كاراباخ وحرب الأسابيع الستة

0 117

    ترجمته إلى الفرنسية وتعرضه

           يسرا محمد مسعود            

كاراباخ وحرب الأسابيع الستة دراسة علمية، لمؤلفه الدكتور باسل الحاج جاسم وترجمته إلى الفرنسية يسرا محمد مسعود، ويدور موضوع الكتاب حول النزاع بين أرمينيا وأذربيجان فى منطقة جنوب القوقاز، خاصة فيما يتعلق بملف منطقة ناجورنو كاراباخ، وتاريخ النزاع الذى امتد منذ نهاية الثمانينات حتى بداية التسعينات، فترة انهيار الاتحاد السوفيتى.

يشتمل الكتاب على العديد من المقالات حول ملف النزاع حول كاراباخ واستمد الكاتب محتواه من خلال مقالات وأبحاث له منشورة فى الصحف العربية والدولية. ويتناول مواقف الدول الإقليمية من النزاع في جنوب القوقاز من جانب روسيا وتركيا وإيران وكذلك المواقف الدولية، كالولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبى وخاصة فرنسا التى تشترك مع روسيا وأمريكا فى رئاسة مجموعة المينسك التى تقود جهود التسوية لهذا النزاع منذ بدايات التسعينات، وكذلك العامل الإسرائيلى فى المنطقة.

 

كما يتناول الكتاب الحديث عن الفترة التى اندلعت فيها حرب كاراباخ الثانية فى نهاية عام 2020  واستمرت نحو44 يومًا، أى ستة أسابيع وتحدث أيضًا عن أحداث الحروب والنزاعات على وجه العموم، كذلك قرارات مجلس الأمن والأمم المتحدة، فيما يتعلق بنزاع أرمينيا وأذربيجان.

 

وأشار المؤلف فى مقدمة الكتاب إلى الحروب والأزمات والكوارث، وأن الحرب الثانية لكاراباخ كان لها إشارات ودروس، حيث إن أبعاد هذه الحروب لا تتوقف فقط عند جنوب القوقاز، ولكن تتعدى أيضا الاتحاد السوفيتى، وقديمًا فإن أذربيجان هى الدولة الثانية بعد روسيا التى تستخدم القوة العسكرية لاستعادة الأرض، وهذا يفتح الباب لتكرار السيناريو فى مناطق أخرى لحل النزاعات الحدودية منذ انهيار الاتحاد السوفيتى.

 

ومن أبرز ما تناوله الكتاب هو أن الاتفاق الثلاثى الذى أوقف الحرب بعد الأسابيع الستة، تحت رعاية روسيا وبتنسيق تركى، فلم يحقق سىلام شامل ولم يفتح حد للنزاع الذى استغرق لأكثر من 30 عام ولكن نجح فقط فى إيقاف الحروب، حتى يظل ملف ناجورنو كاراباخ مفتوح والتاريخ لا ينتهى.

 

وقد افتتح الكاتب الدكتور باسل الحاج جاسم كتابه بمقال حول النزاع فى القوقاز الذى تخطى حدود أرمينيا وأذربيجان. وكذلك الحديث عن حل للأزمة برعاية من الولايات المتحدة الأمريكية، وتحدث عن الاشتباكات العسكرية التى عادت مرة أخرى على الحدود المشتعلة بين أرمينيا وأذربيجان على منطقة ناجورنو كاراباخ المتنازع عليها وأدت إلى عشرات الموتى والجرحى، وذكر أن هذه الاشتباكات هى الأكثر خطورة بين باكو وإيرفان منذ توقيع اتفاق وقف إطلاق النار عام 1994 والذى أدى إلى إيقاف حرب بدأت عام 1988 وتسببت فى موت أكثر من 30 ألف من الجانبين. كما تحدث عن محاولات الوساطة الدولية والهدنة التى تعرضت لخروقات متكررة.

 

وتحدث عن تصادم المصالح الخارجية والتى أدت إلى امتداد نزاع القوقاز، وتجدد الأزمات، حيث أن الأزمة بين أرمينيا وأذربيجان ليست جديدة ولكنها مستمرة.

 

واحتوى الكتاب على مقال للمؤلف عن العلاقات الإيرانية-الأرمينية ومساندة إيران لأرمينيا لأسباب اقتصادية وخاصة حاجة إيرفان للطاقة، كما تناول الحديث عن وقف إطلاق النار والذى دخل حيز التنفيذ فى مايو عام 1994، بعد انتصار الجانب الأرمنى.

 

واختتم الكاتب بمقال منشور فى الثانى من يناير 2022 حول العلاقة بين تركيا وأرمينيا ويدور هذا المقال حول توجه الأنظار إلى نتائج المراحل الأولى فى الحوار بين تركيا ومبعوثى أرمينيا حول التطبيع، لرؤية حجم التباعد بين مواقفهم وأن فرص التوصل لاتفاق بين أنقرة وإيرفان هى بدون شك أكبر مما مضى، خاصة بعد نهاية احتلال الآراضى الأذربيجانية بواسطة أرمينيا، وأن هذا هو السبب الذى من أجله قطعت تركيا علاقتها مع أرمينيا عام 1993وأغلقت حدودها البرية.

 _______________________________

كتاب: كاراباخ وحرب الأسابيع الستة
المؤلف: د. باسل الحاج جاسم
ترجمته إلى الفرنسية: يسرا محمد مسعود
الناشر: دار ديوان العرب للنشر والتوزيع، 2022
 

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق