وكيل صحة الشرقية يشارك في اللقاء العلمي الخامس والعشرين لرابطة أطباء الكبد والجهاز الهضمي

0 331
كتب/ حسين السيد

 

في ضوء رؤية القيادة السياسية بالاستثمار في العنصر البشري، والتدريب والتعليم الطبي المستمر بما يساهم في الإرتقاء بمستوى الخدمات الصحية المقدمة للمرضى والمواطنين، شهد السيد الدكتور هشام شوقي مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية فعاليات اليوم العلمي لرابطة أطباء الكبد ومناظير الجهاز الهضمي بمحافظة الشرقية، وذلك اليوم الثلاثاء، بقاعة الشهيد أحمد المنسي بنادي الشرقية الرياضي بالزقازيق، بحضور الأستاذ الدكتور وليد الأحمدي رئيس الرابطة، والدكتور محمد نور الدين منسق الرابطة ورئيس اللجنة العلمية بالمديرية، ولفيف من أطباء الكبد بجامعة الزقازيق، ومختلف الجامعات والمستشفيات، وعدد من أطباء الزمالة المصرية بمختلف مستشفيات المحافظة.
رحب الدكتور هشام مسعود خلال كلمته بجميع الحضور، واثني علي الدور الوثيق والتعاون المثمر بين أطباء جامعة الزقازيق، وأطباء الصحة بالشرقية في هذا المجال، مؤكداً علي أهمية دور الرابطة العلمي والعملي كمرجعية لجميع أطباء الكبد والجهاز الهضمي بالمحافظة، وعلي أهمية هذه اللقاءات العلمية في رفع كفاءة أدائهم، والإرتقاء بمستوي الخدمات الطبية المقدمة للمرضي والمواطنين بمستشفيات محافظة الشرقية، وهو ما يتم تحقيقه بالفعل يوما بعد يوم، ويجني ثماره كل من مقدمي ومتلقي الخدمة الطبية.
ومن جانبه قدم رئيس الرابطة في كلمته تعريف باليوم العلمي، وما تم إنجازه سابقا من تدريب الأطباء، والأيادي المشاركة في هذه الإنجازات، لصالح المواطنين والمرضى بالمحافظة.
وشمل المؤتمر عدد من المحاضرات العلمية عن آخر التحديثات حول الإستسقاء نتيجة تليف الكبد، الفرق بين استخدام الألبومين والبلازما في التهاب الكبد المزمن، التعامل مع حالة الإستسقاء، ألقاها كل من الأستاذ الدكتور تامر عبد القادر أستاذ الباطنة بجامعة الأزهر، والأستاذ الدكتور مصطفى الشامي أستاذ الكبد والجهاز الهضمي بجامعة الزقازيق، والأستاذ الدكتور وليد أحمدي أستاذ الكبد والجهاز الهضمي بجامعة الزقازيق، كما لحق ذلك ورشة عمل ومناقشة حالات عملية عن الإستسقاء الخفي وألغوريثم التعامل مع حالة الإستسقاء، قدمتها الأستاذة الدكتورة نادية عبد العاطي أستاذ الكبد والجهاز الهضمي بجامعة عين شمس.
وأشاد الحضور بحسن تنظيم اللقاء، واختيار الموضوعات العلمية التي تم تقديمها، آملين في تكرار هذه المؤتمرات العلمية للصالح العام.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق