سفارة الهند: تدشين شعار مجموعة العشرين

0 468
أعلن رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي عن شعار وموضوع رئاسة الهند لمجموعة العشرين، كما دشن موقعاً إليكترونيا لهذا الغرض، وذلك يوم 8 نوفمبر 2022.
وفي خطاب ألقاه أمام الحاضرين، أشار رئيس الوزراء إلى أنه اعتباراً من يوم 1 ديسمبر 2022، سوف تتولى الهند رئاسة قمة مجموعة العشرين. وقال رئيس الوزراء مودي أن مجموعة العشرين تعد المنتدى الرئيسي للتعاون الاقتصادي الدولي فيما يمثل حوالي 85% من إجمالي الناتج العالمي، وأكثر من 75% من حجم التجارة العالمية، وحوالي ثلثي سكان العالم. ووصف رئيس الوزراء مودي هذه المناسبة بأنها بالغة الأهمية معرباً عن سعادته بالاهتمام المتزايد والفعاليات المرتبطة بمجموعة العشرين.
وقد دعت الهند مصر لحضور قمة مجموعة العشرين كـ “دولة ضيف” خلال فترة رئاسة الهند للمجموعة. وخلال المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده وزير الشئون الخارجية الهندي د/ إس. جايشنكر مع وزير الخارجية المصري سامح شكري في القاهرة يوم 15 أكتوبر 2022، قال إن حضور مصر يمثل إضافة قوية لاجتماعات مجموعة العشرين. وسوف تتناول اللقاءات العديد من القضايا منها تغير المناخ ودعم الدول النامية.
وأشار رئيس الوزراء مودي إلى أن شعار مجموعة العشرين ليس مجرد شعار ولكنه يعد رسالة وشعوراً يجري في عروق الهند. قال: “إنهاعزيمةتتخلل أفكارنا وتقوم على فكرة أن ’العالم أسرة واحدة‘VasudhaivaKutumbakam. وأضاف أن شعار مجموعة العشرين يعكسفكرة الأخوة العالمية. وتعبر زهرة اللوتس في الشعار عن فكر وإيمان وتراث الهند القديم. وقال رئيس الوزراء أن فلسفة “أدويت” تؤكد على وحدة جميع المخلوقات ومن خلال هذه الفلسفة سوف يتم حل الخلافات في عالم اليوم. يعبر شعار وموضوع مجموعة العشرين عن العديد من الرسائل الهامة التي توجهها الهند. قال:”من خلال مجموعة العشرين، تعطي الهند لكل من رسالة بوذا للتحرر من الحرب وحلول المهاتما غاندي في مواجهة العنف أبعاداً جديدة.”
وأشار رئيس الوزراء إلى أن رئاسة الهند لمجموعة العشرين يأتي في توقيت تسود فيه الأزمات والفوضى. وأكد أن العالم لا يزال يعاني من آثار جائحة عالمية مدمرة لا تأتي إلا مرة كل القرن، كما يعاني من الصراعات والعديد من المشكلات الاقتصادية. وقال رئيس الوزراء أن “زهرة اللوتس في شعار مجموعة العشرين يمثل رمزاً للأمل في مثل هذه الأوقات الصعبة.” وأشار رئيس الوزراء إلى أنه حتى إن كان العالم يعاني من أزمة عميقة، فلا يزال بإمكاننا أن نجعل منه مكاناً أفضل. وفي لمحة عن الثقافة الهندية، وأشار إلى أن كلاً من إلهة المعرفة وإلهة الرخاء تجلسان على زهرة لوتس. وأشار رئيس الوزراء إلى أن الأرض في شعار مجموعة العشرين تظهر على زهرة لوتس وقال إن المعرفة المشتركة تساعدنا في التغلب على الظروف الصعبة، بينما يمكننا الرخاء المشترك من الوصول إلى أبعد الآفاق. وألقى الضوء على أهمية البتلات السبعة لزهرة اللوتس والتي تمثل القارات السبعة ونغمات السلم الموسيقي السبعة. وأضاف: “عندما تتآلف نغمات السلم الموسيقي السبعة معاً، فإنها تخلق ألحاناً رائعة.” وقال مودي أن مجموعة العشرين تهدف إلى التقريب بين دول العالم في تناغم بينما تحترم التنوع.
وقال مودي أن الهند تنظر إلى قمة مجموعة العشرين باعتبارها مسئولية جديدة وباعتبارها تمثل ثقة العالم فيها. وقال مودي إلى أن الهند قد مرت برحلة على مدى آلاف السنين لتصل إلى ما وصلت إليه اليوم. وأكد رئيس الوزراء على درس أساسي مستوحى من ثقافة الهند قائلاً: “عندما نجتهد من أجل تحقيق تقدمنا، فإننا نراعي أيضاً تقدم العالم”. واستعرض رئيس الوزراء مودي أيضاً جهود الهند في مجال التنمية المستدامة قائلاً: “علينا أن نجعل التنمية المستدامة جزءاً من نمط حياة الفرد للحفاظ على البيئة، أكثر من مجرد نظام تتبعه الحكومات. تمثلالبيئة قضية عالمية بالنسبة لنا وكذلك مسئولية شخصية”. كما أكد أيضاً على مساهمة الأيورفيدا وأشار إلى الاهتمام العالمي باليوجا والحبوب الخشنة.
وأضاف أن الكثير من إنجازات الهند يمكن أن تستفيد منها دول العالم الأخرى. إذ يمكن أن يكون استخدام الهند للتكنولوجيا الرقمية في التنمية، والشمول، والتخلص من الفساد، وتحسين بيئة الأعمال وتيسير المعيشة، نماذج تحتذى للكثير من الدول. وأكد رئيس الوزراء أيضاً على تمكين الهند للمرأة والتطوير الذي تقوده المرأة والشمول المالي من خلال نظام “حساب جان دهان” وهو النظام الذي سيصل إلى العالم من خلال رئاسة الهند لمجموعة العشرين.
وأشار إلى أن العالم يحدوه الأمل بينما يتطلع إلى القيادة الجمعية سواءً في مجموعة السبع، أو مجموعة السبع والسبعين أو الجمعية العامة للأمم المتحدة. وفي هذا الإطار تكتسب رئاسة الهند لمجموعة العشرين أهمية جديدة. وأوضح أنه بينما تقيم الهند علاقات وثيقة مع الدول المتقدمة، فإنها تتفهم وتعبر في نفس الوقت عن آراء الدول النامية بشكل جيد. وأضاف: “وعلى هذا الأساس نضع خطة رئاستنا لمجموعة العشرين مع جميع أصدقاء “الجنوب العالمي” الذين رافقوا الهند على طريق التنمية لعقود.”وأكد رئيس الوزراء على الجهود التي تبذلها الهند حتى لا يكون هناك “عالم أول” و”عالم ثالث” ولكن عالم واحد فقط. وألقى رئيس الوزراء الضوء على رؤية الهند والهدف المشترك لتقريب جميع دول العالم معاً من أجل مستقبل أفضل، وقدم أمثلة منها مبادرة “شمس واحدة، عالم واحد، شبكة كهرباء واحدة” التي تمثل نداء واضحاً للهند من أجل تحقيق ثورة في عالم الطاقة المتجددة، وحملة الصحة العالمية التي تم إطلاقها تحت عنوان “أرض واحدة، صحة واحدة.” وأضاف أن شعار مجموعة العشرين هو “أرض واحدة، أسرة واحدة، مستقبل واحد.”وقال: “بهذه الأفكار والقيم تمهد الهند السبيل إلى ازدهار العالم.” وأضاف: “إننى متيقن من أن هذا الحدث لن يكون حدثاً لا ينسى للهند فحسب، بل سيذكره التاريخ أيضاً كحدث مهم في تاريخ العالم”.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق