بحوث الإلكترونيات يوقع تعاقدًا مع شركة التجمع الرقمي للبرمجيات

0 471
كتب/ شوقى الشرقاوى

 

أكد د. أيمن عاشور، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، أهمية التعاون مع الشركات و الجهات الصناعية لتوفير التدريب المناسب لطلاب الجامعات المصرية وشباب الباحثين؛ لتأهيلهم لاحتياجات أسواق العمل المستقبلية، مشيرًا إلى امتلاك مصر خطة واضحة لدعم العلوم والتكنولوجيا والابتكار بما يتماشى مع رؤية مصر 2030.
وفي هذا الإطار، أعلنت د. شيرين عبدالقادر محرم رئيس معهد بحوث الإلكترونيات عن توقيع المعهد تعاقدًا مع شركة “التجمع الرقمي للبرمجيات”؛ بهدف التعاون بين الطرفين في مجال التدريب لشباب الباحثين، وخريجي الجامعات، وطلاب مدارس المتفوقين STEM، وطلاب المدارس فى المرحلة قبل الجامعية؛ في مجال الذكاء الاصطناعي، والحوسبة السحابية، وإنترنت الأشياء، والواقع الافتراضي، وغيرها من المجالات، وذلك بمقر المعهد بالنزهة الجديدة.
وأوضحت رئيس المعهد أن التعاقد يأتى في إطار اهتمام الدولة بالعلوم الأساسية وبناء قاعدة علمية قوية، وتنفيذًا لاستراتيجية مصر للتنمية المستدامة 2030، والتي من أهدافها تهيئة بيئة مشجعة للعلوم والتكنولوجيا والابتكار.
أشارت د. شيرين محرم إلى أن التعاون بين المعهد والشركة جاء في ضوء دعم معهد بحوث الإلكترونيات لنشر الثقافة العلمية وتبسيط العلوم الهندسية، حيث يقدم المعهد مجموعة من البرامج والمبادرات المنفذة لاكتشاف واحتضان المواهب العلمية، وانتقاء ودعم المبتكرين والمبدعين في مراحل مبكرة من التعليم لتنمية قدراتهم وصقل مواهبهم.
من جانبه، صرح المهندس خالد نجيب مدير عام التجمع الرقمي للبرمجيات أن هذا التعاون يهدف إلى تقديم برامج تدريبية ومشاريع عملية لطلاب المدارس وشباب الجامعات والخريجين والباحثين في مجالات التحول الرقمي المختلفة مثل الذكاء الاصطناعي، وإنترنت الأشياء، والحوسبة السحابية، وتحليل البيانات الضخمة، والواقع الافتراضي، والجيل الخامس والسادس للهاتف المحمول، كما يهدف التعاقد المُوقّع إلى دعم أوجه التعاون في العديد من المجالات العلمية والعملية لدعم تكنولوجيا التحول الرقمي والمعلوماتية.
وفي إطار آليات تنفيذ التعاقد بين الطرفين، تم وضع خطة عمل للبدء في شهر مارس المقبل، وذلك بإطلاق مبادرة لتدريب طلاب التعليم قبل الجامعي على تكنولوجيا برمجيات الذكاء الاصطناعي؛ بهدف خلق جيل جديد من الشباب قادر على الابتكار وإجراء مشروعات فى تطبيقات الذكاء الاصطناعي، بالإضافة إلى تدريب طلاب كليتي الهندسة وعلوم الحاسب بالجامعات المصرية على مشروعات عملية للذكاء الاصطناعي؛ تساهم فى تأهيلهم للمتطلبات الحديثة لسوق العمل وفتح آفاق جديدة لتنفيذ مشاريع تخرج مبتكرة مواكبة للتكنولوجيا الحديثة لسوق العمل.
حضر حفل التوقيع كلًا من د. هشام عبدالهادي منسق برنامج التدريب من المعهد، ود. أحمد فوزي عضو مجلس الإدارة بالشركة.
جدير بالذكر، أن معهد بحوث الإلكترونيات يعد بيت خبرة قادر على تقديم المشورة لقطاعات الصناعة والإنتاج، وكذلك القيام بمشروعات تطبيقية نصف صناعية في مجال الإلكترونيات في المراحل التي تسبق عملية تنفيذ المشروعات الكبرى، بالإضافة إلى التعاون مع الهيئات الدولية والإقليمية المختصة في المجالات الإلكترونية المختلفة، ومجال الاحتضان للمبتكرين والنوابغ من خلال برنامج الحاضنات التكنولوجية وتوفير الدعم المادي والتقني لهم حيث يتبع المعهد وادي العلوم والتكنولوجيا المسمى “مدينة العلوم والتكنولوجيا لأبحاث وصناعة الإلكترونيات” كأول وادي للعلوم والتكنولوجيا بجمهورية مصر العربية وفقًا لقانون حوافز العلوم والتكنولوجيا والابتكار.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق