مستشار وزير الصحة في لقاء علمي بمحافظة الشرقية لبحث تطورات العمل بالمبادرة الرئاسية “التشخيص عن بعد”

0 472
كتب/ حسين السيد

 

تحت رعاية الدكتور خالد عبد الغفار وزير الصحة والسكان، والدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية، استقبل الدكتور هشام شوقي مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية، الدكتور إيهاب كمال مساعد وزير الصحة لشئون التدريب والتعليم الطبي المستمر والمشرف على أكاديمية الأميرة فاطمة للتدريب، في لقاء علمي موسع يجمع صحة الشرقية بصحة الدقهلية والمنوفية، وذلك اليوم الخميس، بقاعة الاجتماعات بديوان المديرية، لمناقشة تطورات العمل وعرض حالات طبية ضمن مبادرة التشخيص عن بعد Telemedicine، في حضور الأستاذ الدكتور مصطفى عباس أستاذ النساء والتوليد بجامعة الزقازيق، والدكتور شريف شاهين مدير عام الطب العلاجي بالمديرية، والدكتور ياسر السويدي مدير إدارة المستشفيات، والدكتورة راندا محسن منسقة المبادرة بالشرقية، ومنسقي المبادرة بمحافظات الدقهلية والمنوفية ومديري المستشفيات والفرق الطبية المشاركة.
بدأ اللقاء بكلمات لأعضاء المنصة حيث رحب وكيل الوزارة بالدكتور إيهاب كمال مستشار معالي وزير الصحة، والدكتور مصطفى عباس أستاذ النساء والتوليد، والحضور من مديريات الصحة بالدقهلية والمنوفية، مقدما الشكر للقيادة السياسية على دعم القطاع الصحي وتدشين المبادرات الصحية، كما قدم الشكر لمعالي وزير الصحة، ولمستشار معالي الوزير على تطوير منظومة التدريب، معربا عن تقديره لما وصلت له من احترافية، حيث أصبحت تسير بمنهجية موحدة داخل الجمهورية، وانعكس ذلك على ظهور تطور ملحوظ في أداء الكوادر الطبية بمحافظة الشرقية، مما دعم روابط الثقة بين القيادة السياسية ومنافذ تقديم الخدمة الطبية بالمحافظة.
ومن جانبه قدم الدكتور إيهاب كمال الشكر لوكيل الوزارة ومنسقة المبادرة على تنظيم هذا اللقاء العلمي ودعوته للحضور، موضحا أن نجاح العمل ببرنامج التشخيص عن بعد جاء نتيجة لإيمان قيادات الصحة والفرق الطبية بأهميته، كما أوضح أن منظومة التدريب تتضمن ثلاثة أذرع هي المتدرب والمدرب والمحتوى التدريبي، ولكن نجاحها يعتمد بشكل رئيسي على المتدرب ورغبته في التحصيل العلمي وتطوير ذاته.
تناول اللقاء عرض تقارير عن سير العمل بمنظومة التشخيص عن بعد بمحافظات الشرقية والدقهلية والمنوفية، وذلك في إطار تقييم الأداء لكل محافظة، حيث ناقش الدكتور إيهاب كمال التحديات التي تواجه فريق العمل، والركائز التي تدعم المنظومة لتعميم الفائدة والإستفادة من التجارب الناجحة، من أجل العمل على تحقيق أهداف المبادرة.
واشتملت ورشة العمل على عرض حالات طبية في تخصص أمراض النساء والتوليد والتي تم مناظرتها من خلال وحدات “التشخيص عن بعد” بكل محافظة، حيث ناقش كل فريق مع الدكتور إيهاب كمال والدكتور مصطفى عباس، سلسلة الإجراءات التي تمت بشأن الحالة الطبية منذ استقبالها بالمستشفى وحتى مناظرتها وتشخيصها وعلاجها ضمن برنامج “التشخيص عن بعد”، والجهات التي تم التواصل معها، ومدى التعاون من الجهات المشاركة.
عقب الدكتور مصطفى عباس بعد الإنتهاء من ورشة العمل على الأهمية الكبيرة والفائدة العظيمة لتفعيل برنامج “التشخيص عن بعد”، ونتيجة العمل به في إنقاذ حياة المرضى وتقديم خدمات طبية متميزة تعتمد على قاعدة علمية وثيقة، خاصة بالأماكن النائية والمحرومة، وكم توفر مناظرة الحالات الطبية عبر هذه التقنية من وقت وعبء مالي على المريض والدولة، مقدرا جهود جميع الفرق الطبية في خدمة المرضى، ومناديا إياهم بالحرص على الاستمرار في تطوير أنفسهم علميا ومهنيا.
وبنهاية اللقاء العلمي، قدم مستشار وزير الصحة الشكر لجميع الحضور على مشاركتهم الغنية، مؤكدا على تنظيم دورات تدريبية بأكاديمية الأميرة فاطمة لتدريب الفرق الطبية بالمستشفيات المشاركة بالمبادرة مما يضمن الإرتقاء بمستوى تحصيلهم العلمي وأدائهم الطبي، لافتا إلى أهمية التوأمة مع الجامعات في مختلف التخصصات.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق