اعتماد مستشفى المعهد القومى للأورام الجديد 500 500 كمستشفى خضراء بتقييم من المستوى الذهبي

0 318
كتب/ شوقى الشرقاوى

 

أعلن الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، اعتماد مستشفى المعهد القومي للأورام الجديد بالشيخ زايد 500 500 كمستشفى خضراء بتقييم من “المستوى الذهبي”، كأول مستشفى في مصر في مرافق الرعاية الصحية يحصل على هذه الشهادة في “مرحلة التصميم”، وذلك طبقًا لنظام التقييم الخاص بمتطلبات الدليل الإرشادي لتصميم المستشفيات والمنشآت الصحية الخضراء، الصادر عن المركز القومي لبحوث الإسكان والبناء التابع لوزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات الجديدة.
أوضح أن التقييم اشتمل على عدة مجالات منها: متطلبات الموقع المستدام، وكفاءة استخدام الطاقة، والمياه، والمواد والموارد، وجودة البيئة الداخلية وخلق بيئة استشفائية، ومجال الإدارة والتشغيل، والتجديد والابتكار والإبداع.
كما أوضح الدكتور محمد الخشت، أن من أهداف المعهد القومي للأورام الجديد 500 500 أن يحقق أعلى درجات الاستدامة وأن يتماشى مع المعايير التصميمية للعمارة الخضراء وخاصة المتعلقة بمباني الرعاية الصحية، للوصول إلى أعلى كفاءة لأداء الخدمات الطبية في المبنى وأفضل ممارسة صحية صديقة للبيئة تضمن الحفاظ على البيئة والموارد الطبيعية لحماية صحة شاغلي المبنى والمجتمع المحيط بما يحقق الكفاءة والجودة معًا.

قال رئيس جامعة القاهرة، إن تصميم المعهد القومي للأورام الجديد بالشيخ زايد 500 500 يتبنى مبادئ العمارة الخضراء بما يساعد في معالجة العديد من القضايا المرتبطة بالمبنى مثل الحد من الآثار البيئية القابلة للقياس بما فيها آليات التعامل مع النفايات الطبية الحيوية ونفايات المستهلكين، ومكافحة العدوى والأوبئة، وكفاءة استخدام المياه والطاقة، والحفاظ على الموارد الطبيعية بوجهٍ عام.

ومن جانبه، قال الدكتور محمد سمرة عميد المعهد القومي للأورام، إن تصميم مستشفى 500 500 يتبنى مفاهيم الرعاية الصحية الخضراء بما يساعد في تحقيق العديد من الإنجازات منها: تخفيض استهلاك المياه والطاقة وتحقيق الوفر ورفع الكفاءة، بالإضافة إلى توثيق استخدام أنظمة توليد الطاقات الجديدة والمتجددة، والحد من الآثار السلبية المتبادلة بين الموقع والبيئة المحيطة والحفاظ على الاتزان البيئي، وخلق بيئة استشفائية ملائمة وتحسين جودة الهواء والمحيط الداخلي لتعزيز الصحة العامة وسلامة المرضى والعاملين.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق