وكيل صحة الشرقية يجتمع بمديري الإدارات الفنية لمناقشة خطط العمل الوقائية

0 52

حسين السيد

في ضوء رؤية معالي الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، بالتوسع في البرامج والخدمات الوقائية، والتي تعد من أهم أولويات ومحاور العمل بالقطاع الصحي للوصول إلى مجتمع خالي من الأمراض المعدية والوبائية، عقد الدكتور هشام شوقي مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية، اجتماعاً مع مديري الإدارات الفنية التابعة للإدارة العامة للطب الوقائي بالمديرية، لمناقشة خطة العمل الوقائية بالمحافظة ودراسة النتائج المترتبة عليها.

في بداية الاجتماع ثمن وكيل وزارة الصحة بالشرقية الجهود المبذولة من الفرق الإشرافية بالمديرية لتطبيق خطط العمل التي تم وضعها خلال الفترة السابقة، وجاء أبرزها منظومة التطعيمات وسلسلة التبريد، واجراءات السلامة والصحة المهنية، وخدمات مكاتب الصحة وغيرها، مؤكداً حتمية التحديث المستمر لهذه الخطط، وفقاً لمستجدات الأحداث والنتائج المتولدة عنها، وتوحيد الجهود نحو إدراك طبيعة ما نواجهه من تحديات تتطلب الاصطفاف، والمشاركة في صنع القرار بطرح الرؤى والأفكار الداعمة لمسيرة التنمية، مستمعاً لما ورد بتقارير المرور لمختلف الإدارات الفنية، وما تضمنته من سلبيات وتحديات، من أجل الوقوف على نقاط الضعف ونقاط القوة، وتقييم الفرص والمخاطر المحيطة، وتحليل الوضع الوقائي الحالي بالمحافظة.

وأشار وكيل الوزارة خلال الاجتماع إلى ضرورة التكامل والتعاون مع قطاع التأمين الصحي بالمحافظة فيما يخص منظومة التطعيمات، مشيراً إلى أهمية التطبيق المثالي لخطة العمل خلال فترة امتحانات نهاية العام لجميع المراحل الدراسية، ومؤكدا على مديري إدارات السن المدرسي، والأمراض المعدية، والتطعيمات، والترصد، والأغذية، بتكثيف تواجد الفرق الطبية والعرض الدوري لتقارير المرور على المدارس.

كما ناقش الدكتور هشام مسعود مؤشرات الأداء لتقييم جودة الخدمات الوقائية المقدمة للمواطنين، من خلال الإدارات الصحية ووحدات الرعاية الأساسية ومكاتب الصحة التابعة لها، مؤكداً على ضرورة الإهتمام بتطويرها ورفع كفاءتها، لضمان فعالياتها وتيسير وصولها للمواطن، وبحث مع مديري الإدارات الفنية مقترحات إعادة توزيع الخدمات على المنافذ الطبية المختلفة وفقاً للكثافات السكانية بها، وتوحيد الإجراءات، وتنظيم جداول حضور القوى البشرية، بهدف تحقيق الاستغلال الأمثل للموارد المتاحة، مؤكدا على استقبال وتحليل جميع شكاوى ومتطلبات المواطنين، ودراسة كافة الملفات الهامة المتعلقة بها.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق