الإعلامى أسامة كمال يحاور شباب أعضاء هيئة التدريس بمعهد إعداد القادة ضمن فعاليات “معا نلتقى”

0 288
كتب/ شوقى الشرقاوى

 

استكملت فعاليات ملتقى شباب أعضاء هيئة التدريس والذى يقام تحت شعار “معًا نلتقى”، تحت رعاية د. أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، وقيادة د. كريم همام مدير المعهد، وإشراف د. حسام الدين مصطفى الشريف، د. عبد المنعم الجيلاني وكلاء المعهد، بمحاضرة عن “دور التكنولوجيا فى الحروب الحديثة وتأثيرها على الأمن القومي المصري، واخرى عن الإعلام ودوره في محاربة الشائعات والأفكار المتطرفة.
ومن جانبه أكد أ.د/ كريم همام مدير المعهد أن شباب أعضاء هيئة التدريس بالجامعات لهم دور كبير فى تحقيق التنمية المستدامة، وأن هذا الملتقي يعود بالنفع على المتدربين من خلال بناء الشخصية والعمل على تنمية المهارات وتعميق الانتماء الوطنى، حيث أن القيادة السياسية تولي أهمية كبيرة لدور الشباب في بناء الجمهورية الجديدة وذلك بإعداد كوادر مؤهلة قادرة على تولي المناصب القيادية وتحمل المسؤولية.
هذا وانطلقت محاضرة بعنوان: “دور التكنولوجيا فى الحروب الحديثة وتأثيرها على الأمن القومي المصري”، وحاضر فيها د. غادة عامر عميد كلية الهندسة بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، حيث أوضحت أن الذكاء الاصطناعي هو أداة لتفعيل القدرات، وهو المستقبل للبشرية،
كذلك تحدثت عن الثورة الصناعية الرابعة، والخلفية التاريخية للذكاء الاصطناعي على المستوى العالمي.
أوضحت “عامر ” أن الذكاء الاصطناعى نجده على صفحات التواصل الإجتماعي ومن خلال ذلك يتم تحليل كل ما يقوم به الشخص، وتم ربط الواتس اب مع الفيس بوك لبرمجة جميع الرسائل مع كل ما يفكر به الشخص، وهذا يتطلب الوعي، وعرضت الإحصائية الخاصة بـالجرائم السيبرانية.
كما أكدت أن التكنولوجيا والابتكار أحد أهم الركائز الصناعية لنمو الصناعات الدفاعية والأمنية للمستقبل، لذا سعت الدولة المصرية على امتلاك مجموعة من التقنيات حتى تتمكن من مواجهة هذا النوع من الحروب.
كما تحاور الإعلامي الكبير أسامة كمال مع المتدربين عن الإعلام ودوره في محاربة الشائعات والأفكار المتطرفة، موضحا كيفية التعامل مع أى فكر متطرف او هدام، مبينا ضرورة بناء ثقة بين المتلقي والمشاهد والاعلامى فبناء الثقة يأخذ سنين طويلة وهدم الثقة يأخذ ثواني قليلة .
وانتقل إلي توضيح المتغيرات التي ظهرت على الساحة خلال الحقبة الماضية، مؤكدا على ضرورة تحمل المسئولية، مفيدًا أن الشائعات تحتاج إلى استراتيجية مختلفة للتعامل معها والفورية والمصداقية في الرد بتوضيح الحقائق، فالإعلام دوره هو نقل الصورة الحقيقية.
وتحدث عن دور الإعلام فى البحث والتدبير لمواجهة المعلومة المغلوطة، فالإعلام لا نستطيع التحدث عنه ككتلة واحدة فالآراء قد تختلف، والشخصيات تختلف، ولكن تظل الكلمة لها تأثير على الجمهور فالكل مسئول عن حماية هذا الوطن.
وفى ختام الجلسة الحوارية قام د. كريم همام بإهداء درع معهد إعداد القادة إلي الإعلامي القدير أسامة كمال تكريمًا له.
وعلى صعيد آخر نظم المعهد ندوة ذاتية حول طرق مواجهة الأفكار الهدامة، وتم توضيح دور المبادرات الرئاسية فى تعزيز قيم المواطنة في ضوء خطة التنمية المستدامة ورؤية مصر 2030، كما تم مناقشة دور شباب الجامعات في محاربة الأفكار الهدامة وغير السوية ومحاربة تطرف الفكر ومكافحة الفساد ومدى تأثير هذه الممارسات في زعزعة قيم المواطنة لديهم، واستكملت الفعاليات بممارسة العديد من الأنشطة المتنوعة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق