الدستاوي: قطاع الكهرباء يعمل على تحسين وتطوير شبكتى النقل والتوزيع وتحويلها إلى شبكات ذكية

0 154
كتب- حسين السيد
القى الدكتور خالد محمد الدستاوي نائب رئيس الشركة القابضة لكهرباء مصر لشئون شركات التوزيع نيابة عن الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة في افتتاح مؤتمر مصر للأمن السيبرانى وأنظمة إستخبارات المعلومات (CDIS-Egypt2023)
اعرب فيها عن سعادته من مشاركة الحضور الكريم في افتتاح مؤتمر ومعرض مصر للأمن السيبرانى وأنظمة إستخبارات المعلومات والذي يسلط الضوء على الوضع الراهن ومستقبل الأمن السيبراني في مصر والشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجميع أنحاء العالم ، وذلك في ظل اهتمام الدولة المصرية بملف الأمن السيبراني كقوة دفاعية هامة ضمن استراتيجية مصر الرقمية لتأمين وحماية خصوصية البيانات الشخصية ومواجهة المخاطر السيبرانية.

 

وألقى الدستاوى الضوء على مجهودات وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة فعلى الرغم من التحدياتِ الكبيرةِ التي واجهتها مصر في توفير الطاقةِ للسوق المحلى خلال مرحلةٍ سابقة، إلا أن الدولة المصرية استطاعت كسابق عهدها تحويل التحديات والصعاب إلى فُرص وَمُكتسبات على أرض الواقع، حيث كان من أهم ثمار أعمال قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة خلال السنوات القليلة الماضية القضاء نهائياً على أزمة الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي وتحقيق احتياطي آمن من الطاقة الكهربائية حيث تم إضافة ما يزيد عن 30 جيجاوات ، وبهذا أصبحت قدرات التوليد الكهربائية المتاحة كافية للوفاء بمتطلبات المستثمرين فى سائر أنحاء الجمهورية.
ويعمل قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة حاليًا على تحسين وتطوير شبكتى النقل والتوزيع ، وتحويلها إلى شبكات ذكية لتعزيز وتقوية الشبكة الكهربائية القومية من أجل استيعاب القدرات الجديدة المضافة من الطاقة المتجددة والمحافظة على استقرار الشبكة الكهربائية الموحدة حيث يتم تنفيذ العديد من المشروعات تماشياً مع رؤية مصر2030 ومنها على سبيل المثال:
أولاً: إنشاء وتطوير تحكمات شركات التوزيع:
تقوم وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة حالياً بتطوير الشبكات بشركات التوزيع وذلك لرفع مستوى الأداء وتحسين مستوى جودة التغذية الكهربائية حيث تم وضع خطة لإنشاء وتطوير عدد (47) مركز تحكم في شبكات توزيع الكهرباء خلال خمس سنوات على عدة مراحل موزعة جغرافياً على سائر أنحاء الجمهورية والتي ستعمل على مراقبة شبكة توزيع الكهرباء وتحسين أدائها ، وتم التأكيد على استخدام أحدث ما تم الوصول إليه في أنظمة التحكم والمراقبة والاتصالات.
ثانياً: مشروعات (العدادات الذكية – العدادات مسبقة الدفع مزودة بوسيلة اتصال):
تم الإنتهاء من تنفذ المشروع التجريبى لتركيب العدادات الذكية وإنشاء مراكز البيانات وطرق الإتصال الخاصة بها وذلك فى نطاق 6 شركات توزيع بالإضافة إلى أنه سيتم تركيب حوالى مليون عداد ذكى بمشروع تحسين كفاءة الطاقة بالتعاون مع الوكالة اليابانية للتعاون الدولى (JICA) ضمن خطة قطاع الكهرباء لتوفير الطاقة الكهربائية لكافة الإستخدامات بدرجة عالية من الجودة ورفع مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين.
كذلك تم طرح مناقصة لتركيب عدادات ذكية فى الموزعات والأكشاك والمحولات وكبار المشتركين بعدد حوالى 530 ألف عداد ذكى ضمن المرحلة الثانية لتنفيذ مشروع العدادات الذكية.
كما يجرى حاليا التعاون مع وزارة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات والشبكة الوطنية الموحدة لخدمات الطوارئ والسلامة العامة المتطورة فى أعمال الإختبارات الأمنية المتعلقة بإنترنت الأشياء لإستخراج شهادات معتمدة على أحدث المواصفات العالمية.
هذا وقد تم تطوير أنظمة العدادات مسبقة الدفع مزودة بوسيلة إتصال وتأمينها بأحدث أنظمة التأمين من خلال عمل مواصفة موحدة بأحدث تصميم ووسائل إتصال وعمل أنظمة موحدة للشحن والفوترة بالتعاون مع شركات وطنية متخصصة .
ثالثا: مشروع تطوير قرى الريف المصرى (حياة كريمة )
تم وضع المبادرة الرئاسية حياة كريمة لكل مصرى ولكل مصرية والتى تهدف إلى التخفيف عن كاهل المواطنين بالمجتمعات الأكثر إحتياجاً فى الريف المصرى، وتعتمد المبادرة على تنفيذ مجموعة من الأنشطة الخدمية والتنموية التى من شأنها ضمان حياة كريمة لتلك الفئة وتحسين ظروف معيشتها وسد الفجوات التنموية بين المراكز والقرى وتوابعها.
رابعا : مشروع تكويد مهمات الشبكة لشركات توزيع الكهرباء
يقوم قطاع الكهرباء حالياً بمشروع حصر وتكويد جميع مهمات الشبكة على الجهدىن المتوسط والمنخفض مما يساعد على:
· إدارة أصول الشركات بشكل أفضل
· رقمنة وتسجيل جميع المهمات داخل قواعد بيانات
· رفع إحداثيات المهمات وربطها بقاعدة بيانات نظام المعلومات الجغرافي
ويتم التواصل حالياً مع وزارة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات للمساعدة فى تطوير هذه المنظومة وتوفير الرخص اللازمة للتشغيل.
خامسا: توحيد قواعد البيانات:
قامت وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة بالتعاون مع هيئة الرقابة الإدارية ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في تنفيذ مشروع توحيد قواعد البيانات لمشتركى الكهرباء والربط المكانى للمشتركين على خرائط المناطق واليوميات لتكون جزء من منظومة التحول الرقمى للدولة.
سادساً: تطوير الخدمات المقدمة للمواطنين ومراكز الخدمة:
تم إتاحة قنوات متعددة مثل مراكز الخدمة ، الخط الساخن ،المنصة الموحدة لخدمات الكهرباء الذكية، التطبيقات الإلكترونية لتوفير خدمات ذات جودة عالية متطابقة مع المواصفات والمعايير العالمية :
– حيث تم الإستعانه بأكثر من مكتب استشارى وطنى لتطوير مراكز الخدمة والخدمات المقدمة وإرساء معايير الجودة الشاملة والتحسين المستمر وتم اعداد مواصفة قياسية بمعايير خاصة بمراكز خدمة العملاء للتطوير تطويراً شاملاً الجانب التكنولوجى والبشرى والمدنى بهوية بصرية موحدة ، وكذلك الإستعانه بالأكاديمية البحرية لتدريب عدد كبير من العاملين بصالات خدمة العملاء ˓كما تم إعداد خطة لتدريب كافة العاملين بمراكز الخدمة والانتهاء منها خلال العام 2025 وقد تم تدريب عدد 2500 موظف حتى الآن.
– تم اطلاق المنصة الموحدة لخدمات الكهرباء الذكية من خلال شبكة الإنترنت حيث تم إتاحة عدد 25 خدمة ليتمكن من خلالها المواطن تقديم طلب الحصول على الخدمة وكذلك متابعة حالة الطلب فى كافة مراحله كما تمكنه أيضا من سداد الرسوم وقيمة المقايسات من خلال طرق السداد الإلكترونى ووصلت عدد الطلبات المقدمة للخدمات على المنصة الموحدة 3.6 مليون طلب منذ إطلاقها فى نهاية 2020 وعدد القائمين بتحميل التطبيقات على الهواتف الذكية حوالى 300 الف مواطن .
– تم إتاحة عدد 5 خدمات على منصة مصر الرقمية وجارى إتاحة عدد 11 خدمة أخرى على منصة مصر الرقمية بنهاية يوليو 2023 بالتعاون مع وزارة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
– كما تم إتاحة قنوات إتصال منتشرة على مستوى الجمهورية (سيارات خدمة متنقلة) لتكون مجهزة بكافة الوسائل التكنولوجية والتى من خلالها يتم تقديم خدمات الكهرباء لكافة المواطنين فى المناطق النائية والبعيدة .
– اطلاق تطبيقات جديد خاصة بالشكاوى وأعطال الكهرباء لسرعة وسهولة تقديم الشكوى أو بلاغ انقطاع الكهرباء :
§ تطبيق طوارئ الكهرباء لتقدم بلاغات انقطاع التيار الكهربائى بسهولة وسرعة وجارى ربطه مع نظام الطواريء المركزي بالشبكة الوطنية الموحدة لخدمات الطوارئ والسلامة العامة المتطورة.
§ تطبيقات الاتاحة التكنولوجية للأشخاص ذوى الاعاقة على الهواتف التى تعمل بنظام الأندرويد بالتعاون مع وزارة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات .
كل هذه الخدمات الغرض منها هو تمكين المواطنين من خلال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من الاستفادة من الخدمات التي يقدمها قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة لتحقيق رضاء جميع عملاء القطاع مع الحفاظ على سرية المعلومات والبيانات المتداولة عليها.
فى إطار سعى الحكومة بخطوات جادة نحو إنفاذ خطتها بشأن التحول الرقمى لوزارات ومرافق الدولة بصفة عامة وﺗطوير وتحديث آﻟﻴﺎت اﻟﻌﻤﻞ فى ﻛﻞ جهة بصفة خاصة.
ولما كان هذا التحول الرقمي يتطلب إنسيابية المعلومات، والذى يستوجب المحافظة على تأمين البيانات والمعلومات حيث يعد الأمن الـسيبراني جزءا لا يتجزأ من النظام الاقتصادي والأمن القومي للدولة مما جعل قطاع الكهرباء يتسابق في تطوير البنية التحتية الخاصة به في التحول الي الشبكات الذكية
· ورغبة من وزارة الكهرباء في مواجهة المخاطر السيبرانية وتعزيز الثقة في البنية التحتية لها ولجهاتها وشركاتها التابعة فى كافة عمليات تامين إنتاج ونقل وتوزيع الكهرباء، فقد قامت الوزارة باتخاذ العديد من الإجراءات منها:
· إنشاء مركز عمليات الامن السيبراني للتنبؤ بالمخاطر وصياغة الاطر التنظيمية لحماية البيانات والاصول الرقمية واصدار تحذيرات مبكرة عن انتشار أي برمجيات خبيثة او هجمات وكذلك توفير خدمات التحقيق الجنائي الرقمي وبرامج رفع التوعية وتحديث اجهزة الحماية التي تجعل من موظفي قطاع الكهرباء قادرين علي التصدي للهجمات الالكترونية.
· جارى الإعداد لإنشاء معمل خاص لاختبارات الأمن السيبراني للعدادات الذكية بالشركة القابضة لكهرباء مصر التابعة لوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة وذلك فى إطار التعاون المثمر والبناء مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
· تطوير العدادات مسبقة الدفع بتزويدها بوسيلة اتصال وتأمينها بأحدث انظمة التأمين بالتعاون مع الشركات الوطنية المتخصصة.
· عمل نظام موحد لتأمين الشحن والفوترة.
كما تم تنفيذ عدد من المبادرات الوطنية بالتعاون مع المركز الوطني للاستعداد لطوارئ الحاسبات والشبكات وكذلك الشركات الوطنية المتخصصة لحماية البنية التحتية الحرجة تتمثل في الأتى:
•اكتشاف الثغرات السيبرانية من خلال فحص العناوين الإلكترونية بها دورياً.
•الحماية ضد هجمات الحرمان من الخدمة وهجمات تطبيقات الويب.
•مكافحة الهجمات السيبرانية بالأنظمة اللاسلكية بالإضافة الى إنترنت الأشياء.
• بناء حائط صد قوي ضد محاولات الانتهاكات المستمرة.وقد ساهم قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة بتطوير عدد (5) غرف عمليات تابعة لشركات (القناة – مصر العليا ) لتوزيع الكهرباء وتجهيزها بأجهزة ومعدات الإتصالات الحديثة الخاصة بالشبكة الوطنية الموحدة لخدمات الطوارئ والسلامة العامة المتطورة بكل من محافظات (الإسماعيلية – السويس – بورسعيد – جنوب سيناء – الأقصر ) وتجهيز أطقم طواريء الكهرباء الميدانية مزودة بأجهزة إتصالات تعمل بالجيل الرابع لتحقيق الإتصالات الضوئية والمرئية والتتبع الآلى للأفراد وذلك بالتعاون مع الشبكة الوطنية الموحدة لخدمات الطوارئ والسلامة العامة المتطورة.
وفي ختام كلمته تقدم بالشكر للقائمين على تنظيم هذا المؤتمر معربا عن تمنياته بدوام التوفيق وتحقيق الأهداف المرجوة منه.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق