إدراج 13 جامعة مصرية في تصنيف ليدن الهولندي العالمي

0 165
جامعة القاهرة تتصدر الجامعات المصرية والإفريقية بتصنيف ليدن للعام 2023
كتب/ شوقى الشرقاوى

 

أشاد د. أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، بالتطور العلمي والبحثي الذي تشهده الجامعات المصرية؛ والذى انعكس على دخولها في العديد من التصنيفات الدولية المرموقة خلال الفترة الماضية، وذلك بفضل الجهود التي تبذلها الدولة المصرية بتوجيه مباشر من القيادة السياسية للارتقاء بأداء منظومة التعليم العالي والبحث العلمي وفقًا للمعايير العالمية.
أكد الوزير اهتمام الوزارة بتحسين ترتيب الجامعات المصرية في أنظمة تصنيف الجامعات العالمية المختلفة، والذي يأتي ضمن بنود الإستراتيجية الوطنية للتعليم العالي والبحث العلمي، والتي أطلقت في 7 مارس 2023، واشتملت على سبعة مبادئ، منها المرجعية الدولية، موضحًا أن الجامعات المصرية والمؤسسات البحثية حققت تقدمًا بارزًا في التصنيفات الدولية المختلفة.
وفي هذا الإطار، تم إعلان نتائج تصنيف (ليدن CWTS Leiden ) لعام 2023، والتى أظهرت إدراج 13 جامعة مصرية من إجمالي 1411 تم إدراجهم في التصنيف لهذا العام، وتصدرت جامعة القاهرة قائمة الجامعات المصرية والإفريقية المدرجة في التصنيف، حيث جاءت في المرتبة (279)عالميًا، وجاءت جامعة عين شمس بالمركز الثاني محليًا والمرتبة (537) عالميًا، في حين حصلت جامعة المنصورة على المركز الثالث محليًا والمرتبة (572) عالمياً، يليها جامعة الإسكندرية بالمركز الرابع محليًا والمرتبة (617) عالميًا، يليها جامعة الزقازيق بالمرتبة الخامسة محليًا والمركز (637) عالميًا.
كما حصلت جامعة أسيوط على المرتبة (832) عالميًا، يليها جامعة طنطا بالمرتبة (907) عالمياً، ثم جاءت جامعة الأزهر في الترتيب (925) عالمياً، يليها جامعة المنوفية بالترتيب (1062) عالمياً، ثم جامعة بني سويف بالترتيب (1145) عالمياً، يليها جامعة بنها بالترتيب (1232) عالمياً، ثم جامعة المنيا بالترتيب (1311) عالميًا، وجاءت جامعة كفر الشيخ بالمرتبة (1380) عالمياً.
أكد د. عادل عبد الغفار المُستشار الإعلامي والمُتحدث الرسمي للوزارة أن تصنيف (ليدن CWTS Leiden ) يعتمد في تقييمه على الأبحاث المنشورة في صورة مقال علمي أو مرجعي مبوب في قاعدة بيانات Web of Science ، والتي تصدرها دار النشر Clarivate Analytics الأمريكية والمنشورة في أعلى 1%، و5%، و 10%، و 50% من قائمة المجلات العالمية، مضيفًا أن التصنيف يستخدم مجموعة من المؤشرات الببليومترية التي توفر إحصاءات على مستوى الجامعات حول التأثير العلمي والتعاون والنشر في المجلات العلمية.

أضاف المتحدث الرسمي، أن تقدم الجامعات المصرية في التصنيفات الدولية المختلفة يرجع إلى عدة إجراءات تمت خلال الفترة الماضية، أهمها: الدعم الفني الذي تقدمه وزارة التعليم العالي والبحث العلمي للجامعات المصرية، وكذلك التدريب على النشر الدولي، بالإضافة إلى ما تقوم به الجامعات من تحفيز للباحثين بكافة الدرجات العلمية للنشر في المجلات الدولية المرموقة، والتقديرات المُتميزة التي تحظى بها البحوث العلمية المنشورة دوليًا في عمل لجان الترقيات العلمية، وإتاحة مصادر المعلومات للباحثين عبر شبكة الإنترنت، والتعاون مع بنك المعرفة المصري.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق