جامعة القاهرة تتصدر الجامعات المصرية في التصنيف الإسباني (ويبومتريكس) لعام 2023

0 454

كتب/ شوقى الشرقاوى

 

أعلن الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، تصدر جامعة القاهرة الجامعات المصرية في التصنيف الإسباني (ويبومتريكس) لعام 2023، The “Webometrics Ranking of World Universities” ، مشيرًا إلى أن التصنيف الجديد شهد تطور مركز الجامعة 76 مركزًا عن يناير العام الماضي، ويذكر أن ترتيب جامعة القاهرة طبقًا لهذا التصنيف في يناير 2022 كان 618، فأصبح في يناير 2023 المركز 542 عالميًا، كما تقدم في 6 شهور 20 مركزًا عن تصنيف يوليو 2022 حيث جاءت في المرتبة 542 بدلًا من 562 من بين 30 ألف جامعة.
قال الدكتور الخشت، إن جامعة القاهرة نجحت في التطور أيضًا على مستوي معدل الاستشهاد العالمي بالبحوث العلمية المنشورة دوليًا بنسبة 125% في أخر 4 سنوات حيث أصبح عدد الاستشهادات من بحوث الجامعة وفقًا لتصنيف 2023 هو 477244 أي اقترب من نصف مليون معادل استشهاد على مستوى العالم.
أكد الدكتور الخشت، أن جامعة القاهرة ظلت متصدرة الجامعات المصرية بالتصنيف الإسباني، والذي شهد تواجد 4 جامعات مصرية فقط ضمن أفضل 1000 جامعة، مؤكدا على أن جامعة القاهرة نجحت في السنوات الخمس الأخيرة في الحفاظ على مكانتها في صدارة الجامعات المصرية في كافة التصنيفات العالمية، وظهر التصنيف لعدد 78 جامعة ومؤسسة علمية مصرية أخرهم بترتيب 30347، حيث يرتب المصنف أكثر من 30 ألف جامعة ومؤسسة علمية حول العالم.
أوضح الدكتور الخشت، أن التصنيف الإسباني يهدف بالدرجة الأولى إلى حث الجهات الأكاديمية في العالم لتقديم ما لديها من أنشطة علمية تعكس مستواها العلمي على الإنترنت، وبخلاف غالبية التصنيفات العالمية التى تتم مرة في السنة فهذا التصنيف يتم نشره مرتين في نهاية شهرى يناير ويوليو من كل سنة، ويعتمد على قياس أداء الجامعات من خلال مواقعها الإلكترونية ضمن معايير تشتمل على: كفاءة وسعة الموقع الإلكتروني للجامعة – الروابط والظهور لموقع الجامعة بالمواقع الأخرى – وجود ملفات متنوعة على الموقع – عدد البحوث المنشورة بأفضل مجلات عالمية وكذلك الإشارات إليها.
أشار الدكتور الخشت، إلى أن جامعة القاهرة دائما ما تسعى إلى التطور لمواكبة التطور العالمي ليس على مستوى التصنيفات فقط لكن من خلال المنظومة بشكل واسع ومتكامل حيث نجحت الجامعة في التحديث للمنظومة سواء من حيث المناهج والمقررات الدراسية وطرق الامتحانات والتصحيح مرورًا بالتعاون الأكاديمي الدولي مع كبرى الجامعات الدولية ومن مدارس علمية مختلفة لثقل المستوى العلمي لطلابها وتقديم خريجين على مستوى تنافسي مع خريجي جامعات العالم.
وشدد رئيس جامعة القاهرة، على أن التطور أيضًا شمل تطوير قدرات أعضاء هيئة التدريس البحثية والعلمية من خلال تقديم كافة أشكال الدعم للتطور والاطلاع على أحدث ما توصل إليه العلم والعلوم كلا في مجال تخصصه وبما يساهم في زيادة معدل النشر العلمي الدولي ذات القيمة العالمية وفي مجلات علمية مرموقة عالمياً، وهو ما يصب في النهاية في تقدم الجامعة الحثيث في كافة التصنيفات العالمية بمختلف معاييرها.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق