فى ذكرى بناء السد العالى .. 61 عاما شاهدة على إرادة المصريين

0 505

 

بقلم- أحمد فيظ الله عثمان
مدير عام إدارة المعادى التعليمية سابقًا 
في 9 يناير من عام 1960 وضع الرئيس الراحل جمال عبد الناصر حجر الأساس لبناء السد العالي، لنتذكر التحديات الكبيرة التي شهدها المصريون فى حقبة الخمسينيات والستينيات لبناء السد والذي يُعد من المشروعات العملاقة التي أنجزتها ثورة 23 يوليو المجيدة، تلك الثورة التي قامت ضد المستعمر الغاصب وخاضت بلادنا الحرب ضد العدوان الثلاثي بعد تأميم قناة السويس وتم النصر من أجل تحقيق هذا المشروع الذي أصبح حقيقة بعد أن كان خيالاً، وكنت فى ذلك الوقت شابًا صغيرًا وأردد مع زملائي بل مع الشعب كله الأشعار والأغانى التى تحكي قصة بناء السد وبطولات الشعب وإرادته. وأتذكر تلك الأبيات التي حفظناها في المدرسة، وهي من كلمات الشاعر عزيز أباظة رحمه الله، ومن ألحان رياض السنباطى، وغنتها كوكب الشرق أم كلثوم فى 26 نوفمبر عام 1959، وتقول كلماتها:

 

كان حلمًا فخاطرًا فاحتمـــــــالا ثم أضحى حقيقة لا خيــــــالا
عمل من روائع العقل جئنــــــاه بعلم و لم نجئه ارتجـــــــــالا
إنه السد فارقبوا مولد الســــــد وباهوا بيومه الأجيــــــــــــالا
يفتح الرزق وهو سد فينســــــاب جنوبًا في أرضنا و شمــــالا
ويشيع الحياة تنبض نبتـــــــًـــا يغمر الجدب نوره و الرمـــــالا
ويبقى النهر نزوة المســــــرف يلهـــــو فينثــــر الأمـــــوالا
حقق المعجزات عزم جمــــــال فاحمدوا الله أن حباكم جمـــــالا
وقدم آخرون أغاني وطنية تتناول ملحمة بناء السد العالي، منهم موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب، حيث قدم أغنيةبصوته بعنوان (ساعة الجد) للشاعر حسين السيد، وهناك أيضًا أغنية غناها عبد الحليم حافظ عنوانها (حكاية شعب)، من كلمات أحمدشفيق كامل ولحن كمال الطويل. ولا نزال نردد هذه الأغانى الوطنية وادعو شباب هذا الجيل أن يبحث عن هذه الأغانى الوطنية ويستمع إليهاو يبتعد عن الأغانى المبتذلة المنتشرة حاليًا.

قصة بناء السد

بدأت الفكرة مع ثورة يوليو 1952 مع توجه الدولة نحو التنمية عقب التحرر من الاستعمار، تقدم المهندس المصرى اليونانى الأصل (أدريان دانينوس) لمجلس قيادة الثورة بهذا المشروع، وبدأت الدراسات من جانب وزارة الأشغال العمومية المصرية (وزارة الري والموارد المائية حاليًا)، وأقر التصميم النهائى للسد ومواصفاته وشروط تنفيذه عام 1954. وفي عام 1955 عرض البنك الدولي معونة بما يساوي ربع التكاليف وسحبت العرض في العام التالي، مما دفع الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بتأميم شركة قناة السويس العالمية لكى يغطي تكاليف البناء من إيرادات قناة السويس.

 

وفي عام 1958 تم توقيع اتفاقية بين روسيا (الاتحاد السوفيتى سابقًا) ومصر لإقراضها 400 مليون روبل لتنقيذ المرحلة الأولى من السد، وبدأ العمل بالفعل فى التاسع من يناير عام 1960، وشمل حفر قناة التحويل والأنفاق، وإقفال مجرى النيل والبدء فى تخزين المياه بالبحيرة فى المرحلة الثانية، وتم الاستمرار فى بناء جسم السد حتى نهايته، وإتمام بناء محطة الكهرباء وتركيب التوربينات وتشغيلها، مع إقامة محطات المحولات وخطوط نقل االكهرباء.

 

انطلقت الشرارة الأولى من محطة كهرباء السد في أكتوبر 1967، وبدأ تخزين المياه بالكامل أمام السد منذ عام 1968، وفى منتصف عام 1970 اكتمل هذا الصرح الكبير. وفى 15 يناير عام 1971 تم الاحتفال بافتتاح السد العالى فى عهد الرئيس الراحل محمد أنور السادات .

 

فوائد السد العالى

1 -حدث بعد تشييد السد نقلة نوعية في التنمية في مصر حيث نقلها من الزراعة الموسمية إلى الزراعة الدائمة، وحماها من الفيضاتات وأضرارها، وأسهم فى استصلاح وزيادة مساحة رقعة الأراضى الزراعية.
2 – وفر الطاقة الكهربائية التى تستخدم في تشغيل المصانع وإنارة المدن.
3 – أدي إلى زيادة الثروة السمكية عن طريق بحيرة ناصر التي تم حفرها.
4 – حمت مصر من أخطار الفيضانات العالية التي حدثت في الفترة من عام 1998 إلى عام 2002، كما حمى مصر من كوارث الجفاف في سنوات الفيضاتات الشحيحة في الفترة من عام 1979 إلى عام 1987، حيث تم سحب ما يقرب من 67 مليار متر مكعب من مخزون بحيرة ناصر لتعويض العجز السنوى في الايراد الطبيعى لنهر النيل.

 

مواصفات السد العالى

* تم تشييده على نهر النيل في مدينة أسوان جنوب مصر ويبلغ طوله عند القمة 3830 مترًا، منها 520 مترًا بين ضفتي النيل، ويمتد الباقي على هيئة جناحين على جانبين النهر.
* يبلغ ارتفاع السد 111 مترًا فوق منسوب قاع نهر النيل، وعرضه عند القمة 40 مترًا .
* تقع محطة الكهرباء على الضفة الشرقية للنيل، معترضة مجرى قناة التحويل التي تنساب منها المياه إلى التوربينات من خلال ستة أنفاق مزودة ببوابات للتحكم في المياه.
* تنتج محطة الكهرباء طاقة كهربية تصل إلى 10 مليار كيلوات ساعة سنويا.
* تشكل المياه المحجوزة خلف السد بحيرة صناعية هائلة وهي بحيرة ناصر، وىبلغ طولها 500 كيلومترًا ومتوسط عرضها 12 كيلومترًا حتى تغطى منطقة النوبة المصرية بأكملها.
وبهذا، نؤكد أن الإرادة القوية والوطنية الحقة تحقق المعجزات، وبناء هذا المشروع وإتمامه خير مثال على ذلك. و بالرغم من تضافر قوى الغدر ضد بلادنا في ذلك الوقت والتي تحاربنا ولا تريد لبلادنا الخير والتقدم والرفعة.
حفظ الله مصر وشعبها وحماها من كل شر
أعجبني

 

تعليق

التعليقات

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق