ظاهرة أطفال الشوارع في مصر (بقلم: أحمد فيظ الله عثمان)

0 351

هذه الظاهرة نشاهدها فى شوارعنا وتزداد يوما بعد يوم نشاهد من يقف وسط الشوارع يببع المناديل، ومن يجلس أمام المحطات على الأرصفة أو تحت الكبارى للشحاذة.

 

الأمم المتحدة عرّفت أطفال الشوارع بأنهم أى ولد أو بنت يتخذون من الشارع بمختلف معانيه، بما فى ذلك الخرابات والأماكن المهجورة وغيرها مقر إقامة أو مصدرا لكسب الرزق دون أن يتمتعوا باشراف أو توجيه، أوحماية كافية من قبل أولياء أمورهم. وعندما نتناول هذه الظاهرة سنبين أسبابها، والآثار الناتجة عنها ، وكيفية علاجها وعلى النحو التالى:

أولا :أسباب ظاهرة أطفال الشوارع :

______________________

! – ما زالت الأمية والتخلف تضرب أطنابها وخاصة فى الريف والاتجاه نحو كثرة النسل وعدم قدرتهم على توفير احتياجاتهم المعيشية مما يؤدى إلى تسرب أطفالهم إلى الشوارع وخروجهم من المدارس .

2 – التفكك الأسري أو إنفصال الوالدين وعدم رعايتهم يقود أطفالهم إلى الشارع ويسيطر المنحرفون عليهم بشتى الطرق ويتم تدريبهم على كيفية الشحاذة والتسول وآخر النهار يأخذون منهم ما حمعوه من مال تحت ضغط وقسوة .

3 – هناك أسباب تتعلق بالأطفال أنفسهم كرغبتهم فى العمل لتلبية متطلباتهم بعيدا عن أسرهم او الهروب نظرا لمعاملتهم بقسوة بعيدا عن العطف أو الرعاية أو شعورهم بالاحباط والقلق نتيجة اهتمام الوالدين لبعض أطفالهم دون الآخرين ومن هنا يجد الاطفل أنفسهم كما مهملا بدون ذنب بعد أن كانوا موضع رعاية واهتمام مما يدفعهم إلى اللجوء للشارع .

4 – ينشأ الطفل فى بيئة تعانى من القلق النفسى والخوف وعدم الثقة بين أفرادها وتسلط الآباء على كل حركات الطفل دون أن يتركوا له حرية التفكير والرأى ، أو وجود منازعات بين الأب والأم أو طلاق أو يتم كلها عوامل تؤدى إلى هذه الظاهرة .

ثانيا : آثار ظاهرة أطفال الشوارع :

________________________

* انتشار هذه الظاهرة فى المجتمع تدفع الناس إلى الشعور بعدم الامن لانتشار السرقات بأنواعها وظهور السلوكيات المنحرفة التى يتم الاعلان عنها من ضبط المنحرفين الذين يتاجرون فى المخدرات واستغلال اطفال الشوارع فى ذلك .

* زيادة الجهل بينهم لتسربهم من المدرسة والهروب من أسرهم ويؤدي ذلك إلى كثرة العاطلين لعدم إتاحة الفرصة لهم للعمل المناسب وقيام صاحب العمل بوضع شروط منها السلوكيات الطيبة وهى لاتتوافر لديهم .

* يتعرض طفل الشوارع إلى أمراض كثيرة منها ( أمراض العيون ، الجرب ، التيفويد ، الصدر ،الأنيميا …..إلخ )

ثالثا : علاج ظاهرة أطفال الشوارع :

________________________

1 – جمع أطفال الشوارع ووضعهم فى المؤسسات الاجتماعية المختلفة والمنتشرة فى المحافظات والعمل على تدريبهم فى أعمال مناسبة إلى أن يكبروا يمكنهم الالتحاق فى أماكن العمل التى تناسبهم ويتم ذلك تحت رعاية الشئون الإحتماعية مع توفير الاخصائيين الاجتماعيين والنفسيين وإتاحة الفرصة لهم للتعليم والعناية بهم أخلاقيا ودينيا .

2 -تفعيل برنامج ( أطفال بلا مأوى ) والذى تشرف عليه وزارة التضامن الاجتماعى وبالتعاون مع (صندوق تحيا مصر ) ويعلن البرنامج أنه ينوى تقديم خدمات الاعاشة والتأهيل لهؤلاء الأطفال ودمج 60 فى المئة منهم فى أسر أو فى دور الرعاية الاجتماعية .

3 – على البرنامج المطروح أن يعمل وبشكل فعال بتقديم دعم مالى ونفسى للعائلات الفقيرة أو التى تعانى من مشكلات اجتماعية والتركيز على أطفال الشوارع وخاصة المدمن منهم أو لمن تعرض لانتهاكات جسدية أو جنسية .

4 – ومن وسائل العلاج أيضا تبنى هؤلاء الأطفال حيث صدر قانون منذ أكثر من ستين عاما يسمح بتكوين أسرة بديلة وكفالة الأطفال ووصل أعداد الأسرة البديلة إلى حوالى 12 ألف أسرة ل 12 ألف طفل …. بينما عدد الأطفال الموجودين بمراكز الايواء ال 449 التابعة للدولة يقارب 10 آلاف طفل فى الوقت نفسه قدرت دراسة صادرة عن المجلس القومى للأمومة والطفولة عدد الأطفال خارج دوراللرعاية ودون حماية ،بما يقارب مليونى طفل وهذا أمر خطير سيكون له عواقب وخيمة فى المستقبل.

5 – شهدت مصر فى الخمسينيات من القرن الماضى إنشاء ما يسمى (اللجنة العليا لمعونة الشهداء) والهدف منها تقديم معونات إجتماعية ومالية للمتضررين من كوارث الشتاء ولأطفال الشوارع ومن خلال حصيلة طوابع بريدية مكتوب عليها معونة الشتاء أوإقامة حفلات فى أنحاء الجمهورية ودخلها يتم صرفه على أولاد الشوارع ، وعلى رجال الأعمال أن يسارعوا أيضا فى تقديم يد العون والمساعدة فى هذا المجال للتخفيف من هذه الظاهرة الخطيرة فى مجتمعنا ومع الوقت تنتهى إلي غير رجعة .

حفظ الله مصر وشعبها ,

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق