الزيادة السكانية وخطرها على المجتمع

0 492

كتب/ أحمد فيظ الله عثمان

مدير عام الإدارة التعليمية بالمعادى سابقًا

 

المقصود بالمشكلة السكانية هو عدم التوازن بين عدد السكان والموارد والخدمات فى الدولة. فنجد أن مصر التى تحتل المرتبة الأولى من حيث عدد السكان البالغ نحو 104 مليون نسمةوترتيبها رقم 14 عالميًا مما يتسبب فى آثار سلبية وضغوط كبيرة على موارد البلاد، وتقف عائقا ضد الجهود المبذولة فى التنمية المستدامة ومكافحة الفقر والبطالة، وخاصة أن السكان يتركزون فى مساحة جغرافية لا تتجاوز 6% من إجمالى مساحة مصر البالغة نحو مليون كم2، لأن معظم أراضيها ذات طبيعة صحراوية فيتركز السكان فى منطقة الوادى.
أسباب زيادة عدد السكان فى مصر:
1 -زيادة عدد المواليد، حيث أن عدد الموإليد يفوق بشكل كبير عدد الوفيات، إذ أن معدل الزيادة السنوية يصل إلى 2.5 مليون نسمة، وقد تغير عدد سكان مصر خلال القرن الماضى من نحو 13 مليونا فى عام 1920 إلى نحو 32 مليونا فى عام 1970 ثم إلى 100 مليون فى عام 2020.
2 -انخفاض معدل الوفيات فى النصف الثانى من القرن العشرين بسبب الرعاية الصحية.
3 – تؤثر العادات والتقاليد التى اكتسبها المجتمع المصرى من ثقافة المجتمع الزراعى كفكرة أن كثرة الأولاد عزوة وضرورة الاستمرار فى الانجاب حتى يولد طفلا ذكرا .
4 – انخفاض المستوى الاقتصادى وقلة متوسط الدخل له أثر بارز فى زيادة السكان وقد اتضح من تقارير الأمم المتحدة أنه كلما قل الدخل وانخفض المستوى الاقتصادى وقلت نسبة العاملات فى المجتمع ارتفع معدل الإنجاب .
خطورة الزيادة السكانية:
1-يُعد الأمن الاقتصادى أحد أهم العوامل التى تؤثر عليها الزيادة السكانية حيث أن الفقر يرتبط بشكل قوي بمعدلات الخصوبة المرتفعة من خلال ميل الأسر الفقيرة لأن تضم عددا أكبر من الأطفال فى المتوسط، ولهذا توجد علاقة بين الفقر ومعدلات الخصوبة المرتفعة، فلدى الأبوين رغبة فى إنجاب عدد كبير من الأطفال كى يساعدوا فى تدبير نفقات الحياة من خلال دفعهم إلى العمل منذ الصغر.
2- الزيادة السكانية لها تأثير كبير فى تخفيض التنمية المستدامة فنجد الآثار الاقتصادية للزيادة السكانية تتمثل فى زيادة الاستهلاك لدى الأفراد، وزيادة نفقات الدولة على الخدمات وانتشار ظاهرة البطالة، والانخفاض فى نسبة الأجور فى القطاع العام والخاص وارتفاع عدد الوحدات السكانية، والزحف العمرانى على الأراضى الزراعية وانهيار المرافق العامة.
3-تؤدى الزيادة السكانية إلى حدوث اختلالات فى النظام المجتمعى فى الدولة، وقد يسبب ظهور الجريمة وانتشارها، وتفشى البطالة وحاجة الناس للأمن.
4 – تؤدي الزيادة السكانية إلى زيادة واردات السلع الغذائية ومصادر الطاقة وبالتالى سنعتمد على الخارج لزيادة السلع التى يتطلبها السكان فى الوقت الذى نعانى من مشكلة ارتفاع سعر الدولار لتحقيق جلب السع المتزايدة.
5 – تؤثر أيضا على السلوكيات والأخلاق العامة بالإضافة إلى ما تسببه من ضغط مستمر على المرافق العامة والإسكان بتزايد المناطق العشوائية فى المحافظات.
6 -ومن الآثار الناتجة عن المشكلة السكانية، والازدحام الشديد، والضوضاء، والتلوث البئيى بأشكاله المختلفة وما ينجم عنه من مشكلات صحية وسلوكية واجتماعية واقتصادية وتعليمية وكثرة الخلافات الأسرية وضعف الرقابة الأسرية.
علاج المشكلة السكانية:
تعتبر هذه المشكلة قضيةمجتمعية وقومية تتطلب التكاتف مع الدولة لحلهاونتصدى لها بالأمور التالية:
*الاهتمام بالإرشاد النفسى والتربية السكانية وتنمية الاتجاهات الإيجابية نحو تنظيم الأسرة.
*تدريس التربية السكانية فى مراحل التعليم الختلفة وخاصة المرحلة الجامعية.
*قيام الإعلام بوسائله المختلفة نحو توعية المواطنين بإبراز خطورة المشكلة السكانية وإتاحة الفرصة لعلماء الدين الإسلامى والمسيحي للتحدث فى هذا المجال.
* دعوة الأحزاب والمنابر السياسية إلى أن تتبنى فى برامجها هذه القضية.
* استمرار الدولة فى جهودها للحد من هذه المشكلة ويتمثل ذلك فى البرامج المختلفة المعلن عنها، ومنها تكافل وكرامة وحياة كريمة للارتقاء بالريف ونظام جديد للتأمينات الاجتماعية والمعاشات ورعاية الأشخاص بلا مأوى وأطفال الشوارع وتطبيق نظام التأمين الشامل.
*الاهتمام بالتعليم ومحو الأمية، حيث يؤثر فى النمو السكانى تأثيرا فعالا حيث يوسع ويعمق إدراك الفرد ويدفعه إلى تطلعات جديدة نحو حياة أفضل، وإذا واصل تعليمه لمرحلة متقدمةفإن هذا يؤخر زواجه وذلك يؤدى إلى خفض معدل الخصوبة وتشجيع المرأة للنزول إلى العمل وتوسيع مجالات الصناعة والارتفاع بالمستوى الصحى وكل هذه العوامل تؤدي إلى انخفاض معدل الخصوبة، ومن ثم يخفض معدل الزيادة السكانية بتطلعات جديدة نحو حياة أفضل إذا واصل تعليمه إلى مرحلة متقدمة، هذا يدفعه إلى تأخير زواجه، ويؤدي إلى خفض معدلات الخصوبة ويجعل الفرد أقدر على التخطيط لحياته ومستقبله.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق