0 1٬060

مؤتمر «التنمية المستدامة والبيئة» يوصي بتطوير البحث العلمي وتوحيد  بحوث الجامعات العربية

 

كتب – مصطفى خالد:

أوصى المؤتمر الدولي الحادي عشر للاتحاد العربي للتنمية المستدامة والبيئة الذي حمل عنوان: (تكامل المؤسسات العلمية في بناء وتطوير المجتمعات بالدول العربية) ، وعقد  تحت رعاية جامعة الدول العربية، بالتعاون مع جمعية المهندسين الكويتية، وهيئة آل مكتوم الخيرية – الإمارات العربية المتحدة، خلال الفترة 8- 9 ديسمبر الجاري بمقر جامعة الدول العربية والمركز الكشفي العربي بالقاهرة، بضرورة تطوير منظومة البحث العلمي وتوحيد  بحوث الجامعات العربية  وتأكيد دور ومؤسسات البحث العلمي في الوطن العربي وتكاملها وربطها مع بعضها البعض، و القيام بما يستوجب إدخال الجامعات العربية في عملية التنمية، من خلال تشجيع دورها الريادي ضمن سياسات تشجيع الابتكار الإقليمي.

 

 كما أوصى بتأسيس بنك عربي للبحث العلمي بمقر جامعة الدول العربية تودع فيه أهم البحوث والمعلومات العلمية، وحث المؤتمر على زيادة الإنفاق على البحث العلمي وتشجيع القطاع الخاص للمساهمة في تمويل المشاريع ، واهمية اعتماد البحوث العلمية في عملية التنمية في الدول العربية لتمكينها من إيجاد حلول للتحديات التي تواجه  المجتمعات الإقليمية.

 

ووجه المؤتمر بتحديد يوم عربي  للبحث العلمي  والاختراع  والابتكار يكرم فيه العالم والباحث بهدف تعريف56 الشعوب بعلمائها وباحثيها ومبدعيها، مع مراعاة تكامل مناهج التعليم الفنى قبل الجامعى والجامعى لترسيخ قيم تحمل المسئوليه والعمل اليدوى وتنميه مهارات الطلاب الحرفيه لدى الاطفال فى المراحل التعليميه المختلفه، والاهتمام بالطلبة والطالبات المبتكرين والمبدعين والمخترعين ورعايتهم ماديا ومعنويا وتطبيق اختراعاتهم في المجالات المختلفة.

 

وأكد ضرورة التزام الجامعات بتدريس مقرر ريادة الاعمال ويشمل التنمية المستدامة والقضايا المجتمعية والتسامح الديني في ضوء المساواة والعدالة والمساءلة والمحاسبة، تفعيل دور حاضنات الأعمال وعقد شراكة وبروتوكولات تعاون مع وزارة الاستثمار والبنوك الوطنية كداعم للمشروعات الصغيرة وريادة الاعمال، و إطلاق مبادرات ومسابقات عن أفكار لريادة اعمال وتحويلها لمشروعات صغيرة لها دراسة جدوى ومتابعة فنية من المؤسسات الجامعية تهدف لتسويق الأفكار وتدريب شباب الخريجين على انشاء مشاريع ناجحة.

 

كما أوصى المشاركون في المؤتمر تفعيل وحدات لتسويق الأبحاث العلمية داخل الجامعات المصرية وربطها جميعا على شبكة وزارة الاستثمار، و تشكيل الوعى الصحى ضرورة لمكافحة الامراض المزمنة التى تشكل ٨٦ في المائة للوفيات فى مصر وكذلك الامر فى الدول العربية عن طريق رسائل للتوعية وندوات وتدريب مثقفين صحيين، و تأسيس مركز رقمنة البحث العربي لتسهيل عملية التشارك المعرفي العربي وتبادل الخبرات.

 

 وأكد المؤتمر أهمية صياغة خطة تنموية صناعية زراعية اسكانية اقتصادية طموحه بالتعاون مع المؤسسات التعليمية في كل البلدان ومنها الجامعات ومراكز البحوث الصحية والعلمية وتغيير ثقافة التلقي إلى ثقافة التحليل والمنافسة والبعد عن التطرف والأنانية و الاتكالية والتردد والانتقال إلى ثقافة المبادرة والإبداع والاستفادة من الآخر فيجب تحويل الطلبة من مستقبلين للمعرفة إلى منتجين لها لتتكامل مفاهيم النهضة والثقافة والحضارة للبقاء في مسيرة الفكر الناضج للوصول الى صياغة برامج المستقبل بالاستناد الى أسس علمية راسخة.

 

 كما أكد ضرورة دعم وتحفيز وتصميم وإنشاء مجتمعات عمرانية مستدامة عن طريق اعداد البرامج اللازمة لترشيد استهلاك الطاقة المتجددة في المدن الجديدة، و تبني المحاصيل غير التقليدية (مثل: الكينوا – الكسافا – القمح الأسود – الشيا) في الخريطة الزراعية المصرية بشكل واضح لما لديها من إمكانات كبيرة في التخفيف من الجوع بشكل مباشر،و دعم البحوث تجاه النباتات غير التقليدية كالكسافا والشيكوريا والقمح الأسود لما لها من مزايا مهمة لا سيما في تعزيز التنمية البيئية المستدامة ونظم الغذاء وتحقيق الامن الغذائي.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق