10 آلاف طن يوميًا

0 447

«التموين» تضخ كميات كبيرة من السلع الغذائية لمواجهة «مقالب» الشتاء

 

واصلت وزارة التموين والتجارة الداخلية ضخ كميات كبيرة من السلع الغذائية الأساسية لمواجهة تقلبات الطقس السيئ والأمطار تصل إلي 10 آلاف طن يوميا في مختلف المحافظات. وأكد رئيسا شركتي الجملة (العامة والمصرية) أن المخازن التابعة لهم ‏والتي يصل عددهم إلى 1500 مخزن قامت بصرف الاستعاضة الأولى لشهر ‏فبراير القادم وأشار رئيسا الشركتين إلى أن المخازن يوجد بها مخزون ‏استراتيجي من السلع يصل إلى أكثر من ثلاثة أشهر بناء على توجيهات الوزير د.على المصيلحى.  ‏وبيَّن أن السلع  الموجودة بالمخازن ذات جودة عالية ويتم مراقبتها من ‏مديريات التموين والأجهزة المختصة الأخرى.
 وصرح أحمد ‏كمال معاون الوزير المتحدث الرسمي أن الوزارة توفر شهريا 26 سلعة ‏للمواطن على بطاقة الدعم تتنوع ما بين الأرز والسكر والمكرونة ومساحيق ‏الغسيل والزيت بنوعيه (العبوة  زنة واحد لتر والعبوة زنة 800 ملي)، ‏مؤكداً أن شركتي الجملة تضخان يوميا بمنافذ الصرف حوالي 4000 طن سكر ‏و 3000 طن زيت و 1000 طن أرز و1000 طن مكرونة، بالإضافة إلى السلع ‏الأخرى.
 وأكد “كمال” أن وزير التموين شدد على ‏رئيسي شركتي الجملة بضخ يومي للسلع بمخازن الشركتين للحفاظ على ‏المخزون الاستراتيجي بها تحسباً للتغيرات الجوية وسقوط الأمطار. وشدد ‏أيضا على مديري المديريات بالمحافظات على متابعة صرف السلع التموينية ‏بمنافذ الصرف للتأكد من وصول الدعم إلى مستحقيه ومتابعة جودة السلع ‏المعروضة للمواطن.
   في غضون ذلك؛ استعدت وزارة التموين والتجارة ‏الداخلية لموسم التصفية الموسمية الأولى (الأوكازيون الشتوي) لعام ‏‏2022 اعتبارا من الأسبوع المقبل ولمدة شهر على أن يكون ‏لكل محل أسبوعين، وشمل القرار الصادر من   وزير التموين والتجارة الداخلية ضرورة حصول المحال ‏المشاركة في التصفية مسبقا على موافقة من مديريات التموين الداخلية ‏الواقعة في دائرتها محالهم التجارية، ونص القرار علي ضرورة إعلان ‏الجهات المشاركة عن ثمن كل السلع المعروضة للبيع في التصفية مقترنا به ‏بيان عن الثمن الذي كانت تباع به هذه السلع خلال الشهر السابق على ‏التصفية.‏
وأكد معاون الوزير أن ‏الهدف من الأوكازيون هو تنشيط حركة التجارة الداخلية وكذلك حصول ‏المواطن على السلع بتخفيضات قد تصل إلى 50% كما حدث العام الماضي.
  وأشار كمال إلى أن الأوكازيون إذا كان فرصة سانحة للمواطن فهو فرصة ‏سانحة للتاجر أيضا الذي يستخدم الاوكازيون لإحداث رواج في تجارته ، ‏مضيفا انه كل عام يدخل في الاوكازيون سواء الشتوي أو الصيفي ما يزيد ‏عن 3500 محل، مؤكدا أن الأوكازيون لا يشمل محال بيع الملابس فقط بل ‏يشمل أيضا محال الأدوات المنزلية ومحال بيع الجلود (الأحذية والشنط) ‏وغيرها من الأنشطة التجارية أيضا.
 ووجه ‏وزير التموين والتجارة الداخلية مديري المديريات بتسهيل الإجراءات ‏لأصحاب المحل للمشاركة في الأوكازيون وشدد على ضرورة متابعة السلع ‏المعروضة من حيث الجودة والالتزام بالأسعار المعلنة والتخفيضات ‏الموجودة.‏

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق