السلسلة التربوية.. الجزاء والثواب والعقاب (بقلم: أحمد فيظ الله عثمان)

0 718

المدرسة هي مجتمع كغيرها من المجتمعات، ومادامت هناك مراقبة وحكم، ونظم قطاع، ومجتمع تراعي مصالحه، فلا غنى عن العقاب الرادع لمن أساء واعتدى. والثواب الدافع لمن أحسن وأجاد، على ألا يُستعمل كلا منهما إلا بقدر، وحان وقت الاستغناء عنهما، وأن نستبدل بهما بواعث أسمى منهما وأنبل، على أن ذلك لا يتم فى يوم إو اثنين.

أولاً: الثواب

الغرض من الثواب المدرسي مكافأة من أحسن من التلاميذ على إحسانه ودفعه إلى مواصلة بذل الجهد في العمل وحسن السلوك بما يبعثه الثواب فى نفس المحسن من الشعور بالسرور والارتياح.

على أن الإثابة ليست خيرًا خالصًا، فأضرارها من الوجهة الخلقية كثيرة، وخير ثواب يحصل عليه المرء إنما هو شعوره براحة الضمير، وسعادته بإنجاز عمله.

 

أنواع الثواب:

الثواب المدرسى نوعان: ثواب حسي، وثواب أدبي، الحسي يشمل الجوائز المختلفة المادية من كتب وأوسمة، وشهادة تقدير، وهدية عينية، ورحلات أو معسكرات ترفيهية مجانية.

والثواب الأدبى يشمل: المدح والثناء، وتمييز المستحق على أقرانه بمميزات متنوعة، كرئاسة الفصل، أو نقله من مكان إلى آخر فى الصف الأمامى، أو تكليفه بأعمال (مشرف) ليقوم به كدليل على ثقة المدرس فيه، أوكتابة اسمه فى لوحة الشرف، أو عرض بعض أعماله الكتابية وواجباته المنزلية على مرأى من التلاميذ جميعا، أو يُكلف بالإشراف على نظام الفصل فى غيبة المدرس، أو يعهد إليه بإدارة مكتبة فرقته إن كانت موجودة، وهذا كله يمثل قيمة كبرى فى نظر التلاميذ لما وصل إليه من تشريف وتكريم، فترفع قيمتهم فى عين أنفسهم، وتحثهم على زيادة الاجتهاد والعناية بحياتهم المدرسية.

ثانيًا: العقاب:

العقاب هو إشعار المسيء بالألم، أو حرمانه اللذة عمدًا واختيارًا وهو فى نفسه شر، إذ هو المُلام للنفس وتضييق لحرية الفرد أو تقييد لها، ومضاره كثيرة منها:

 – يحرم التلميذ من أن يكون له من حياته المدرسية حسنة يسره تذكرها.

– يولد الكراهية والحقد بين المدرس والتلاميذ، وبينه وبين الآباء.

الغرض من العقاب :

يوقع العقاب بالمسيء، لأغراض منها :

* لإصلاحه وروعه عن الوقوع فيما وقع فيه من قبل، ودفعه إلى انتهاج الطريق القويم.

* ليكون عبرة لغيره. فالعقاب الناجح يردع المسيء ،كما يردع سواه.

* ليكون له جزاء وفاقًا بما ارتكب ضد المجتمع، أو ضد الأفراد من آثار تضر بمصلحة الجماعة وسعادتها.

والعقاب الناجح يجب أن يُراعى فيه ما يأتى:

1- أن يُحدث فى نفس المذنب شعورًا بأنه أخطأ، وميلاً إلى الرجوع عن هذا الخطأ.

2 – يجب أن يكون نوع العقاب ومقداره متناسبين مع الذنب.

3 – يجب أن يكون عادلاً لا يحل إلا بمن أساء قصدًا واختيارًا عن إهماله وقلة الإكتراث.

4 – يجب أن يكون العقاب شديدًا طالما كانت ثمة صعوبة فى ضبط المسيء .

5 – أن يكون نوع العقاب ومقداره يتوافقان إلى حد كبير مع شخصية المدرس، وعلى ما له من الاحترام فى نفوس تلاميذه.

مع تمنياتى بالتوفيق للطبة وأولياء الأمور

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق