أنشطة المركز القومي للبحوث في توظيف البحث العلمي لخدمة الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة

0 329
كتب/ شوقى الشرقاوى

 

أكد د. أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي على أن قطاع المراكز والمعاهد والهيئات البحثية حظى بتطورات كبيرة خلال الفترة الماضية، مشيرًا إلى قيام الوزارة بجهود كبيرة لإبراز التطورات والجهود التي قامت بها المراكز والمعاهد البحثية في توظيف البحث العلمي لخدمة الإستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة(رؤية مصر 2030)، وربط البحث العلمي بالصناعة، ودعم الباحثين والمبتكرين.
وفي هذا الإطار، أشار د. حسين درويش القائم بأعمال رئيس المركز القومي للبحوث إلى أنه في إطار تهيئة بيئة محفزة وداعمة للتميز والابتكار في العلوم والتكنولوجيا والابتكار، أنشأ المركز شركة للمنتجات الابتكارية لاستغلال مخرجات البحث العلمى والتى تتضمن (المعارف الفنية، أو الملكية الفكرية، أو براءات الاختراع، أو النماذج الصناعية، أو نتائج البحوث والخدمات المبنية على الابتكار)، إلى جانب استحداث أو تطوير منتج من أجل رفع الجودة أو تقليل التكلفة أو تحسين الأداء، واستحداث أو تطوير آلية أو عملية إنتاج المواد الخام لمنتج معين، واستحداث أو تطوير استخدام لتكنولوجيا المعلومات لخدمة قائمة أو محدثة، واستنباط وتقييم اللقاحات البيطرية والبشرية، واستصلاح وتجهيز الأراضى بالمرافق الأساسية التى تجعلها قابلة للاستزراع، وإقامة المزارع السمكية، والهندسة الوراثية فى المجالات النباتية والحيوانية، وإقامة أو إدارة وتشغيل وصيانة محطات تحلية المياه وتكريرها.
وأوضح القائم بأعمال رئيس المركز القومي للبحوث أن المركز يشمل حاضنتين تكنولوجيتين لنقل الأفكار البحثية المبتكرة للشركات ودعمها وتطويرها، حيث أن الحاضنة تدعم أصحاب الأفكار الصناعية فنيًا، وإعداد الدراسات التسويقية، والتقنية، والقانونية، وتسويق المخرجات على حسب احتياجات السوق، مشيرًا إلى أن إحدى الحاضنتين تعمل في مجال الصحة والمنتجات الصيدلية، والأخرى لتعميق التصنيع المحلي.
أضاف د. درويش أنه خلال الفترة الماضية تم تطوير المعامل والإدارات للحصول على الاعتماد الدولى 9001 – و 17025، وقد حصل المركز على الأيزو 9001 بإصدار 2015، كذلك حصل 20 معملاً بالمركز على الاعتماد الدولى 17025 بإصدار 2017.
وفي إطار دعم وتنمية الموارد البشرية وتطوير البنية التحتية للارتقاء بمنظومة العلوم والتكنولوجيا والابتكار، قام المركز بتطوير البنية التحتية للمركز من حيث (شبكة المعامل المركزية بالمركز، واستكمال 6 مراكز تميز علمي وهم “مركز التميز للعلوم المتقدمة – مركز التميز لتكنولوجيا ومنتجات المنسوجات المبتكرة – مركز التميز للعلوم الطبية – مركز التميز للوراثة البشرية – مركز التميز في علم الفيروسات – مركز التميز للدراسات البحثية والتطبيقية للتغيرات المناخية والتنمية المستدامة”، بالإضافة إلى تحديث معرض المخرجات البحثية، واستكمال إنشاء البيت الحديث للحيوان، واستكمال إنشاء محطة البحوث والإنتاج بالنوبارية حيث أجرى بهذه المزرعة ما يزيد عن 900 تجربة بحثية ورسالة ماجستير ودكتوراه ومشروع بحثي، وبها 15 صوبة زراعية وعدد من المشروعات البحثية لزيادة الإنتاج الحيوانى والسمكى، فضلًا عن استكمال فرع المركز بالسادس من أكتوبر والذي يضم مبنى إدارى ومبنى للطاقة الجديدة والمتجددة وصوبات زراعية ذكية ووحدات نصف صناعية).
وحول مؤشرات الأداء للمركز فيما يخص المخرجات البحثية لعام 2022 حصد المركز القومى للبحوث، للعام الثانى على التوالى المركز الأول فى مؤشر سيماجو للمراكز والمعاهد البحثية (2022) على مستوى مصر والشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وقد تقدم المركز القومي للبحوث هذا العام فى المؤشر العام من المركز 629 إلى المركز 546 على مستوى العالم، وفى مؤشر الأبحاث تقدم من المركز 359 إلى المركز 333، كما تقدم فى مؤشر الابتكار من المركز 442 إلى المركز 372، وفى مؤشر التأثير المجتمعى تقدم من المركز 230 إلى المركز 224.
أشار د. حسين درويش إلى أن المركز نشر 4219 بحثًا في قاعدة بيانات Scopus في محاور البيئة وحماية الموارد الطبيعية، والتطبيقات التكنولوجية والعلوم المستقبلية، والزراعة والغذاء، والصحة والسكان، والصناعات الإستراتيجية، والطاقة، مشيرًا إلى أن عدد الأبحاث العلمية خارج Scopus بلغ 261 بحثًا، وبلغ عدد المشاريع البحثية التي انتهت خلال عام 2022 (16) مشروعًا دوليًا و(89) مشروعًا محليًا، وجارى العمل على 7 مشروعات دولية و 45 مشروعًا محليًا، والبدء في 7 مشروعات دولية و 21 مشروعًا محليًا، فضلًا عن نشر 64 فصلًا و 54 كتابَا في دور النشر الدولية، ومنح 32 براءة اختراع محلية، كما حصد المركز خلال عام 2022 جائزة النيل الدولية، وعدد 2 من جوائز الدولة التقديرية، وعدد 4 من جوائز الدولة التشجيعية، وجائزة المرأة التقديرية.
ولفت د. حسين درويش إلى تشكيل المركز لجنة ربط البحث العلمي بالصناعة والتي تختص بوضع الآليات اللازمة والعمل على ربط البحوث بالصناعة فى كافة المجالات الخدمية للمجتمع من خلال التواصل مع المستثمرين والمصانع، بالإضافة إلى استضافة المركز لأول مرة فعاليات جامعة الطفل، حيث استضاف 120 طفلًا فى المرحلة العمرية من 10-12 سنة من مختلف أنحاء الجمهورية؛ لممارسة الأنشطة العلمية والفنية والتواصل مع أساتذة المركز القومى للبحوث والتعرف على المعاهد والمعامل المختلفة بالمركز، فضلًا عن تنظيم برامج تدريبية لريادة الأعمال وتكنولوجيا المعلومات وعلم المصريات والفنون، بالإضافة لقيام المركز بتدريب 80 طالبًا جامعيًا، وتنظيم زيارات مدرسية من 11 مدرسة، وتنظيم ورشة عمل لطلاب جامعة الجلالة.
وأضاف د. درويش أن المركز قام بإبرام عدد من بروتوكولات التعاون مع عدد من الجهات الخارجية والداخلية، ومنها: مؤسسة نظم المعرفة للاستشارات والأبحاث (راشدون) بالمملكة العربية السعودية، جامعة بن خلدون بالجزائر، جامعة تميريازيف بروسيا، جامعة وادي النيل بالسودان، جامعة هواتشونج للعلوم والتكنولوجيا بالصين، جامعة نانجينج بالصين، جامعة كاجوشيما باليابان، الجامعة البريطانية بالقاهرة، جامعة الجلالة، جهاز شئون البيئة، جامعة القاهرة الجديدة التكنولوجية، كلية الزراعة جامعة المنوفية، كلية العلوم جامعة الزقازيق، كلية الطب البيطرى جامعة كفر الشيخ، شركة تكنولوجيا البيئة المتكاملة (إيتوس).

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق