وزيرة الهجرة ومحافظ الشرقية يتفقدون القافلة الطبية المجانية بالزقازيق ضمن فعاليات مبادرة (مراكب النجاة)

0 478
كتب/ حسين السيد

 

تفقد السفيرة سها جندي وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، والدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية، يرافقهما الدكتور هشام شوقي مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية، القافلة الطبية المجانية، والتي تم تنظيمها بالتعاون مع مؤسسة صناع الخير في تخصصي (العيون -القدم السكري)، وذلك بمدرسة الناصرية الإعدادية المشتركة بمدينة الزقازيق والتي تهدف إلى توفير كافة أوجه الرعاية الصحية والعلاجية للأسر الأقل دخلاً والأكثر احتياجاً.
جاء ذلك على هامش فاعليات افتتاح المرحلة الجديدة من المبادرة الرئاسية مراكب النجاة، والتي تهدف الى الحفاظ على أرواح المواطنين والقضاء على أسباب الفقر والجوع وتقديم تعليم وتدريب جيد والإرتقاء بجودة الحياة المقدمة لهم، في حضور الأستاذ الدكتور خالد الدرندلي رئيس جامعة الزقازيق والدكتور أحمد عبد المعطي والمهندسة لبني عبد العزيز نائبي المحافظ، والمهندس محمد الصافي سكرتير عام المحافظة، والأستاذ مراد رأفت السكرتير العام المساعد، والخبير الوطني للمحافظة، والمستشار العسكري للمحافظة، والدكتور هاني عبد الفتاح المدير التنفيذي لمؤسسة صناع الخير، والدكتورة عايدة عطية مقررة فرع المجلس القومي للمرأة بالشرقية، ومدير جهار تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، وعدد من مديري المديريات الخدمية والرائدات الريفيات وشباب مديرية الشباب والرياضة وجامعة الزقازيق.
وأكدت الوزيرة سها جندي أن المبادرة الرئاسية “مراكب النجاة” والتي كُلفت بها الوزارة من قِبل القيادة السياسية خلال مؤتمر الشباب 2019 م تهدف في المقام الأول إلى التحذير والتوعية المجتمعية بمخاطر ظاهرة الهجرة غير الشرعية والتعريف بفرص وخطوات الهجرة الآمنة مع توفير البدائل الإيجابية من تدريب وفرص عمل وريادة الأعمال للشباب بالمحافظات ، التي تنتشر بها ظاهرة الهجرة غير الشرعية والبالغ عددها 14 محافظة، بجانب تنفيذ الزيارات الميدانية وحملات طرق الأبواب لتوعية الأمهات والقصر بالنتائج السلبية المترتبة على التوجه إلى الهجرة غير الشرعية، مشيرة إلى أنه تم تخصيص 250 مليون جنية لدعم تنفيذ المبادرة في 70 قرية مصرية ، وكذلك توقيع بروتوكول تعاون مع مؤسسة حياة كريمة لرفع جودة الحياة بالقرى التي يُقدم قاطنيها إلى الهجرة غير الشرعية، وكذلك تم تكليف المركز المصري الألماني للوظائف والهجرة ودعم الإدماج التابع للوزارة لتوفير الأيدي العاملة المدربة للإرتقاء بجودة الإنتاج وتحقيق الإنضباط في العمل.
وشددت وزيرة الهجرة على استمرار التعاون بين كافة مؤسسات الدولة وبذل المزيد من العمل والجهد للمشاركة في بناء الوطن والتغلب على الصعاب ومواجهة التحديات لصناعة مستقبل أفضل لأبنائنا وأنه بالإرادة سنجتاز التحديات و”بنا جميعاً ستتحقق الأحلام”.
ومن جانبه، أكد معالي محافظ الشرقية على أن قضية الهجرة غير الشرعية أصبحت من أهم القضايا التي يجب أن تكون محط أنظارنا جميعاً ومحيط إهتمامنا لما تمثله من مخاطر وأضرار بشرية وإقتصادية وإجتماعية وبنظرة متعمقة والبحث في دوافع هذا الفعل غير المسؤول نجده يرجع لعدة أسباب منها المادي والأسري والمجتمعي ومن هنا يظهر دور الأسرة بتغيير نظرتها عن مستقبل أبنائها وتشجيعهم على التعليم الفنى للإتجاه إلى المشروعات الإنتاجية التى تستوعب الكثير من الأيدى العاملة وأن تتعاون المدارس والجامعات فى تنظيم معسكرات ثقافية حول الأضرار التى تلحق بمن يفكر فى السفر غير الشرعى من خسارة أمواله وأسرته وتصل إلى خسارة حياته أو ترحيله عند الوصول أو العمل فى السخرة بطرق غير قانونية أو شرعية فى حين توفر له دولته الأفضل منها إذا سعى إليها.
هذا واستعرضت الدكتورة عايدة عطية مقررة فرع المجلس القومي للمرأة بالشرقية دور الفرع في تنفيذ المبادرة الرئاسية “مراكب النجاة” للتوعية بمخاطر الهجرة غير الشرعية وآثارها على المجتمع حيث تم الإنتهاء من تدريب عدد (١٠٠) رائدة ومتطوعة للتوعية بمخاطر الهجرة غير الشرعية ، وكذلك تنفيذ حملة طرق الأبواب من خلال تنظيم زيارات للقري المصدرة للهجرة غير الشرعية بعدد ( ٢٧٧٤٥) زيارة منزلية ولقاء مباشر وتم إستهداف ( ٤٩٠١٠) سيدة ، و(٣٧٠٩٥ ) رجل بإجمالي ٨٦١٠٥ شخص وذلك للتوعية وخاصة السيدات بمخاطر الهجرة غير الشرعية ، بالإضافة إلى تنفيذ ندوات توعوية ودورات تدريبية للسيدات عن ريادة الأعمال بهدف تحفيزهن وإتاحة الفرصة لهن للبدء في المشروعات الصغيرة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق