من ينقذ مركز رعاية طفل العباسية من الضياع؟!

0 540

          بقلم/ سمير شحاتة

 

في محاولات لا بأس بها استمرت على مدى عشر سنوات من المسئولين عن مركز رعاية الطفل بالعباسية للإبقاء عليه نظرًا لسمعته الطيبة على مستوى منطقة الوايلي والعباسية الذين يزيد عددهم على نصف مليون والمترددين بصفة دائمة على المركز الذي يقع على مساحة تقرب من 590 متر مربع، هذا بخلاف المرضى الذين يترددوا عليه من مناطق أخرى من حلوان إلى المرج نظرًا للخدمة المميزة التى يتمتع بها المركز بأطبائه والقائمين عليه والعاملين به.
ولما لهذا المركز من سمعة طيبة، فإن أبناء منطقة الوايلى والعباسية والمناطق المتاخمة لهما والمترددين على المركز الذي أوشك على إخلاؤه وضياعه بسبب إجراءات نزع الملكية وبطء  الجهات المعنية فى اتخاذ قرار لحين استكمال إجراءات النزع، أو يكمن الحل في إيجاد أحد المتبرعين أو المستثمرين للقيام بشراء المبنى من أصحابه “الورثة” للتنازل – كما حددوه – بمبلغ 5 مليون جنيه لإنقاذه من الضياع والإندثار والاستمرار فى مزاولة أنشطته الطبية التي يشهد لها أبناء المنطقة بالكفاءة والرعاية لما يمثله كأحد أكبر وأهم المراكز الطبية التي تقدم خدمات عديدة متنوعة ومتميزة.
وتأتي أهميته من نوعية الخدمات التي يقدمها للجمهور وهي المبادرات الرئاسية (100 مليون صحة)، والتي تتمثل في تحليل فيروس سي والكشف المبكر لسرطان الثدي والأمراض المزمنة مثل الضغط والسكر ومبادرة الاعتلال الكلوي وقياس السكر التراكمي والدهون الثلاثية ومبادرة الأم والجنين بالإضافة إلى مبادرة كبار السن.
كما يضم المركز تغطية لبعض الخدمات الأخري مثل الطوارئ والاستقبال ونظام المشروطية الذي يتضمن الكشف والمتابعة الطبية لأعضاء مستفيدي معاش تكافل وكرامة وعلاج الغير قادرين، ومؤخرا قام المركز بصرف علاج بروتوكول وزارة الصحة للعزل المنزلي لمرضي الكورونا والمخالطين لهم.
وقد تم اختيار المركز ضمن المجموعة الأولي لتغطية تلقي لقاح “كوفيد 19” وحتي الآن سواء داخل المركز أو خارجه.
كما يغطي المركز خدمات تحليل الغدة الدرقية للأطفال حديثي الولادة في خلال أسبوع من ولادتهم، ومتابعتهم والكشف عليهم، وصرف الألبان المدعمة لهم، كما يضم عيادة باطنة وعيادة نساء ومتابعة الحوامل وبها سونار خاص بها، بالإضافة إلي عيادة تنظيم الأسرة والوسائل الخاصة بتنظيمها.
كما يضم المركز عيادة للأسنان مُجهز بأحدث الآلات، ويعمل بها ما يقرب من 20 طبيب امتياز للتدريب نظرا لتوفر جميع الإمكانيات بالعيادة ويعملون جميعا تحت إشراف نخبة من أطباء الأسنان الذين يمثلون القوة الأساسية للمركز والتي تزيد على 30 طبيبا لتدريبهم ومتابعتهم، ويتم تغيير هؤلاء الأطباء “الامتياز” كل ثلاثة أشهر من قبل المديرية لإعطاء الفرصة لغيرهم للتدريب.
كما يتوفر بالمركز جهاز أشعة للأسنان ومعمل تحاليل طبية وصيدلية لصرف الدواء، علما بأن تذكرة الكشف بقيمة جنيه واحد ويصرف عليها العلاج مجانا.
وقد ساعدت مساحة المركز في إضافه خدمات جديدة لم تكن موجودة من قبل مثل عيادة العلاج الطبيعي على أعلى مستوى من الأجهزة وعلى رأسها جهاز الموجات التصادمية الذي لا يتوافر سوي في ثلاث مستشفيات كبري فقط بالإضافة إلي هذا المركز وتعديل القوام وركن المشورة الذي يهتم بالصحة النفسية للطفل حيث تم اختيار المركز من قبل الوزاره ليكون رابع مركز على مستوى القاهرة يقدم خدمة الألبان العلاجية للأطفال، وقد تم اختيار المركز أيضا لتحليل راغبي الزواج الحديث.
كما يضم المركز مطبخ تعليمي لتوفير وتحضير بعض الوجبات الصحية كامله الفيتامينات للأطفال.
كما يضم المركز غرفة تعقيم بها 4 أجهزة للتعقيم وحضانة لقياس كفاءة أجهزة التعقيم وجهاز حديث لتبكيت وتغليف الآلات وجهاز مياه مقطرة يعمل به أحد أجهزة التعقيم.
ولما كانت منطقة العباسية تفتقر إلى خدمة تركيبات الأسنان بأسعار رمزية فقد سارع المركز بتوفير هذه الخدمة عن طريق إنشاء عيادة تركيبات ومعمل للأسنان به أحدث الأجهزة والمعدات وقد تم إدخال الغاز الطبيعي للمركز لكي يساعد في أعمال المعمل.
وقد تميز المركز بتوفير الأجهزة الطبية والمكيفات وغيرها من خلال تبرعات بعض الهيئات من أجل تخفبف العبء على ميزانية وزارة الصحة.
وقد طالبت مديرية الشئون الصحية المنطقة بتوفير قاعة لتلقي محاضرات زمالة طب الأسرة بالمركز وهو ما يجري العمل عليه حاليا. وقد تم مؤخرا تحديد غرفة لدمج المبادرات الرئاسية.
كما يحتوي المركز على غرفة خاصة لجمع النفايات الخطرة بالإضافة إلى مخزن لتخزين الأجهزة والمستلزمات.
وكما هو واضح بحجم الخدمات التي يقدمها المركز والتي تميزه عن غيره عن باقي المراكز الأمر الذي يدفعنا للتمسك به في نفس المكان حتى يستطيعوا الاستمرار في تقديم خدماتهم على أكمل وجه للمواطن البسيط.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق