مشاريع التخرج المساحية لطلاب الجيوماتكس بآداب حلوان تحظى بإشادة كبيرة من الهيئة القومية للاستشعار عن بعد وعلوم الفضاء

0 124
كتب/ شوقى الشرقاوى

 

أكد الدكتور السيد قنديل، رئيس جامعة حلوان، على أهمية مشاريع التخرج المساحية ودورها في رفع مستوى التعليم وتأهيل الطلاب لسوق العمل، وأشار إلى أن هذه المشاريع تعزز التفاعل بين الجامعة والقطاع العملي وتعطي الطلاب الفرصة لتطبيق المفاهيم النظرية على أرض الواقع.
قال أن مشاريع التخرج المساحية تعد أحد العناصر الرئيسية في تكوين الطلاب وتدريبهم على التطبيقات العملية للمساحة، وتساهم في تعزيز مهاراتهم الفنية حيث تعد فرصة للطلاب للتعامل مع مشروع حقيقي وحل التحديات التي تواجههم في مجال العمل.
جاء ذلك فى إطار تلقى الدكتور السيد قنديل تقريرًا حول مناقشة مشروعات التخرج المساحية لطلاب قسم الجيوماتكس في نهاية الفصل الدراسي الثاني للعام الجامعي ٢٠٢٢/ ٢٠٢٣، حيث قام الطلاب بدراسة مساحية شاملة لمعهد إعداد القادة بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وكذلك جامعة حلوان، تضمنت المشاريع العديد من الجوانب المساحية المهمة وتم فى البداية التجهيز للمشروع  من خلال توزيع  طلاب البرنامج المشاركين فى المشروع المساحى على مجموعتين، مجموعة لرفع مساحة معهد اعداد القادة بالكامل ، ومجموعة اخرى من الطلاب لرفع مساحة جامعة حلوان  بما يضمن تحقيق اقصى إفادة ممكنة فى رفع الجامعة والمعهد مساحيا، حيث تم رفع المساحة للجامعة والمعهد أسبوعيا بشكل متواصل من خلال عدة مراحل وتمثلت المرحلة الأولى فى ” عمل دراسة استطلاعية مساحية لجامعة حلوان بالكامل وكذلك معهد اعداد القادة لتحديد اماكن نقط Static وربطها بالصور الفضائية عن طريق برنامج Sas planet، ثم وضع نقطة اساس من قبل طلاب والتى تم من خلالها جميع الاعمال المساحية لإنتاج خرائط عالية الدقة لمعهد إعداد القادة وجامعة حلوان، كما تم رصد بعض النقاط بطريقة RTK
وتمثلت المرحلة الثانية فى  الرفع المساحى باستخدام جهاز  GNSS، وجاءت المرحلة الثالثة متمثلة فى الرفع المساحى باستخدام جهاز الميزان، ثم الرفع المساحى باستخدام جهاز TOTAL STATION، وتمثلت المرحلة الاخيرة فى الرفع المساحى باستخدام جهاز LASER SCANNER.
يعد المشروع المساحى سواء فى الجامعة  أو معهد اعداد القادة نقلة نوعية لطلاب البرنامج فى استخدام أفضل التقنيات والبرامج  الحديثة والاجهزة المساحية المتطورة لمواكبة المستجدات العالمية  والتكنولوجية الحديثة وإتقان العمل المساحى لتأهيلهم للعمل فى كافة المشروعات القومية العملاقة بالدولة .
تم إنجاز هذا المشروع بشكل متميز من خلال الاتفاق والتعاون مع الهيئة القومية للاستشعار عن بعد و علوم الفضاء للإشراف على إنجاز هذا المشروع، وذلك بدعم ورعاية من الدكتورة مها حسني عميد كلية الآداب  وإشراف وتدريس د/محمد عبد العزيز- منسق برنامج الجيوماتكس ونظم المعلومات الجغرافية GIS، وقام بالتدريس من أعضاء هيئة تدريس بالكلية د. إسلام النوبي، د. أحمد عطية، م.م محمد جمال، م.م.إسلام أحمد.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق