وكيل وزارة الصحة بالشرقية يجتمع بمديري الإدارات الفنية بالمديرية لتكثيف التوعية بنقل الدم الآمن

0 321
كتب/ حسين السيد

 

في إطار خطة مديرية الشئون الصحية بالشرقية بتطوير خدمات نقل الدم وتكثيف التوعية بنقل الدم الآمن، عقد الدكتور هشام شوقي مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية إجتماعا مع مديري الإدارات الفنية بالمديرية، بحضور مدير عام الطب العلاجي، ومديري إدارات “المستشفيات، والثقافة الصحية، والإعلام والتربية السكانية، ومكافحة العدوى، وبنك الدم، والعلاج الحر”، وذلك صباح اليوم الإثنين بمكتبه.
تناول الإجتماع عرض مؤشرات أداء بنوك الدم التابعة للمديرية، وتقييم مستوى خدمات نقل الدم بمحافظة الشرقية، ومناقشة خطط وسياسات العمل بها، ومردود تجهيز البنوك بأجهزة حديثة، واحتياج العمل لتأسيس بنوك إضافية، مؤكدا على دور إدارة مكافحة العدوى في المتابعة المكثفة لتطبيق سياسات مكافحة العدوى بمختلف منافذ تقديم الخدمة الطبية بالمحافظة، والعمل على التدريب والتعليم الطبي المستمر لجميع الفئات العاملة بالقطاع الصحي على هذه السياسات.
كما وجه وكيل الوزارة بتنفيذ حملة مكبرة للتوعية بخدمات نقل الدم ومأمونيته، ووضع خطة زمنية لها، تهدف إلى رفع مستوى وعي المواطن الشرقاوي بخدمات نقل الدم المتاحة، وأماكن بنوك الدم بالمحافظة، وإجراءات الحصول على الفصائل المختلفة من الدم ومشتقاته، بالإضافة إلى تكثيف التثقيف الصحي عن مفهوم “نقل الدم الآمن”، والإجراءات والخطوات التي تلتزم بها وزارة الصحة وجميع المنافذ التابعة لها من أجل توفير دم آمن للمريض، بداية من اختيار المتبرع المناسب مرورا بالفحوصات المعملية وسياسات التخزين السليم للدم، والحفاظ على مخزون مناسب داخل البنوك ليفي بالإحتياجات، وحتى إجراءات صرف الدم للمرضى، وأكد وكيل الوزارة على توعية المواطنين بخطورة تلقي دم “غير آمن”، وكيفية حماية المريض أن يقع ضحية المتاجرة بالدم، مما يهدر مكتسبات الدولة وجهودها التي تتبناها للحفاظ على صحة المواطنين، كالمبادرات الرئاسية للقضاء فيروس سي، والعناية بصحة الأم والجنين، وعلاج الأمراض المزمنة والإعتلال الكلوي، ورعاية كبار السن، وغير ذلك من جهود القطاع الصحي في توفير اللقاحات المضادة للفيروسات الكبدية، وعلاج مرضى القصور الكلوى، ومرضى نقص المناعة المكتسب.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق