بعد التشغيل التجريبي للحضانات والكلى الصناعي بالسعديين المركزي..

0 505
المحافظة والأورمان والصحة .. تتفقد الأقسام الطبية وأعمال التطوير بالمستشفى
كتب/ حسين السيد
في ضوء العلاقات التاريخية التي طالما جمعت مصر بالدول العربية الشقيقة فى بنيان متين، قوامه الاحترام المتبادل والأخوة، وتحت رعاية  الدكتور خالد عبد الغفار وزير الصحة والسكان، ونيابة عن الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية، قامت اليوم المهندسة لبنى عبد العزيز نائب المحافظ، والدكتور هشام شوقي مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية، بزيارة تفقدية لمستشفى السعديين المركزي، بحضور السيد سليمان الحربي سفير دولة الكويت، والسيد عبدالرازق عبدالجليل آل عبد الغني سفير قطر السابق والمتبرع لدعم جمعية الأورمان، واللواء ممدوح شعبان مدير عام الأورمان، واللواء محمد محفوظ وكيل وزارة الإسكان، واللواء عبدالحميد الطحاوي وكيل وزارة التضامن الاجتماعي، وسيد رجب مدير جمعية الأورمان بالشرقية، وعدد من قيادات مديرية الشئون الصحية بالشرقية، والدكتور أحمد بحلاق مدير المستشفي.
جاءت هذه الزيارة في إطار تفقد الأقسام الطبية بالمستشفى بعد الانتهاء من تطويرها ورفع كفاءتها ضمن بروتوكول التعاون المبرم بين محافظة الشرقية وجمعية الأورمان، بتكلفة إجمالية 17 مليون جنيه، والذي وقع عليه معالي محافظ الشرقية، ومدير عام الجمعية، لدعم القطاع الصحي بالمحافظة.
تابعت نائبة معالي المحافظ، ووكيل وزارة الصحة والحضور، قسم الحضانات الجديد والذي يخضع للتشغيل التجريبي، وذلك بعد الإنتهاء من الأعمال الإنشائية له على مساحة ٥١٠ م٢ ليشمل قاعتين للحضانات تسع ٣٦ حضانة بدلاً من ١٤ حضانة بالقسم السابق، بالإضافة لوحدات لتحضير الرضعات الصناعية، وغرفة للرضاعة الطبيعية، وغرفة استقبال وطوارئ، وغرفة للموجات الفوق صوتية علي القلب، وذلك بالتطابق مع معايير الجودة وسياسات مكافحة العدوى، بتكلفة إجمالية ٩ ملايين جنيه ضمن بروتوكول التعاون المبرم، وجاري توريد باقي التجهيزات الطبية اللازمة والتي تقدر بـ ١٠ ملايين جنيه عن طريق قطاع الطب العلاجي بوزارة الصحة، بالتنسيق مع منظومة الشراء الموحد.
وفي سياق متصل تم تفقد قسم الكلى الصناعي والذي شمله بروتوكول التعاون بالتطوير ورفع الكفاءة، بتكلفة إجمالية ٨ ملايين جنيه، وتم الإنتهاء منه وتشغيلها تجريبيا في شهر يونيو الماضي، وذلك لخدمة ١١٦ مريضا من خلال ٣٧ ماكينة، ويتسع إلى ٥٩ ماكينة للغسيل الكلوي بمشتملاتها، بالإضافة لدعمه بعيادات للعلاج الطبيعي، والتغذية العلاجية، والدعم النفسي، وخدمة الغسيل الكلوي الطارئ.
والجدير بالذكر أن مستشفى السعديين المركزي تخدم ٧٠١ ألف نسمة، متوسطة مراكز ومدن منيا القمح وبلبيس ومشتول السوق، وتضم ٧ مبانٍ على مساحة ١٠٤٣٣ مترا مربعا، بسعة ١٥٤ سريرا، كما أن المستشفى قدم خدماته الطبية والعلاجية لما يقرب من ٣٤٣ ألف مواطن، خلال عام ٢٠٢٢، هذا بخلاف خدمات علاج الأورام جراحيا وإجراء ٣٧٩ عملية كبرى ذات مهارة لاستئصال أورام سرطانية، وهرمونيا من خلال ٣٤ سريرا لتلقي العلاج الكيماوي والهرموني.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق