلى واضطرابات فى النمو.

 ▪ الأمراض الوراثية، وهى من الأمراض المستعصية كزواج الأقارب، فمثلا فى قبرص كان لديها مرض سيولة الدم وعند منع زواج الأقارب قل المرض بنسبة 40%.

وماذا عن ظاهرة النشاط الزائد أو فرط الحركة؟

وهنا يجب التفرقة بين فرط الحركة ونقص فى الانتباه “أى تأخر فى الكلام أو التحصيل الدراسى” نتيجة اضطرابات فى كهربية المخ، وهذا يحتاج لعلاج دوائى وسلوكى وتنمية المهارات

وفرط الحركة الغير مصاحب باضطرابات فى كهربية المخ وهو طبيعى ولا يحتاج إلى علاج. وعن الأكلات التى تزيد من فرط الحركة فهى كالآتى:

  1. أى شئ معرض للقلى.
  2. المياه الغازية لاحتوائها على كميات كبيرة من الكافيين.
  3. الألوان الصناعية والمواد الحافظة.
  4. الأكلات المزودة بسعرات عالية كالحلويات وما شابه.

أما عن الأكلات التى تساعد على التركيز عند الأطفال فهى كالأتى:

  1. الأسماك المشويه أو المسلوقه والتونة.
  2. الفاكهة والخضروات الطازجة.
  3. المكسرات “اللوز وعين الجمل”.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق