وكيل وزارة الصحة بالشرقية يتفقد مستشفى سنهوت ويوجه ببعض الملاحظات لتطوير الخدمة الطبية

0 168
كتب/ حسين السيد

 

استكمالاً للمتابعة الميدانية المستمرة والمكثفة لمنافذ تقديم الخدمة الطبية بمحافظة الشرقية ، قام الدكتور هشام شوقي مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية، بعد زيارته لمستشفى منيا القمح المركزي، بالمرور علي مستشفى سنهوت التخصصى، لمتابعة انتظام سير العمل، والخدمات الطبية المقدمة للمرضي والمواطنين بها.
تفقد وكيل الوزارة في حضور مدير الإدارة الصحية، وبعض ممثلي المجتمع المدني، الأقسام الطبية المختلفة بالمستشفى، موجهاً بنقل غرفة الحضور والانصراف لمكان آخر مناسب يبعد عن تقديم الخدمة الطبية، واستغلال الغرفة لعمل جلسات التنفس الصناعي للمرضى بالاستقبال، وكذلك تحويل مكان الصيدلية الخارجي إلى غرفة غرز بالاستقبال، والتوجيه باستغلال مكان بفناء المستشفى، لنقل الصيدلية الخارجي به.
كما تفقد الدكتور هشام مسعود عيادة طب الأسنان، وقام بمناظرة سجلات التردد، وبلغ عدد متلقي الخدمة خلال شهر ٥٨٤ حالة، كما تم المرور على قسم العلاج الطبيعي، وبلغ متوسط التردد اليومي عليه ٣٠ حالة يومياً، هذا بجانب متوسط تردد الأطفال والذي بلغ ١٠ حالات، ووجه بإعادة ترتيب وتوسعة قسم العلاج الطبيعي لتقديم خدمه أفضل للمرضى، ومكلفا مدير عام الطب العلاجي، بسرعة إرسال لائحة لتسعير خدمات العلاج بالليزر، وجهاز الموجات التصادمية، والذي يقوم بعلاج حالات الشوكة العظمية، وأمراض العظام الأخري، ومتابعة إجراءات الضمان والتعاقد مع شركة الصيانة لإجراء الصيانة الدورية بعد إنتهاء فترة الضمان، كما تفقد العيادات الخارجية، والتي بلغت ١٢ تخصص طبي، بعد أن كانت ٤ فقط، ووجه بتوفير طبيب عظام علي الفور لتفعيل عيادة العظام بالمستشفى.
كما تفقد قسم الحضانات، وقام بمعاينة اماكن تحضير الرضاعة الصناعية، والرضاعة الطبيعية، والمستلزمات الطبية، وتعقيم الحضانات، موجهاً بالعمل على توسعتها، كما تفقد قسم الكلي الصناعي، وحرص على الاستماع إلى مرضى الكلي، لمعرفة مدى رضاهم عن الخدمة الطبية المقدمة لهم، موجهاً بتوفير كافة أوجه الرعاية الطبية لهم، ومتابعة صرف العلاج اللازم لمرضى التأمين الصحي.
وفي نهاية الزيارة قام وكيل وزارة الصحة بالشرقية، بعقد اجتماع مع إدارة المستشفى، في حضور مدير الإدارة الصحية، وممثلي المجتمع المدني، لمناقشة خطة العمل بالمستشفى، وبحث أي معوقات تؤثر على انتظام سير العمل، مكلفاً مدير إدارة التمريض، بعمل بحث حصر للقوة التمريضية الفعلية للمستشفى، ومدى الاحتياج لأعداد أخرى من عدمه، مع زيادة عدد أطباء الأطفال المبتسرين، بجانب توفير طبيب العظام، وتم بحث مدى إمكانية تطوير ورفع كفاءة الخدمات الطبية المقدمة للمرضي والمواطنين بالمستشفى، ووجه “مسعود” بعمل دراسة عن مدى إمكانية إنشاء أدوار أخرى علوية، من خلال تقرير هندسي من المكتب الاستشاري، لعمل التوسعات اللازمة للأقسام الطبية، وإضافة أقسام أخرى منها قسم باطنة داخلي، وذلك وفقاً للكود المصري للمعايير التصميمية للمستشفيات.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق