أينما وُجد «رع» .. وُجدت الشمس

0 585

 

بقلم/ ملك عبدالله سمرة – باحثة أثرية

تتعامد الشمس في 21 ديسمبر من كل عام، ليس على وجه رمسيس الثانى فقط، بل توجد في أماكن أخرى، ويتجدد اهتمام العلماء بالتقدم الذى وصل إليه ملوك مصر القديمة فى مجال الفلك خصوصا تعامد الشمس، فهذه الظاهره‍ تتكرر أكثر من مرة بالمعابد والآثار المصرية وشهدتها البلاد في مناطق مختلفة، حيث تعامدت الشمس على قدس الأقداس الإله آمون رع بمعبد الكرنك الواقع في مدينة الأقصر جنوب مصر. ويبدأ الاحتفال بظاهرة تعامد الشمس بشروقها في أرجاء المعبد، وعقب ذلك التوجه إلى داخل المعبد ثم تنساب على الأعمدة والحوائط وتدخل على قدس الأقداس فى الساعة السابعة لرصد الظاهرة.

وبعد التوجه إلى البوابة الشرقية فى نهاية المعبد نشاهد عبور الشمس عبر بوابات المعبد،ـ وتسمى هذه الظاهرة عند حدوثها بمعبد الكرنك بـ”الانقلاب الشتوي” التى تحدث بالتزامن مع ذكرى ميلاد أهم الآلهة المصرية القديمة، الإله “رع”، إله الشمس. ولم تكن حسابات المصرى القديم فى عملية بناء وتشييد الكرنك وتحديداً قدس الأقدس بالصدفة، بل اهتم المصرى القديم بوضع معايير معينة وحسابات فلكية محددة، لتعلن هذه الظاهرة من كل عام انطلاق فصل الشتاء.

ومجد المصرى القديم الإله رع ببناء معبد الكرنك على محور شمسي، تخليداً لدوره التاريخي، واحتفالًا بيوم ميلاده مع يوم انطلاق فصل الشتاء من كل عام. وفى المعبد نفسه، وفى تمام الساعة “6:42” وقت غروب الشمس، يشهد العالم ظاهرة الانقلاب الصيفي، على وجه الإله آمون فى يوم 21 يونيو، لترصد غروب الشمس من البوابات الشرقية لمعبد الكرنك إضافة لتعامد الشمس على قدس الأقداس بقصر قارون بمدينة الفيوم. ويُعد معبد قارون من ضمن آثار الحقبة اليونانية-الرومانية وواحد من أهم الأماكن الأثرية التى تشهد تكرار الظاهرة الفلكية.‍

 

وفى يوم الانقلاب الشتوى يرصد الآلاف من السياح والمصريين ظاهرة تعامد الشمس على قدس الأقداس بمعبد الدير البحري معبد الملكه “حتشبسوت “الواقع بالبر الغربى بالأقصر ليتم رصد ظاهرة التعامد بزاوية مختلفة عن تعامدها عن قدس الأقداس بالكرنك. ولم يكن يوم 21 ديسمبر من كل عام هو اليوم الوحيد الذى تزور فيها الشمس المعبد التاريخى الشاهد على تاريخ حتشبسوت الملكة الأقوى فى تاريخ مصر القديمة، ولكن فى بداية الشهر نفسه وتحديداً يوم 8 ديسمبر تتعامد أشعة الشمس على مقصوره‍ قدس الأقداس لآمون رع داخل الدير البحري، ووفقاً لمشاهدات سنوية للظاهره‍ يستمر التعامد لمدة 10 دقائق متواصله.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق