رئيس جامعة القاهرة كشف علمي مصري عالمي بالأهرامات لممر جديد للهرم الأكبر خوفو

0 232

كتب: شوقى الشرقاوى

صرح الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، بأنه تم توصل فريق علمي بالجامعة من كلية الهندسة بواسطة فريق بإشراف د. هاني هلال بالتعاون مع المجلس الأعلى للآثار ووزارة السياحة والآثار، وعدد من المراكز البحثية الدولية الفرنسية والألمانية والكندية واليابانية، إلى كشف علمي مصري عالمي بالأهرامات حيث تم اكتشاف ممر جديد بالوجه الشمالي للهرم الأكبر خوفو، مشيرًا إلى أن الكشف العالمي نتيجة عمل لمدة 7 سنوات متواصلة وباستخدام أحدث ما توصل إليه العلم في هذا المجال.

قال الدكتور محمد الخشت، أن الفريق البحثي انتهى من المشروع البحثي وتم قبوله للنشر العلمي الدولي في يناير 2023 في أكبر المجلات العلمية الدولية وهما : Nature وNTD&E، مشيرًا إلى أنه سيتم النشر بعد موافقة اللجنة العلمية الأثرية برئاسة الدكتور زاهي حواس عالم المصريات ووزير الآثار الأسبق.

أضاف الدكتور الخشت، أن الفريق البحثي رصد خلال دراسته ومشروعهم البحثي كافة التفاصيل المتعلقة بالكشف العالمي بمنتهى الدقة منذ بداية عمل الفريق مرورا بكل التقنيات الحديثة بالتعاون مع الشركاء الأجانب حتى الانتهاء والتأكد من الكشف، موضحًا أن الفريق البحثي اكتشف الفراغ لأول مرة في عام 2016 تم تم التأكيد منه في أعوام 2017 و2018 و2019 باستخدام 5 تقنيات غير مدمرة مختلفة لاستكشاف منطقة الجمالون في الوجهة الشمالية للهرم الأكبر وهي تقنيات الأشعة تحت الحمراء ، وورصد جزيئات الميون الكونية، والجيورادار، والقياسات الصوتية، والمحاكاة والتحليل المعماري الرقمي ثلاثي الأبعاد.

أوضح الدكتور الخشت، أن الفريق البحثي رصد من خلال النتائج أن هذا الفراغ هو ممر أفقي ويبلغ طوله التقريبي 9.5 متر ويقع خلف جمالون المدخل الشمالي مباشرة، مضيفًا أنه أجرى المسح الراداري باستخدام أجهزة الجيورادار بترددات مختلفة 200 و400 و600 ميجا هرتز، وأظهرت النتائج وجود منطقة من الانعكاسات القوية في النصف السفلي للجمالون وحدود الفراغ وموقعه النسبي.

أشار الدكتور محمد الخشت، إلى أن الفريق البحثي قام بالمسح بتقنية الموجات فوق الصوتية UST لاختبار منطقة الجمالون في هرم خوفو واكدت التقنية وجود انعكاسات متسقة مع التقنيات الأخري، إلى جانب دمج صور القياسات وتحليل جميع عمليات مسح الخطوط في الأبعاد الثنائية والثلاثية مما أدى إلى تحديد حدود الفراغ وشكله ومكانه بدقة عالية تصل إلى سنتيمترات قليلة.

شدد رئيس جامعة القاهرة، على أن الفريق البحثي أوصى بعمل ثقب صغير في الفاصل الرأسي في النصف السفلي للجمالون وإدخال منظار أو روبوت صغير لاستكشاف الممر ودراسته وتقرير كيفية فتحه في المستقبل.

أكد رئيس جامعة القاهرة، أن هذا الحدث المهم والعالمي يمكن الاستفادة منه عالميا في الدعاية السياحية من خلال مؤتمر صحفي للاعلان عن الكشف العلمي، على أن يتم الإعلان عن موعد إجراء الثقب لإدخال الروبوت بعد المؤتمر بمدة لا تقل عن شهرين والبث المباشر لعملية الثقب المطلوب وإدخال الروبوت داخل الممر الجديد، بالإضافة إلى إنتاج فيلم قصير ترويجي عن الحدث وإمكانية عمل فيلم وثائقي عن الإكتشاف الهام منذ بدايته وحتى الآن.

ووجه رئيس الجامعة الشكر لكلية الهندسة بعمادة الدكتور حسام عبد الفتاح والفريق البحثي بإشراف الدكتور هاني هلال وجميع عناصر الفريق من الجامعة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق