برئاسة د. لُبنى التوني.. مؤتمر جمعية جنوب مصر للغدد الصماء يناقش الجديد في علاج السكر

0 628

رئيس المؤتمر تسلط الضوء على اضطرابات الغدة الدرقية وتأثيرها على الحمل وتأخر الإنجاب..

جلسات المؤتمر تؤكد أن أكبر أسباب الوفاة في مريض السكري ترجع في الأساس إلى مشاكل القلب والأوعية الدموية

«القدم السكري» من أخطر المضاعفات التي تواجه المرضى لأنها تؤثر على حياتهم   ويمكن أن تؤدي إلى البتر!!

_____________________________________________

 شارع الصحافة/ متابعة- سارة عزالدين:

__________________________________________________________________

 

أقامت جمعية جنوب مصر للسكر والغدد الصماء مؤتمرها الرابع عشر بمحافظة الأقصر يومي الخميس والجمعة 16 و 17 سبتمبر 2021 برئاسة الأستاذة الدكتورة لبنى التوني أستاذ السكر والغدد الصماء بجامعة أسيوط، ورئيس الجمعية، وبحضور كل من الأستاذ الدكتور شحاتة غريب شلقامي نائب رئيس جامعة أسيوط للتعليم وشؤون الطلاب، والأستاذ الدكتور أحمد حمزة نقيب أطباء الأقصر سابقًا، والأستاذ الدكتور صلاح عرجون، أستاذ الباطنة والسكر والغدد الصماء بجامعة أسيوط.

كما حضر الفعاليات؛  الدكتورة ولاء أنور خليفة، أستاذ مساعد الباطنة والسكر والغدد الصماء بجامعة أسيوط، وبمشاركة نخبة من كبار أساتذة الجامعات المصرية داخل وخارج مصر (تخصص السكر والغدد الصماء والأطفال والتغذية العلاجية).

وقالت الأستاذة الدكتورة لبنى التوني رئيس المؤتمر إنه عُقدت 10 جلسات علمية، تناولت الجديد في علاج مرضى السكر من حيث بروتوكولات العلاج والأدوية الحديثة لوقاية مريض السكر من المضاعفات الناتجة عن مرض السكر، منوهة بأن كل هذه الأدوية الحديثة متوافرة بالتأمين الصحي.

وسلطت الأستاذة الدكتورة لبنى التوني أيضا الضوء علي اضطرابات الغدة الدرقية وتأثيرها على الحمل و تأخر الإنجاب والأدوية المستخدمة، بالإضافة إلى جلسات علمية خاصة بنشاط الغدة الدرقية وورش عمل للتمريض، كما تم عرض عدة محاضرات مهمة تضمنت محاضرة د. صلاح عرجون عن المناعة الذاتية للغدة الدرقية وتأثيرها على الحمل.

 

وقدمت الدكتورة ولاء خليفة عدة محاضرات أهمها كيفية علاج مرضى السكر المصاحب لهم أمراض بالقلب والأوعية الدموية، مشيرة إلى أن أكبر أسباب الوفاة في مريض السكر ترجع في الأساس لمشاكل القلب والأوعية الدموية.

كما قدم د.ابراهيم الإبراشي أستاذ الباطنة والسكر والغدد الصماء طب القاهرة محاضرة بعنوان (تصنيف المخاطر في إدارة مرضي السكر)، والمقصود بها وضع خريطة لعامل المخاطرة بالمريض ومنها (القلب والكلى وقصور الشرايين)، وقدم الدكتور محمد مشحيت أستاذ السكر والغدد الصماء رئيس قسم أمراض الباطنه طب الفيوم، وعضو اللجنة العلمية للسكر والغدد الصماء، محاضرة عن علاقه السكر بأمراض الغدد الصماء الأخرى مثل أمراض الغدة النخامية والدرقية والكظرية.

ومن جانبها، قدمت الدكتورة شيرين عبد الغفار أستاذ طب الأطفال والسكر والغدد الصماء بجامعة القاهرة بمستشفى ابو الريش محاضرة عن التغذية السليمة في أطفال السكر وطريقه حساب كمية النشويات في الأكل، مؤكدة علي أنه يجب حساب كمية الطعام للطفل بنظام النقاط المضبوطه في الكمية والتي تتناسب مع الأنسولين.

 وأوضحت د. دعاء حامد أستاذ التغذية العلاجية ورئيس وحدة التثقيف الغذائي بالمعهد القومي للتغذية أثناء محاضرتها عن التغذية ومرض الغدة الدرقية أنه يوجد عوامل غذائية متعلقة بنشاط الغدة سواء بالزيادة أو النقصان، مؤكدة علي أن أهم عنصرين للجسم هما اليود والسيلينيوم.

 

كما قدم د. خالد الحديدي أستاذ السكر والغدد الصماء ورئيس قسم أمراض الباطنة ورئيس وحدة السكر والغدد الصماء طب بني سويف وعضو اللجنة القومية للسكر محاضرتين تناول من خلالهما زيادة إفراز هرمون البرولاكتين (هرمون اللبن) من الغدة النخامية وعلاقته بتأخر الإنجاب، وأيضا بارتفاع الكوليسترول وطرق علاجه لمرضى السكر مشيرا إلي أن مريض السكر دائما لديه تعرض للدهنيات وذلك يؤدي إلى مضاعفه حدوث الشرايين التاجية.

 وقدم د. ممدوح النحاس أستاذ ورئيس قسم الباطنة بكلية طب جامعة بورسعيد محاضرة عن القدم السكري مؤكدا علي أنها من أخطر المضاعفات التي تواجه مرضي السكر لأنها تؤثر على حياه المريض، ويمكن أن تؤدي إلي البتر، مشيرا إلي أن المشكلة الأكبر للقدم السكري هو الإهمال.

 

وقدم د. إيهاب سالم أستاذ السكر والغدد الصماء بطب الزقازيق محاضرة بعنوان (مستقبل العلاج بالحقن لمرضى السكر) مشيرا إلى أن الجديد في العلاج هو ظهور مجموعات جديدة من الحقن، ومن أهم أهدافها الحفاظ على الأوعية الدموية وضبط مراكز الشبع وضبط مشكلة زيادة الوزن لمرضى السكر والإحساس بالجوع حيث يوجد أكثر من نوع من هذه المجموعات.

وقدم الدكتور أسامة عبد العظيم شرف الدين أستاذ أمراض الباطنه و الكلى بكلية طب قصر العيني محاضرة بعنوان (إجهاض مرض الكلى السكري)، مشيرا إلي أن مريض السكر المصاب بمرض كلوي يحب أن يتعامل من البدايات ببروتوكول علاجي مختلف لكي يمنع حدوث الزلال الدقيق متبنيا خطة قومية خاصه لمرضى الكلى السكري حفاظا علي صحتهم ووقايتهم.

 

كما قامت الأستاذة الدكتورة لبني التوني بتقديم محاضرة من خلال ورش عمل التمريض علي هامش المؤتمر بعنوان (دور التمريض في متابعه مريض السكر) وقدمت د. سناء مزيد دكتوراه في تمريض النساء والتوليد ومدير مركز التدريب بمستشفيات جامعة أسيوط محاضرة داخل ورشة العمل قدمت من خلالها أنواع الأنسولين وأماكن حقنها وكيفيه اخذ عينه قياس السكر بالجهاز وكيفية استخدام القلم الشكاك.

وأقامت د. هويدا خلف دكتوراه باطنة وجراحة بالغين وزميل بمستشفي أسيوط الجامعي ومسؤول التثقيف الصحي داخل مركز السكر والغدد الصماء بجامعة أسيوط ورشة عمل عن الغذاء الصحي والنظام الحياتي للمريض والعناية بالقدم السكري وأماكن حقن الأنسولين.

وفي ختام المؤتمر، تم توزيع جوائز لبعض الأطباء المشاركين بالمؤتمر من أجهزة وشاشات وهواتف محمولة كدعم من قبل الجمعية للأطباء وتحفيزا لهم بالإضافة إلي تحمل الدعم الكامل لـ 35 من شباب الأطباء المشاركين بالمؤتمر دون أي تكاليف حضور أو إقامة دعمًا من جانب د.لبني التوني رئيس جمعية جنوب مصر للسكر والغدد الصماء لمشاركة الأطباء في المؤتمرات العلمية للاستفادة من كل المعلومات الطبية المهمة لهم، كما تم توزيع دروع التكريم لكل من ساهم بعلمه من أجل مرضى السكر.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق