افتتاح المركز الجامعي للتطوير المهني بطنطا لإعداد الطلاب لسوق العمل

0 309

طنطا – مصطفى خالد:

 

احتفلت الحكومة الأمريكية ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي بافتتاح اثنين من مراكز التطوير المهني بجامعة طنطا لإعداد الطلاب لسوق العمل وربطهم بالفرص الوظيفية المناسبة. تعمل مراكز التطوير المهني بجامعة طنطا على توفير الفرصة للطلاب لتحديد مساراتهم المهنية الناجحة ضمن قطاع الصناعات القائمة، وتحسين مهاراتهم، والتواصل مع الشركات الرائدة في مصر

 وصرّحت ليزلي ريد مديرة بعثة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية خلال الاحتفالية : “إن إعداد الطلاب للانتقال بنجاح من المرحلة الجامعية إلى سوق العمل والمنافسة والمشاركة ضمن اقتصاد مصر المتنامي هو المفهوم الأساسي لنموذج التوجيه المهني الجامعي.

 

وأضافت، منذ أن أطلقنا مشروع المراكز الجامعية للتطوير المهني في عام 2017، افتتحت الولايات المتحدة وشركاؤنا في مصر 18 مركزًا في 11 جامعة على مستوى الجمهورية، بما في ذلك مركزي جامعة طنطا. وبحلول عام 2025، سيستفيد من خدمات تلك المراكز ما يقرب من 1.5 مليون طالب”.

وقالت،  تُسهم المراكز الجامعية للتطوير المهني في تزويد الطلاب بخدمات التوجيه والإرشاد المهني والتدريب على مهارات القيادة وحل المشكلات والتفكير النقدي وريادة الأعمال، كما تعمل تلك المراكز أيضًا على مواكبة احتياجات سوق العمل المتطورة للعمل على تطوير المناهج الجامعية وعقد شبكات التواصل والربط بين الجامعات والقطاع الخاص.

وأشارت إلى أن  مراكز التطوير المهني بجامعة طنطا تعمل على توفير الفرصة للطلاب لتحديد مساراتهم المهنية الناجحة ضمن قطاع الصناعات القائمة، وتحسين مهاراتهم، والتواصل مع الشركات الرائدة في مصر.

 

ولفتت إلى أنه بالتالي يتم إطلاق إجمالي 30 مركزاً جامعياً في 22 جامعة حكومية من خلال الشراكة التي تقودها حكومة الولايات المتحدة من خلال الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بتمويل قدره 33.5 مليون دولار، والذي بدأ كمشروع تجريبي بالشراكة مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والجامعة الأمريكية بالقاهرة.

 

وأشارت إلى أن دعم الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في إنشاء مراكز التطوير المهني بالجامعات يعتبر جزءً من 30 مليار دولار (أي 471 مليار جنيه) استثمرها الشعب الأمريكي في مصر من خلال الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية منذ عام 1978.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق