وداعًا 2020 وأهلًا بالعام الجديد (بقلم: أحمد فيظ الله)

0 676

بعد ساعات نودع عام 2020 بكل ما فيه من أفراح وأتراح وكوارث ووباء ونستقبل العام الجديد 2021 وندعو الله أن يكون عاما سعيدا على الجميع وأن يحقق لكم كل ما تتمنون لأنفسكم ولأبنائكم ولأحفادكم جميعا من الهدى والخير والرزق والبركة والتيسير.

اللهم احفظ نسلهم وذرياتهم من مكائد شياطين الإنس والجن وحبائلهم، واحفظهم من جميع الأعداء الظاهرين والخفيين، وطهرهم وزكهم وأغسل قلوبهم بالماء المقدس ماء الرضا واليقين.

اللهم اجمع شملهم على كلمة التوحيد، وأهدهم صراطك المستقيم وثبتهم عليه.

اللهم حقق لكل واحد منهم أمنيته، وأقض له حاجته وفق خبرتك واختيارك ورضاك، تفضلا منك وتكرما ياواسع الفضل ياأكرم الأكرمين.

اللهم اكتب لنا جميعا ما كتبت لخاصتك المقربين، اللهم فى هذا العام الجديد حقق لنا جميعا المسرات وأصرف عنا الوباء اللعين المنتشر فى العالم واحفظ مصر وأهلها .

اللهم إنك قلت، وقولك الحق ( ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها ….. ) الأعراف 180

وقلت جل اسمك (وقال ربكم ادعونى أستجب لكم …..)

أكرر التهنئة بالعام الجديد، وكل عام وأنتم بخير والصلاة والسلام عل سيدنا محمد وعلى رسل الله وأنبيائه .

_________________________________________________

 

كيف تُكوِّن شخصيتك؟

* تعمد أن تخلق فى نفسك الصفات التى تحبها فى الآخرين ،وقرر نهائيا الهدف الذي يدور

عليه محور حياتك ونشاطك.

* وليكن من بين أهدافك التى تصبو إليها عنصرا قويا لخدمة الآخرين ،وحذار من التخلى عن

التبعات أو القرار .

*وحافظ على الوفاء بعهودك ووعودك ، ولهذا يحب أن تراعى الدقة فى بذل الوعود .

* وإذا أسفر رأيك عن سلوك سبيل تعتقد أنك على صواب فى السير فيه، فأرفض رفضا

باتا كل ما يقوله أو يظنه غيرك بغية تحويلك عن سبيلك .

ولا تبحث عن أخطاء الآخرين وسوءءتهم، بل ابحث عن الفضائل المحمودة فيهم ،.

وامتنع عن ترديد الاشاعات والأحاديث التافهة التى تعود بالضرر على غيرك من الناس .

 ______________________________________________

 

حكم قصيرة عن الأخلاق

*عن سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام : “إن من خياركم أحسنكم أخلاقا ” صحيح البخارى .

* من يريد جمالا ،فإن الأخلاق تكفيه .

* الأخلاق نبتة جذورها فى السماء ، أما أزهارها وثمارها فتعطر الأرض .

* إن مفتاح السعادة والخير والاحترام للأفراد والحكومات والجماهير، هو الأخلاق أولا

وقبل أى شىء،  ثم العلم والكفاءة والفكر والعقل.

* الواجب البدء بإصلاح الأخلاق ، فإنها أول الطريق .

* نحن لا نحتاج إلى كثير من العلم والمعرفة، ولكننا نحتاج ودائما إلى كثير من الأخلاق

الفاضلة الكريمة العادلة .

* إن فى العزلة أحيانا راحة من أخلاق السوء .

*الأخلاق ليست فقط نظاما للتعامل بين الناس ولكنها هى التى تنظم كل المجتمع وتحميه من

الفوضى والاضطراب .

* لقد شكل القرآن المجيد ، أخلاق المسلمين ، وحثهم على الاعتدال والاستقامة ، لدرجة

لا يوجد لها نظير ولا مثيل على الإطلاق ، وفى نفس الوقت علمهم القرآن العظيم والإسلام

بصفة عامه مواجهة الحياة دون شكوى أو دموع .

* إن المؤسسات تفسد عندما لا تكون قاعدتها الأخلاق .

* إن الإنسان كلما ارتقى فى الإيمان ارتقى فى القيم والأخلاق .

 

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق