الملك نارمر أول موحّد في التاريخ عرفته البشرية

0 1٬341

 

 

بقلم: أسماء صلاح – باحثة أثرية

في عام 3150 ق.م. بدأت حضارة مصر القديمة على ضفاف نهر النيل، لتوافر مقومات الحياة عليه من تربة خصبة، ومناخ معتدل، ومياه عذبة، وبعد معرفتهم بالزراعة، عرفوا الصناعة والتجارة والمشاركة مع البلدان الأخرى، وتبادل الثقافات، بالإضافة إلى الجيش والتعليم والمقومات الحضارية.

  وكانت بداية لعهد أول ملوك الأسرة الأولي الملك نارمر أو مينا أو نعرمر، أول موحد فى التاريخ عرفته البشرية الذي وحد بين شطري مصر القديمة، وقام بإنشاء عاصمة لها أُطلق عليها اسم “انب حج” والتي تعني مدينة الجدار الأبيض، ثم في عصر الأسرة السادسة تحول اسمها من “انب حج” إلي “من نفر” والتي تعني الثابت أو الجميل، وبعد دخول العرب مصر سُميت بـ”منف”، وهي حالياً بقرب قرية ميت رهينة بالبدرشين، محافظة الجيزة.

  وتحتوي صلاية نعرمر(الصلاية هي لوح من الحجر اتخذه المصريون لطحن الكحل وبعض مواد الصباغة، ثم اتخذوه بعد ذلك لوحًا يدونون عليه بعض حوادثهم التاريخية)، على بعض النقوش الهيروغليفية المبكرة وتصور اللوحة الحدث الخاص بتوحيد مصر العليا والسفلى في عهد الملك نعرمر.

على أحد جوانب الصلاية، يُصور الملك بالتاج الأبيض لمصر العليا، في مسيرة النصر. تحته، تتشابك رقاب اثنين من الحيوانات الأسطورية، بينما يتم تقييدها بواسطة شخصيات بشرية. ويعتقد أنهم يمثلون مصر العليا والسفلى التي تخضع لسيطرة الملك. على الجانب الآخر، يُصور الملك وهو يرتدي التاج الأبيض لمصر العليا، ويوشك أنه يضرب حاكم مصر السفلى، وأصبحت هذه الصورة للملك الذي يضرب عدوًا أيقونة للملكية المصرية القديمة، ولا تزال منقوشة على آخر المعابد المصرية القديمة التي شُيِّدت على الإطلاق.

العصر المبكر، الأسرة الأولى، عهد نعرمر (حوالي 3100 ق.م.)

مادة الصنع: الشست الأخضر.

مكان العثور: الكوم الأحمر.

صلاية الملك ( نعِر-مِر ) مصنوعة من الشست أو الإردواز، لونها أسود مائل للون الأخضر، عُثر عليها في الكوم الأحمر – هيراكيروبلس – إدفو وأسوان في معبد الإله حورس.  الصلاية عبارة عن وجهين:

 الوجه الأول من الصلاية به ثلاث أجزاء:

الجزء الأول: عبارة عن اسم الملك والسمكة (نعرت) والأزميل والمعبودة أو الآلهة (بات) ذو قرنين مقوسين، وهي أحد أشكال الآلهة (حتحور).

أما الجزء الثاني: فهو عبارة عن الملك نعِر-مر مرتدياً التاج الأبيض وله ذيل الثور (كا-نخت) رمز القوة، يمسك بيده مقمعة، وبيده الأخرى أسير شمالي وخلفه حامل الصندل والصقر حورس يمسك بحبل مربوط في رقبة أسير يخرج منه ستة من نبتات البردي، كل نبتة ترمز للعد ١٠٠٠، أي ١٠٠٠ أسير شمالي. وهكذا يكون الصقر حورس يقدم ٦٠٠٠ أسير.

الجزء الثالث: عبارة عن اثنان من الأسري يهربان من بطش الملك

الوجه الثاني من الصلاية به أربع أجزاء:

الجزء الأول: هو نفس الجزء الموجود في الوجه الأول .

الجزء الثاني: عبارة عن الملك نعِر-مر مرتدي تاج الشمال وخلفه حامل الصندل وأمامه رجل ضخم كبير وأربعة من حملة الأعلام، يحملون أعلام الآلهة الأربعة خونسو، ووبواوات، وحورس الشرقي، وحورس الغربي، وعشرة من الأسري.

الجزء الثالث: به حيوانين خرافيين ذوي رقبتين طويلتين متشابكتين يرمزان للوحدة بين الشمال والجنوب

الجزء الرابع: عبارة عن الملك في هيئة ثور يهد برأسه السور أو المدينة في الشمال وأيضاً به الأسري الشماليين التي تم هزيمتهم وإخضاعهم تحت إمرة الملك .

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق