معهد كونفوشيوس بجامعة القاهرة يعقد مسابقة “جسر اللغة الصينية” بين طلاب المدارس الثانوية

0 158
كتب/ شوقى الشرقاوى

 

عقد معهد كونفوشيوس بجامعة القاهرة الجولة التأهيلية لمسابقة “جسر اللغة الصينية” في دورتها السادسة عشرة لعام 2023 لطلاب المدارس الثانوية في مصر، حيث تنافس عدد من الطلاب للحصول علي تذكرة المشاركة في الدور النهائي للمسابقة التي تجري في الصين.
شهد فعاليات المسابقة التي أجريت الخميس الماضي 27 أبريل، الدكتور جمال الشاذلي نائب رئيس جامعة القاهرة لشئون التعليم والطلاب، والدكتورة رحاب محمود مدير معهد كونفوشيوس بجامعة القاهرة ورئيس قسم اللغة الصينية في الجامعة.
قام المتنافسون من طلاب المرحلة الثانوية وجميعهم من مدرسة الصداقة المصرية الصينية بالقاهرة، بالتعريف بأنفسهم وإلقاء كلمات وعرض أحد أشكال الفن الصيني التقليدي كالرسم والغناء والرقص الشعبي الصيني، حيث تعتبر مسابقة “جسر اللغة الصينية” من المسابقات العالمية التي يسافر إليها الطلاب من جميع أنحاء العالم لتمثيل بلادهم في النهائيات وتعقد سنوياً في الصين.
فاز في الجولة التأهيلية التي عقدها معهد كونفوشيوس بجامعة القاهرة، الطالب محمد إسماعيل من مدرسة الصداقة المصرية الصينية بالسادس من أكتوبر بالمركز المتميز الذي يؤهله لتمثيل مصر في المسابقة النهائية بالصين.
قال الدكتور جمال الشاذلي نائب رئيس جامعة القاهرة لشؤون التعليم والطلاب، أن “التعاون الثقافي يلعب دورا مهما في تعزيز علاقات الصداقة بين مصر والصين”، مشيراً إلي أن “مسابقة جسر اللغة الصينية، سواء على مستوى طلاب الجامعات أو علي مستوي المدارس، هي فرصة للتبادل الثقافي بين طلابنا والشعب الصيني”.
أوضحت الدكتورة رحاب محمود مدير معهد كونفوشيوس بجامعة القاهرة، أن مصر حرصت على توسيع قاعدة التعليم الصيني في المدارس الابتدائية والثانوية وقريبٱ في المدارس الإعدادية، حيث تم إدخال اللغة الصينية في 12 مدرسة مصرية حتى الآن، إلى جانب التوسع في إنشاء أقسام اللغة الصينية بالجامعات والمعاهد المصرية، مشيرة إلي أن عدد الطلاب المصريين الراغبين في دراسة اللغة الصينية والسفر إلي الصين في تزايد.
قال الطالب محمد أسماعيل الذي فاز بجائزة التميز وتمثيل مصر في الدور النهائي للمسابقة، أن تعلم اللغة الصينية كان تحديا في البداية، لكنه شعر بتميزه عندما تمكن من ترجمة البرامج التليفزيونية الصينية لعائلته، واشتهر بين أصدقائه من خلال غناء الأغاني الصينية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق