وكيل الوزارة بالشرقية يجتمع بمديري الإدارات الصحية بالمحافظة لمناقشة خطة العمل القادمة

0 102
حسين السيد

 

في إطار توجيهات الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، عقد الدكتور هشام شوقي مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية، اجتماعا مع مديري الإدارات الصحية بالمحافظة، وذلك مساء اليوم الإثنين، بقاعة الاجتماعات بديوان عام المديرية، في حضور مديري الإدارات الفنية المختصة بالمديرية، لنقل وتنفيذ تعليمات معالي وزير الصحة لمديري الإدارات الصحية بالمحافظة، والتي وجه معاليه بها أثناء اجتماعه أمس بالدكتورة سعاد عبدالمجيد رئيس قطاع الرعاية الصحية والتمريض، وبمديري إدارات الرعاية الأولية ومنسقي المبادرة الرئاسية “تطوير وحدات الرعاية الأولية” علي مستوى الجمهورية، ومناقشة خطة العمل القادمة.
بدأ الإجتماع بمناقشة توصيات معالي وزير الصحة، وآليات تنفيذها، كما تم مناقشة مؤشرات أداء عمل المراكز الطبية والوحدات الصحية بالمحافظة، وتحديد نقاط القوة والضعف، ووضع الخطط اللازمة لتحسين الأداء، وناقش وكيل الوزارة الخطة القادمة لتطوير ورفع كفاءة الخدمات الطبية المقدمة للمرضى والمواطنين، وتعزيز جودة الخدمات بمنافذ تقديم الخدمة الطبية، مع التأكيد أيضاً على التدريب والتعليم الطبي المستمر لكافة الفرق الطبية، كما تم مناقشة خطة عمل المبادرة الرئاسية تطوير وحدات الرعاية الأولية، والتي سيتم إطلاق المرحلة الثانية لها خلال الفترة المقبلة في عدد ٧٦ وحدة صحية بالمحافظة، بعد تفعيل المرحلة الأولى في عدد ١٩ وحدة، والتي يتم خلالها تقديم خدمة الأخصائي وخدمات العيادات المسائية بها، وتم مناقشة احتياجات وحدات المرحلة الثانية من المبادرة الرئاسية “تطوير وحدات الرعاية الأولية” من القوى البشرية من الأطباء لتفعيلها بالوحدات الصحية والمراكز الطبية المحددة”، ليصبح الإجمالي ٩٥ منفذ طبي بالمحافظة، ويتم من خلال المبادرة إضافة خدمات جديدة كإتاحة الخدمات الصحية بالمنازل لكبار السن وغير القادرين للتوجه إلى وحدات الرعاية الأساسية، والتي تأتي أيضاً ضمن أولويات خطة وزارة الصحة والسكان لتحسين جودة الخدمات الصحية في عام ٢٠٢٤.
كما ناقش الدكتور هشام مسعود مع مديري الإدارات الصحية خطة العمل السابقة والقادمة للمبادرة الرئاسية ١٠٠ يوم صحة، والتي تم مدها ١٠٠ يوم أخرى تنفيذاً لتعليمات معالي الأستاذ الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، نظراً للاقبال المتزايد من المواطنين للحصول على الخدمات الصحية المقدمة ضمن خطة المبادرة الرئاسية، والتي تشمل إجراء كافة الفحوصات الطبية للمواطنين، وفقاً لمبادرات ١٠٠ مليون صحة، منها الكشف عن الأمراض غير السارية، ودعم صحة الأم والجنين، ودعم صحة المرأة والكشف المبكر عن سرطان الثدي، ومتابعة وعلاج الأمراض المزمنة والكشف المبكر عن الاعتلال الكلوي، وغيرها، هذا بالإضافة إلى عمل الحملات التوعوية والتثقيفية صحياً للمواطنين، من خلال الرائدات الريفيات، وفرق التواصل المجتمعي بالمحافظة، كما تم مناقشة ما تم تحقيقه من مستهدفات، موجهاً بتكثيف انتشار فرق المبادرات الرئاسية، وتكثيف حملات التوعية والتثقيف الصحي، وتقديم كافة الخدمات الصحية من خلال الفرق الثابتة والمتنقلة، بجانب تكثيف عمل القوافل الطبية، وأعمال مراقبة الأغذية، وصحة البيئة، وخدمات تنظيم الأسرة، وإجراء المسح الميداني لرفع نسب التغطية للتطعيمات الروتينية بالمنازل، وتطعيم الأطفال المختلفين منهم من عمر يوم وحتي ٥ سنوات، مع التأكيد على ضمان جودة الخدمات الصحية والعلاجية المقدمة للمواطنين بجميع المنشآت الصحية.
وقام “مسعود” بمناقشة خطة عمل التطعيمات الروتينية، ومؤشرات أداء العمل بكل إدارة، وتم مناقشة مبادرة البنك الدولي لتطوير الوحدات الصحية، موجهاً مديري الإدارات الصحية بسرعة استكمال جميع ملفات طب الأسرة بجميع الوحدات الصحية بالمحافظة، كما ناقش مؤشرات أداء عمل الفرق بحملة طرق الأبواب لتقديم خدمات تنظيم الأسرة بالمحافظة، والتي تم إطلاقها منذ أكثر من شهرين وتستمر لمدة ٣ أشهر، وأكد وكيل الوزارة على أهمية وصول خدمات تنظيم الأسرة والمشورة لجميع السيدات المستهدفات، بمعرفة الفرق الطبية والرائدات الريفيات، بعد عمل الحصر اللازم لهن، من خلال إجراء المسح الميداني، وقواعد البيانات المتاحة لوصول الخدمة لجميع السيدات المستهدفة بمحافظة الشرقية.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق