تحري ليلة القدر

0 501

            بقلم/ حسين السيد

 

أورد صاحب “نفح الطيب” المَقَّرى، فى الباب الذى خصصه لذكر علماء الأندلس الذين ارتحلوا إلى المشرق، ترجمة للشيخ الأكبر ابن عربى نزيل دمشق، وفى هذه الترجمة ذكر عدة أبيات منسوبة للشيخ، يحدد فيها طريقة تعيين ليلة القدر، فقال:
وإنَّا جميعًا إنْ نصُم يومَ جمعةٍ          ففى تاسع العشرين خُذْ ليلةَ القدرِ
وإنْ كان يوم السبت أول صومنا       فحادى وعشرين اعتمده بلا عُسْرِ
وإنْ كان صومُ الشهرِ فى أحدٍ فخُذْ     ففى سابع العشرين ما شئتَ فاستقري
وإنْ هلَّ بالاثنين فاعلمْ بأنه            يُواتيك نيلُ الوجدِ فى تاسع العشرِ
ويوم الثلاثا إنْ بدا الشهر فاعتمدْ      على خامس العشرين فاعملْ بها تدرِى
وفى الأربعا إنْ هلَّ يا من يرومُها     فدُونَك فاطلبْ وصلَها سابع العشرِ
ويوم خميس إنْ بدا الشهر فاجتهدْ     ففى ثالث العشرين تظفرُ بالنصرِ
وضابطُها بالقولِ ليلةُ جمعةٍ           تُوافيك بعد النصف فى ليلةِ الوترِ
ولم يكن المَقَّرى متأكدا من نسبة هذه الأبيات إلى ابن عربى، فقال: “قلت لست على يقين من نسبة هذا النظم إلى الشيخ رحمه الله تعالى فإن نفسه أعلى من هذا النظم ولكنى ذكرته لما فيه من الفائدة ولأن بعض الناس نسبه إليه فالله تعالى أعلم بحقيقة ذلك”.
وابن عربى، إن صحت الأبيات إليه، يحدد ليلة القدر، فإن جاء رمضان يوم جمعة كانت ليلة القدر توافق تسعا وعشرين منه، وإن هلَّ السبت، مثلما حدث فى سنتنا تلك، فإنها توافق ليلة إحدى وعشرين، وإن كان يوم أحد فإنها تكون فى ليلة سبع وعشرين.. إلخ، ومعنى هذا أن ليلة القدر فى رمضان هذا العام وافقت ليلة إحدى وعشرين، أى أنها مرت.
وجاء فى حاشية شهاب الدين القليوبى على شرح “جلال الدين المحلى” على كتاب “منهاج الطالبين وعمدة المفتين” للإمام أبى زكريا يحيى بن شرف النووى، أى أن الكتاب عبارة عن ثلاثة كتب، الأول للنووى، الثانى شرح الجلال المحلى، الثالث شرح القليوبى على الجلال المحلى، وجلال الدين المحلى هو صاحب تفسير الجلالين الذى أكمله جلال الدين السيوطى، ومن هنا كانت التسمية “الجلالين”، يقول شهاب الدين القليوبى، عن موعد ليلة القدر:
فإن كان أوله يوم الأحد أو الأربعاء فهى ليلة تسع وعشرين، أو يوم الاثنين فهى ليلة إحدى وعشرين أو يوم الثلاثاء أو الجمعة فهى ليلة سبع وعشرين، أو يوم الخميس فهى ليلة خمس وعشرين، أو يوم السبت فهى ليلة ثلاث وعشرين. قال الشيخ أبو الحسن ومنذ ما بلغت سن الرجال ما فاتتنى ليلة القدر بهذه القاعدة المذكورة.
 وقد نظمها شهاب الدين القليوبى:
يا سائِلِى عن ليلةِ القدرِ التى        فى عَشْرِ رمضانَ الأخيرِ حلَّتْ
فإنها فى مُفردات العَشْرِ             تُعرَفُ من يومِ ابتداءِ الشهرِ
فبالأحد والأربعا فالتاسعة            وجمعة مع الثلاثا السابعة
وإن بدا الخميس فهى الخامسة      وإن بدا بالسبت فهى الثالثة
وإن بدا الاثنين فهى الحادِى        هذا عن الصوفية الزهادى
فإن جاء رمضان يومى الأحد أو الأربعاء فإنها تكون ليلة تسع وعشرين.. إلخ.
ودعك من هذه الحسابات، فالثابت أنها غير معلومة فى يوم محدد، وإنما هى فى العشر الأواخر من رمضان، لقوله صلى الله عليه وسلم: “تحروا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان”، فإذا التزم المسلم بالعبادة طوال شهر رمضان وفعل ما أمره الله به فلن تفوته ليلة القدر أبدا، وعلى الرغم من اجتهاد العلماء للتثبت منها.
وعلى الرغم من عظم مكانة ليلة القدر فى قلوب المسلمين، فإن ثمة من ارتكب فيها المعاصى وجهر بها، ومن ذلك ما رواه الجاحظ فى كتابه الحيوان، “وبات أبو عبَّاد مع أبى بكر الغِفاري، فى ليالى شهر رمضان، فى المسجد الأعظم، فدبَّ إليه، وأنشأ يقول:
يا ليلةً لى بتُّ ألهو بها         مع الغِفارىِّ أبى بكرِ
قمتُ إليه بعد ما قد مضى     ثلثٌ من الليل على قدرِ
فى ليلة القدر، فيا من رأى    أدبَّ منى ليلةَ القدرِ
ما قام حمدانٌ أبو بكر        إلا وقد أفزعه نَخْرى
فارتكب الرجل المعصية فى شهر رمضان وفى أطهر بقعة وهو المسجد.
أين هو من قول حجة الإسلام الإمام الغزالى فى كتابه الإحياء، عندما بيَّن مغزى الصوم، وهو تصفية القلب وتفريغ الهم لله عز وجل، وللأسف الشديد أصبح كثير من الناس يتجرأون على الله سبحانه وتعالى، بإفطارهم فى نهار رمضان دون أن يكون لديهم أى عذر، حتى إن كان يوجد عذر فهل يأكل ويشرب أمام الناس وينفخ دخان سيجارته فى وجه الصائمين، أين هم إذا ابتليتم فاستتروا، وقول الرسول صلى الله عليه وسلم: “من ستر مسلما، ستره الله في الدنيا والآخرة”.
لقد غضب الشاعر جرير بن عطية الخطفى عندما رأى الأخطل النصرانى يدخل على عبدالملك بن مروان وهو يتمايل من فرط ما شرب، فقال له جرير:
أفى رمضانَ تشربُها جهارا              وتدخلُ للخليفة لا تبالِى
أفقْ يا عبدَ تغلب لستَ كفئا             لما حملت عداوات الرجال
ولو شاءَ الخليفةُ كان سيفي            مؤدبَ ذي الضلال من الضلال
إلى آخر هذه القصة المشهورة فى الأدب العربى، وقد حبسه عبدالملك بن مروان لجرأته على الشراب فى نهار رمضان وعدم مراعاته لشعور الصائمين.
والأخطل يدين بالنصرانية وليس عليه حرج فى أن يفطر فى رمضان، فما بالنا الآن ونحن نرى المسلمين يفطرون جهارا دون محاسبة أو مساءلة أو حتى مجرد العتاب أو اللوم؟!
ولا نريد الإطالة فى هذا الموضوع، فيكفى ما فعله الوليد بن يزيد بالمصحف الشريف، وقصته معروفة، ونختم بفكاهة،، قيل لطفيلى: أى سورة تعجبك فى القرآن؟
قال: المائدة.
قيل: فأى الآيات؟
قال: ذرهم يأكلوا ويتمتعوا..

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق