وكيل وزارة الصحة بالشرقية يتفقد سير العمل بمستشفى الصدر بالزقازيق 

0 119
حسين السيد

 

في ضوء رؤية القيادة السياسية، وتوجيهات الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، بالتحسين المستمر للخدمات الطبية المقدمة للمرضى والمواطنين، والعمل المتواصل لتطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل بكافة محافظات الجمهورية، والتعجيل بالخطة الموضوعة، قام الدكتور هشام شوقي مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية، بزيارة لمستشفى الأمراض الصدرية بالزقازيق، في حضور لجنة من وزارة الصحة والسكان، مكلفة من الأستاذ الدكتور أحمد سعفان رئيس قطاع الطب العلاجي، تضم كل من الدكتورة عزه عبدالعزيز، الدكتور محمود جلال، الدكتورة حسام خاطر، الدكتورة خلود ممدوح، الدكتورة ندا نجدي، الدكتورة بسمه البغدادي، من المكتب الفني للقطاع بالوزارة، ولجنة آخري من الهيئة العامة للاعتماد والرقابة، الدعم الفني للمنشآت الصحية، مكلفة من السيد الدكتور حسام أبو ساطي المدير التنفيذي للهيئة، تضم كل من الأستاذة سهير عاطف، والدكتورة رانيا محمود، والدكتورة هبه عزت، والدكتور عمر عبدالعظيم، والدكتورة نهال كمال، وفي حضور مديري الإدارات الفنية المختصة بالمديرية.
قام وكيل وزارة الصحة بالشرقية بتفقد عدد من الأقسام الطبية بالمستشفى، متابعاً أعمال اللجنة التي تستمر لمدة ٣ أيام لتقييم المستشفى، وتحديد نقاط القوة والضعف، ووضع الخطط اللازمة لتحسين الأداء، وتعزيز جودة الخدمات الطبية المقدمة للمرضى بالمستشفى، كما تفقد وكيل الوزارة أعمال التطوير التي تمت بقسم المعامل، والثلاجة الجديدة لحفظ الدم، والتي تم دعمها لإنشاء بنك دم تخزيني بالمستشفى، وموجهاً بسرعة تفعيل معمل الميكروبيولوجي، والذي يأتي بعد تطوير ورفع كفاءة الأقسام الطبية المختلفة، ضمن خطة وزارة الصحة والسكان، بتطوير مستشفيات الصدر والحميات على مستوى الجمهورية.
وأشار الدكتور هشام شوقي مسعود بأن هذه الزيارة، تأتي لتعزيز جودة الخدمات الطبية المقدمة للمرضى والمواطنين بالمستشفى، ومتابعة معايير الجودة ومتطلبات الاعتماد من قبل الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية، لتحضير المنشأة لمرحلة التسجيل على معايير الهيئة، وذلك تمهيداً للانضمام إلى منظومة التأمين الصحي الشامل خلال المراحل القادمة.
كما كلف الدكتور هشام مسعود مدير إدارة الجودة ومدير إدارة المستشفيات والإدارات الفنية بأهمية الإعداد الجيد لكافة المستشفيات للتسجيل والاعتماد بهيئة الاعتماد والرقابة الصحية، والعمل المتواصل على هذا الملف لاستيفاء كافة اشتراطات الجودة والاشتراطات الصحية التي تؤهلها للانضمام لمنظومة التأمين الصحي الشامل، لافتاً إلى أهمية تقسيم تطوير مستشفيات المحافظة إلى مراحل، مع تحديد أولويات كل مرحلة، ودراسة احتياجات كل مستشفى على حدى، ورفع كفاءة الخدمات المقدمة بالأقسام الطبية المختلفة بها، مع التأكيد أيضاً على التدريب والتعليم الطبي المستمر لكافة الفرق الطبية، والذي يساهم في الإرتقاء بمستوي الخدمات الطبية المقدمة للمرضي والمواطنين بمستشفيات الصحة بالمحافظة.
ومن جانبه أشار الأستاذ محمود عبدالفتاح مدير المكتب الإعلامي بمديرية الشئون الصحية بالشرقية، بأن التأمين الصحي الشامل يعد منظومة أساسها تحقيق مبدأ التكافل الإجتماعي، ويغطي مظلته جميع المواطنين بجمهورية مصر العربية، دون تمييز بحيث تتحمل هذه المنظومة كافة التكاليف الكاملة لعلاج المواطنين خاصة غير القادرين منهم على نفقة الدولة، بأحدث معايير الجودة العالمية، وتشمل منظومة التأمين الصحي الشامل حزمه متكاملة من الخدمات التشخيصية والعلاجية، وتتيح للمنتفع الحرية في اختيار مقدمي الخدمة الصحية، وتعمل على تقليل الإنفاق الشخصي من المواطنين على الخدمات الصحية والحد من الفقر بسبب المرض، مشيراً إلى أن محافظة الشرقية مدرجة ضمن المرحلة الخامسة لتطبيق المنظومة بها.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق