إنطلاق النسخة الثانية لملتقى مجتمعى تك (التكنولوجيا لخدمة المجتمع)، تحت شعار “الطريق للمرونة والتحول الأخضر” بمتحف الحضارة، الإثنين 12 سبتمبر.

0 435

 كتبت: أمنية حجاج

 

برعاية الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والتموين، والتجارة الداخلية، والشباب والرياضة، والصناعة والتجارة، والمالية، والبيئة. يشهد متحف الحضارة المصرية بالفسطاط انطلاق النسخة الثانية لملتقي مجتمعي تك (التكنولوجيا لخدمة المجتمع) بالشراكة الاستراتيجية مع إيتيدا والبريد المصري ومنظمة الأمم المتحدة للهجرة ومؤسسة محمد بن راشد للمعرفة وهيئة الرعاية الصحية وهيئة التأمين الصحي الشامل وبلان إنترناشونال والسفارة السويدية بالقاهرة واتحاد الجامعات العربية والهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي والملتقي الدولي لرياضة المرأة العربية.

 

صرحت الدكتورة راندا رزق – الأمين العام للمجلس العربي للمسؤولية المجتمعية – أن النسخة الثانية من الملتقي الأكبر في المنطقة العربية سيناقش كيفية توظيف التكنولوجيا لخدمة المجتمع والاقتصاد وفتح مجالات للابتكار التكنولوجي وتصدير المنتج التكنولوجي ودور التكنولوجيا لدعم منظومات الصحة والبيئة والشمول المالي وتخليق الوظائف وتحقيق رؤية مصر 2030.

 

كما أشارت الدكتورة راندا رزق إلى أن الجلسة الافتتاحية ستشهد كلمات من وزراء الاتصالات والشباب والرياضة والتموين والمالية والبيئة بجانب كلمات رؤساء هيئات تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات والبريد والتأمين الصحي الشامل والرعاية الصحية وبلان انترناشونال والعربية للاستثمار والإنماء الزراعي ورؤساء بعثات الأمم المتحدة والبنك الدولي والصحة العالمية والأونروا والأمم المتحدة للهجرة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وسفير السويد بالقاهرة، بالإضافة إلى أكثر من 70 متحدث مصري ودولي من قيادات الشركات العالمية والمصرية والبنوك والأكاديميين والخبراء في مجالات التكنولوجيا والصحة والبيئة والاقتصاد.

 

ومن جانبه أشار الدكتور محمد عزام – الأمين العام المساعد للمجلس العربي ورئيس ملتقي مجتمعي تك – أن الملتقي، في ظل استضافة مصر لقمة المناخ COP27 وكذلك في ضوء المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” لتوفير بيئة أفضل لأكثر من 60 مليون مصري، سيناقش هذا العام مجموعة من المحاور الهادفة لإلقاء الضوء عن أهمية التكنولوجيا لتحقيق رؤية مصر 2030، والمزيد من التمكين الاقتصادي والمجتمعي لمختلف فئات المجتمع وخاصة الشباب والمرأة وذوي الإعاقة، والحفاظ على التراث والهوية الوطنية وزيادة الوعي، والتوجه نحو المجتمع والاقتصاد الأخضر، وزيادة فرص العمل من خلال شركات ناشئة صغيرة ومتناهية الصغر خضراء وذات قيمة مضافة وتنافسية أعلي، وذلك من خلال مجموعة من الجلسات الحوارية وورش العمل لاستعراض الخطوات والمشروعات التي تقوم بها الدولة المصرية في هذا المضمار.
يشارك فيها كبار المسئولين والخبراء، والتي تدور حول أربعة محاور رئيسية هي التكنولوجيا النقدية والشمول المالي لمزيد من التمكين الاقتصادي والمجتمعي، ومستقبل الصحة العامة نحو مزيد من المرونة والتحول الأخضر، والبيئة ومستقبل الطاقة وكيفية مواجهة التغير المناخي والتمويل الأخضر، ومبادرات الدولة المصرية لـتأهيل الشباب لوظائف المستقبل وتكامل أدوار مختلف الجهات للوصول لمنظومة اقتصادية ومجتمعية مرنة وحماية الأمن القومي في الفضاء السيبراني.

 

وأكد الدكتور محمد خليف – عضو مجلس أمناء المجلس العربي والمسؤول عن فعالية اليوم العربي للابتكار المجتمعي – أنه سيتم الإعلان عن الجائزة العربية للتكنولوجيا لخدمة المجتمع “امتياز” في نسختها الثانية لتحديد أفضل ممارسات خدمة المجتمع بتوظيف التكنولوجيا على مستوي المؤسسات والمشروعات ومديري المسؤولية المجتمعية والشركات الناشئة الخضراء. كما سيتم الإعلان عن الشركات الناشئة الفائزة في فعالية اليوم العربي للابتكار المجتمعي، والتي تقدم لها ما يزيد علي 100 مشروع ناشئ من مختلف الدول العربية، وتم تدريب الشركات الناشئة والشباب المبتكر وتوجيههم بواسطة فريق من الخبراء المتميزين في هذا المجال، ثم تم تحكيم مشروعاتهم بواسطة لجنة من الحكام الممثلين لجهات حكومية والشركات المصرية والعالمية، لتحديد الأفضل منها، لنيل جائزة “امتياز” في فئة الشركات الناشئة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق