الفن‏ ‏من‏ ‏منظور‏ ‏إسلامى

0 359

 

بقلم- سمير محمد شحاتة‏
قضية‏ ‏الفن‏ ‏من‏ ‏أهم‏ ‏القضايا‏ ‏التي‏ ‏شغلت‏ ‏الناس‏ ‏على‏ ‏مساحة‏ ‏الأرض‏ ‏وعبر‏ ‏التاريخ‏، ‏مرورًا‏ ‏بكل‏ ‏الحضارات‏ ‏القديمة‏ ‏والحديثة‏، ‏ولا‏ ‏شك‏ ‏أيضًا‏ ‏في‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏علاقة‏ ‏وثيقة‏ ‏بين‏ ‏الفنون‏ ‏والأديان‏ ‏على‏ ‏اختلافها‏، ‏وقد‏ ‏عرف‏ ‏بعض‏ ‏الفلاسفة‏ ‏الفن‏ ‏بأنه‏ ‏التعبير‏ ‏المادي‏ ‏لفكرة‏ ‏دينية‏ ‏في ‏الإنسان‏ ‏أو‏ ‏بواسطة‏ ‏الإنسان‏، ‏ثم‏ ‏انتقل‏ ‏نشاط‏ ‏كافة‏ ‏الفنون‏ ‏إلى‏ ‏أغراض‏ ‏حضارية‏ ‏متنوعة‏ ‏تخدم‏ ‏في‏ ‏كافة‏ ‏مناحي‏ ‏الحياة‏.‏

 

وعن‏ ‏موقف‏ ‏الإسلام‏ ‏من‏ ‏الفنون‏ ‏الحديثة‏، ‏والذي‏ ‏انحصر‏ ‏بين‏ ‏فريقين‏: ‏فريق‏ ‏يُحرم‏ ‏مُطلقاً‏، ‏وفريق‏ ‏يُبيح‏، ‏هناك‏ ا‏لعديد‏ ‏من‏ ‏الضوابط‏ ‏والقيود‏ ‏تحكم‏ ‏هذه‏ ‏الإباحة‏.‏

 

إن‏ ‏اهتمام‏ ‏المسلمين‏ ‏بالجماليات‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏أمرًا‏ ‏طارئًا‏ ‏أو‏ ‏تأثرًا‏ ‏بثقافات‏ ‏أخرى‏، ‏بل‏ ‏كان‏ -‏ولا‏ ‏يزال‏- ‏أمرًا‏ ‏عميقًا‏ ‏في‏ ‏الثقافة‏ ‏والحياة‏ ‏الإسلامية‏، ‏وأن‏ ‏أي‏ ‏متتبع‏ ‏للفكر‏ ‏الإسلامي‏ ‏يجد‏ ‏مسألة‏ ‏الجمال‏ ‏والإحساس‏ ‏به‏ ‏وتذوقه‏ ‏والاهتمام‏ ‏بفنونه‏، ‏هو‏ ‏أحد‏ ‏الأبعاد‏ ‏الأساسية‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الفكر‏، ‏الذي‏ ‏ينبع‏ ‏أساسًا‏ ‏من‏ ‏مصدره‏ ‏الأول‏ “القرآن‏ ‏الكريم‏”، ‏الذي‏ ‏ينطق‏ ‏باللفظ‏ ‏الجميل‏، ‏ويصور‏ ‏المعاني‏ ‏الجميلة‏، ‏مشيرًا‏ ‏إلى‏ ‏أنه‏ ‏لا‏ ‏تصور‏ ‏للجمال‏ ‏بلا‏ ‏فن‏، ‏ولا‏ ‏تصور‏ ‏للفن‏ ‏بلا‏ ‏جمال‏. ‏فالفن‏ ‏قبل‏ ‏ترجمته‏ ‏كان‏ ‏فكرة‏ ‏فيها‏ ‏تمازج‏ ‏وتمايز‏ ‏أحدث‏ ‏جمالاً، ‏وبالتالي‏ ‏فالجمال‏ ‏في‏ ‏الفن‏ “الإسلامي‏” ‏مدخل‏ ‏إلى‏ ‏الارتقاء‏ ‏بالروح‏ ‏والذوق‏، ‏والسمو‏ ‏بالنفس‏، ‏وملهب‏ ‏للعاطفة‏، ‏ومنشط‏ ‏للوجدان‏، ‏ومحرك‏ ‏للفكر‏ ‏كي‏ ‏يجول‏ ‏فيما‏ ‏هو‏ ‏أبعد‏ ‏من‏ ‏المظاهر‏ ‏الحية‏، ‏كما‏ ‏أنه‏ ‏قد‏ ‏يكون‏ ‏من‏ ‏أسباب‏ ‏الإيمان‏، ‏فالقيم‏ ‏الجمالية‏ ‏تعمق‏ ‏هذا‏ ‏الإيمان‏.‏

 

الإسلام‏ ‏والفن‏ ‏والجمال‏ ‏

حرص‏ ‏الإسلام‏ ‏على‏ ‏تصحيح‏ ‏نظرة‏ ‏الناس‏ ‏إلى‏ ‏خالق‏ ‏الكون‏ ‏والحياة‏، ‏لأن‏ ‏مفهوم‏ ‏التدين‏ -‏في‏ ‏فترات‏ ‏الغلو‏- ‏بات‏ ‏محصورًا‏ ‏في‏ ‏زوايا‏ ‏المعابد‏ ‏والصوامع‏، ‏حتى‏ ‏ابتدع‏ ‏البعض‏ ‏التبتل‏ ‏والرهبانية‏ ‏والانقطاع‏ ‏عن‏ ‏شهوة‏ ‏الجسد‏، ‏ونظروا‏ ‏إلى‏ ‏العلاقات‏ ‏الجنسية‏ ‏نظرة‏ ‏تحريم‏، ‏ولو‏ ‏كانت‏ ‏في‏ ‏إطار‏ ‏الزواج‏، ‏ومنهم‏ ‏من‏ ‏اعتنق‏ ‏فلسفة‏ ‏تعذيب‏ ‏الجسد‏ ‏وحرمانه‏ ‏باعتباره‏ ‏إخلاصًا‏ ‏لله‏ ‏بزعمهم‏، ‏وفي‏ ‏حمأة‏ ‏ذلك‏ ‏يغيب‏ ‏عن‏ ‏بعض‏ ‏المسلمين‏ ‏دعوة‏ ‏النبى‏ (‏ﷺ‏) ‏إلى‏ ‏شكر‏ ‏الله‏ ‏تعالى‏ ‏بطاعته‏ ‏والتمتع‏ ‏بما‏ ‏خلق‏، ‏وكما‏ ‏أمر‏ ‏بقوله‏: “إن‏ ‏أحب‏ ‏الأعمال‏ ‏إلى‏ ‏الله‏ ‏بعد‏ ‏الفرائض‏ ‏إدخال‏ ‏السرور‏ ‏على‏ ‏المسلم‏”. ‏

 

فثمة‏ ‏تنافر‏ ‏بين‏ ‏الفنون‏ ‏والإسلام‏، ‏وما‏ ‏ساعد‏ ‏في‏ ‏ترسيخه‏ ‏حاليًا‏ ‏واقع‏ ‏الفن‏ ‏الهابط‏ -غالبًا‏- ‏الذي‏ ‏يخوض‏ ‏في‏ ‏جل‏ ‏أعماله‏ ‏في‏ ‏تجسيد‏ ‏الصورة‏ ‏العارية‏، ‏والفكرة‏ ‏العارية‏، ‏داعيًا‏ ‏إلى‏ ‏إيجاد‏ ‏فن‏ ‏إسلامي‏ ‏نظيف‏، ‏لا‏ ‏يتحدث‏ ‏بالضرورة‏ ‏عن‏ ‏الإسلام‏، ‏بالخطابة‏ ‏والوعظ‏ ‏المباشر‏، ‏بل‏ ‏برسم‏ ‏صورة‏ ‏الوجود‏ ‏من‏ ‏زاوية‏ ‏التصور‏ ‏الإسلامي‏ ‏لهذا‏ ‏الوجود‏، ‏بحيث‏ ‏تكون‏ ‏غاية‏ ‏الفن‏ ‏التخلق‏ ‏بالأخلاق‏ ‏التى‏ ‏شرعها‏ ‏الله‏، ‏أي‏ “‏الفن‏ ‏الفضيلة‏” ‏و‏”الفن‏ ‏للدين‏” ‏أو‏ “‏الفن‏ ‏الموجه‏”، ‏وهو‏ ‏ما‏ ‏يتعارض‏ ‏مع‏ “‏الفن‏ ‏المتحرر”  ‏و‏”الفن‏ ‏الإباحي” ‏أو‏ “الفن‏ ‏اللا‏ ‏ديني‏”.‏

 

فن‏ ‏التمثيل‏ : ‏ماهيته‏، ‏أهميته‏، ‏حكمه

جاء‏ ‏رأى‏ ‏كثير‏ ‏من‏ ‏العلماء‏ ‏والمفكرين‏ ‏على‏ ‏أن‏ ‏السينما‏ ‏مرهونة‏ ‏بالوظيفة‏ ‏التي‏ ‏تقدمها‏، ‏وبالأهداف‏ ‏التي‏ ‏تبتغيها‏ ‏من‏ ‏حيث‏ ‏الحل‏ ‏أو‏ ‏الحرمة‏، ‏وبعد‏ ‏أن‏ ‏انتهى‏ ‏إلى‏ ‏إباحة‏ ‏التمثيل‏ ‏من‏ ‏حيث‏ ‏هو‏ ‏أداة‏، ‏فقد‏ ‏جعل‏ ‏ذلك‏ ‏مرهونًا‏ ‏بشروط‏ ‏حتى‏ ‏تتأكد‏ ‏هذه‏ ‏الإباحة‏، ‏من‏ ‏أهمها‏ ‏خلو‏ ‏العمل‏ ‏التمثيلي‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏يتعارض‏ ‏مع‏ ‏شعائر‏ ‏الإسلام‏ ‏وشرائعه‏، ‏وألا‏ ‏يتناقض‏ ‏والأخلاق‏، ‏وألا‏ ‏يدعو‏ ‏للانحراف‏، ‏أو‏ ‏يثير‏ ‏الغرائز‏، ‏وألا‏ ‏يلهي‏ ‏عن‏ ‏أداء‏ ‏الفرائض‏ ‏وحق‏ ‏الله‏ ‏تعالى‏ ‏على‏ ‏العباد‏، ‏وألا‏ ‏تشغله‏ ‏عن‏ ‏أداء‏ ‏واجباته‏ ‏تجاه‏ ‏نفسه‏ ‏وأسرته‏ ‏ومجتمعه‏. ‏بمعنى‏ ‏أن‏ ‏الفن‏ ‏التمثيلي‏ ‏ليس‏ ‏إلا‏ ‏وعاء‏، ‏إذا‏ ‏وضعنا‏ ‏فيه‏ ‏شيئا‏ ‏محرمًا‏، ‏فهو‏ ‏محرم‏ ‏بهذا‏ ‏الشيء‏، ‏وليس‏ ‏لذاته‏، ‏وإذا‏ ‏وضعنا‏ ‏فيه‏ ‏شيئًا‏ ‏مباحًا‏ ‏فهو‏ ‏مباح‏، ‏أي‏ ‏أن‏ ‏أمر‏ ‏الإباحة‏ ‏والتحريم‏ ‏تدور‏ ‏مع‏ ‏مضمون‏ ‏العمل‏ ‏الفني‏ ‏وكيفية‏ ‏معالجته‏، ‏وهناك‏ ‏مقولة‏ ‏جميلة‏ ‏للشيخ‏ ‏أحمد‏ ‏الشرباصى‏ ‏يقول‏ ‏فيها‏ “‏إذا‏ ‏تدين‏ ‏رجل‏ ‏الفن‏، ‏وتفنن‏ ‏رجال‏ ‏الدين‏، ‏التقيا‏ ‏في‏ ‏منتصف‏ ‏الطريق‏ ‏لخدمة‏ ‏العقيدة‏ ‏والفن‏ ‏السليم”.‏

 

والواقع‏ ‏السينمائي‏ ‏الحالي‏ ‏وأفلامه‏ ‏الداعية‏ ‏غالبًا‏ ‏إلى‏ ‏التهوين‏ ‏من‏ ‏الفضائل‏، ‏وتحبيذ‏ ‏الرذائل‏، ‏ونشر‏ ‏العري‏ ‏والتحلل‏، ‏وإشاعة‏ ‏الفحشاء‏ ‏والمنكر‏، ‏وما‏ ‏فيها‏ ‏من‏ ‏حوار‏ ‏مكشوف‏ ‏يحمل‏ ‏إيحاءات‏ ‏جنسية‏ ‏فجة‏، ‏ومناظر‏ ‏العناق‏ ‏والتقبيل‏ ‏بين‏ ‏الممثلين‏ ‏والممثلات‏، ‏مما‏ ‏لا‏ ‏يجوز‏ ‏إلا‏ ‏في‏ ‏غرف‏ ‏النوم‏ ‏بين‏ ‏الأزواج‏ ‏والزوجات‏، ‏يؤكد‏ ‏علي‏ ‏الحاجة‏ ‏الماسة‏ ‏لصناعة‏ ‏سينما‏ ‏إسلامية‏، ‏نوقف‏ ‏بها‏ ‏مظاهر‏ ‏الغزو‏ ‏الثقافي‏ ‏لأمتنا‏، ‏ونواجه‏ ‏بها‏ ‏حملات‏ ‏التشويه‏ ‏والتشكيك‏ ‏والعداء‏، ‏التي‏ ‏يضمها‏ ‏جزء‏ ‏من‏ ‏السينما‏ ‏الأجنبية‏ ‏الواردة‏ ‏إلينا‏، ‏فموضوعات‏ ‏السينما‏ ‏الإسلامية‏ ‏لا‏ ‏تقتصر‏ ‏على‏ ‏الموضوعات‏ ‏المستمدة‏ ‏من‏ ‏التاريخ‏ ‏الإسلامي‏ ‏بحوادثه‏ ‏وأحداثه‏، ‏بل‏ ‏من‏ ‏السيرة‏ ‏النبوية‏، ‏وعصر‏ ‏الخلفاء‏ ‏الراشدين‏ ‏والمعارك‏ ‏الكبرى‏ ‏في‏ ‏الإسلام‏، ‏وحياة‏ ‏قادته‏ ‏البارزين‏. ‏فالأفلام‏ ‏العلمية‏ ‏والاجتماعية‏ ‏وأفلام‏ ‏الأطفال‏، ‏على‏ ‏تنوع‏ ‏الموضوعات‏ ‏حين‏ ‏تعرض‏ ‏من‏ ‏منظور‏ ‏إسلامي‏ -‏ومن‏ ‏غير‏ ‏وعظ‏ ‏مباشر‏- ‏قد‏ ‏تكون‏ ‏سينما‏ ‏إسلامية‏ ‏أيضًا‏.‏

 

تمثيل‏ ‏المرأة

وهي‏ ‏منطقة‏ ‏شائكة‏ ‏اتخذها‏ ‏البعض‏ ‏ذريعة‏ ‏أو‏ ‏شماعة‏ ‏لتحريم‏ ‏هذا‏ ‏الفن‏، ‏استنادًا‏ ‏إلى‏ ‏الواقع‏ ‏المرير‏ ‏للمرأة‏ ‏على‏ ‏شاشة‏ ‏السينما‏، ‏فإذا‏ ‏ظهرت‏ ‏في‏ ‏عمل‏ ‏فني‏ ‏غالبًا‏ ‏ما‏ ‏يتبادر‏ ‏إلى‏ ‏الذهن‏ ‏أولا‏ -‏تأثرًا‏ ‏بهذا‏ ‏الواقع‏- ‏غريزة‏ ‏الجنس‏، ‏والعواطف‏ ‏المحمومة‏، ‏والحب‏ ‏بمفهومه‏ ‏الضيق‏. ‏لكن‏ ‏هل‏ ‏يُعد‏ ‏ذلك‏ ‏مبررًا‏ ‏لـ‏ “منع‏” ‏المرأة‏ ‏من‏ ‏التمثيل‏، ‏ومنع‏ ‏فن‏ ‏التمثيل‏ ‏بالتبعية‏، ‏لأن‏ ‏هذا‏ ‏الفن‏ ‏من‏ ‏واقع‏ ‏الحياة‏، ‏الذي‏ ‏يتبادل‏ ‏الأدوار‏ ‏فيه‏ ‏الرجل‏ ‏والمرأة‏ ‏معًا‏، ‏فلابد‏ ‏من‏ ‏إمكانية‏ ‏مشاركة‏ ‏المرأة‏ ‏في‏ ‏العمل‏ ‏التمثيلي‏، ‏إذا‏ ‏ما‏ ‏توافرت‏ ‏لذلك‏ ‏بعض‏ ‏الضوابط‏ -‏التي‏ ‏لا‏ ‏أثر‏ ‏لها‏ ‏في‏ ‏الواقع‏ ‏الفني‏ ‏الحالي‏ ‏غالبًا‏- ‏من‏ ‏أهمها‏: ‏الاحتشام‏ ‏في‏ ‏الملبس‏، ‏والكلمات‏ ‏النظيفة‏، ‏والأداء‏ ‏غير‏ ‏المثير‏، ‏وتجنب‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏يخدش‏ ‏الحياء‏.
وفي‏ ‏سياق‏ ‏الحديث‏ ‏عن‏ ‏الفن‏ ‏التمثيلي‏، ‏هناك‏ ‏العديد‏ ‏من‏ ‏النقاط‏ ‏ذات‏ ‏الصلة‏، ‏من‏ ‏أهمها‏ ‏ضرورة‏ ‏وضع‏ ‏ضوابط‏ ‏للرقابة‏ ‏على‏ ‏المصنفات‏ ‏الفنية‏، ‏وتحريم‏ ‏تمثيل‏ ‏شخصيات‏ ‏الأنبياء‏ ‏وآل‏ ‏بيت‏ ‏النبى‏، ‏ونقد‏ ‏صورة‏ ‏علماء‏ ‏الدين‏ ‏في‏ ‏الأعمال‏ ‏التمثيلية‏، ‏وتكون ‏ذات‏ ‏مضمون‏ ‏إسلامي‏ ‏هدفه‏ ‏تعرية‏ ‏النفس‏ ‏لا‏ ‏الجسد‏، ‏والدعوة‏، ‏ومسرح‏ ‏إسلامي‏، ‏وترسيخ‏ ‏نموذج‏ ‏القدوة‏ ‏في‏ ‏التليفزيون‏.‏

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق